الطالب صهيب زهرة والشاب ابراهيم مصري من عكا يتمان حفظ كتاب الله تعالى


بأجواء إيمانية طيبة، تغشاها السكينة، وتحفها الملائكة بإذن الله تعالى، أتم الطالب صهيب محمد زهرة والشاب ابراهيم مصري حفظهما لكتاب الله عز وجل كاملاً ، وكلاهما من مدينة عكا،وذلك ضمن مخيم التحفيظ المكثف للقرآن الكريم في المسجد الأقصى المبارك، التابع لمؤسسة الفرقان في البلاد.
هذا وحضر ختمة الحفظ، والد الطالب الشيخ محمد زهرة ووالدته ، بالإضافة لوالدة الشاب ابراهيم مصري وبمشاركة الطلاب والطالبات والمدرسين والمدرسات في المخيم ، وكذلك بحضور رئيس ومدير عام المؤسسة الشيخ خالد الددا.
هذا وقد قام الشيخ محمد زهرة والد الطالب صهيب ووالدة الشاب ابراهيم بتسميع آخر ايات من سورة السجدة وسورة الزمر والتي من خلالها اتم الاخوان حفظه لكتاب الله تعالى ، وفور انتهائهما من تلاوة الآيات الأخيرة المتمة للحفظ، تعالت أصوات التكبير والثناء على الله سبحانه وتعالى في أرجاء المسجد الأقصى من جميع الحضور ، وفي هذه الاثناء المعبرة والمؤثرة سجد الطالب صهيب زهرة والشاب ابراهيم مصري سجدة شُكر وضراعة ودعاء لله تعالى ، وفي نفس الوقت شكر الاهل ربهم عز وجل على عظيم النعمة التي أنعمها عليهم وعلى ابنيهم بحفظهما لكتاب الله تعالى.
كما وتوافد الأخوة بالمباركة للأخوين صهيب وابراهيم داعين الله لهما ولكل من أنعم الله عليهم بحفظ كتابه، بأن يكونوا ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه، وان يوفقه وأهله لكل خير وأن يلبسهما وأهلهما تاج الوقار.
ومن الجدير بالذكر ان والد الطالب صهيب زهرة وقبل عملية التسميع القى كلمة شكر من خلالها المسؤولين على هذا المخيم الرائع وعلى رأسهم الشيخ خالد الددا الذي يصل الليل بالنهار لحفظ كتاب الله تعالى في افئدة ابنائنا وبناتنا ، كما وبيّن اهمية حفظ كتاب الله تعالى وتعلم اياته من خلال احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وخاصة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه (يؤتى بقارئ القرآن يوم القيامة ، ويقال له اقرأ وارق ورتل القرآن كما كنت ترتله في الدنيا ، فان منزلتك عند اخر اية تقرأها) .
وفي ختام كلمته بين الشيخ محمد زهرة بان الابن المطيع لله تعالى والابن الحافظ لكتاب الله لهو الكنز الحقيقي للانسان وهو رأسماله الذي سيتكئ عليه يوم القيامة ، ونصح من خلال كلمته الاباء بان يهتموا بتربية ابنائهم وان يعلموهم وان يحفظوهم كتاب الله تعالى ليكونوا شفعاء لهم يوم القيامة عند الله تعالى.


















اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار