عكا: المدينة تتحول الى ثكنة عسكرية بعد اغلاق بعض الشوارع والدراجات الهوائية ملكة الشوارع

 

عكا في هذة الاثناء صحراء بدون ماء: شل الحركة الاقتصاديه والمروريه بسبب عيد الغفران حيث نشرت الشرطة الحواجز على الطرقات في شوارع عديدة بالبلدة خاصه بالأحياء الفاصلة بين اليهوديه والعربية بغيه منع مرور المركبات بالمناطق المذكور خوفا من وقوع احتكاكات بين اليهود والعرب، اضافه الى نشر قوات كبيرة من اليسام والشرطة في زوايا البلدة بهدف الحفاظ على النظام والأمن والامان في ارجاء المدينه.

وتشهد البلدة حاله من الهدوء ولم تسجل الشرطة اي اعمال اخلال بالنظام العام ويعتبر يوم الغفران “الكيبور” لدى اليهود يوم العبادة والصوم والاستغفار، ويأتي في اليوم العاشر بعد رأس السنة العبرية. ووفق الشريعة اليهودية يعتبر الغفران يوم عطلة كاملة، تحظر فيه قيادة السيارات والعمل وإشعال النار، كما كل يوم سبت للشعب اليهودي، إضافة إلى عدم تناول الطعام، والاستحمام، والمشي بالأحذية الجلدية، وأعمال أخرى بهدف التمتع بالتزامن مع ذلك، يفرض الحصار على مدينه عكا.

فمن جهة، هناك قانون بلديات يلزم الأماكن التجارية بالإغلاق حتى انتهاء يوم الغفران الذي بدأ عند الساعة الرابعة اليوم، وينتهي مساء غد الاربعاء الساعة الثامنة مساء. كما أن هناك عادة رشق الحجارة، التي يمارسها الشبان اليهود، الذين يرشقون السيارات والمارة والسائقين في الشوارع في المدن اليهودية، كونهم قاموا بانتهاك العادات الدينية لذلك.

ويذكر ان سيد الشارع الآن هو راكبو الدراجات الهوائية من الاولاد والشباب في جميع شوارع المدينة، نأمل من الرب سبحان وتعالى ان تمر هذة المناسبه مر الكرام دون اي احتكاكات او خلافات تذكر .

مجموعة من الصور في الشوارع الخاليه من اي حركة للمركبات والحركة التجاريه في البلدة شبه معدومة.








استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار