النرجسية المتعجرفة: جوهر السياسة الخارجية الأمريكية… بقلم: د. حسن العاصي

حسن العاصي

د. حسن العاصي

باحث وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمرك

النرجسية المتعجرفة: جوهر السياسة الخارجية الأمريكية

توفي قبل أيام عن عمر يناهز مئة عام، هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، ومستشار الأمن القومي الذي فر من ألمانيا النازية في شبابه ليصبح واحدا من أكثر الشخصيات تأثيراً وإثارة للجدل في التاريخ الأمريكي، والقوة المهيمنة والمستقطبة في السياسة الخارجية الأمريكية. وكان يمثل كل ما هو متعجرف ومستبد في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

كان كيسنجر مرادفاً للسياسة الخارجية الأمريكية في السبعينيات. حصل على جائزة نوبل للسلام لمساعدته في الترتيب لإنهاء التدخل العسكري الأمريكي في حرب فيتنام، ويُنسب إليه الفضل في الدبلوماسية السرية التي ساعدت الرئيس ريتشارد نيكسون على فتح الصين الشيوعية أمام الولايات المتحدة والغرب، وهو ما أبرزته زيارة نيكسون للصين في عام 1972. لكنه تعرض أيضا للانتقاد من جانب كثيرين بسبب قصف كمبوديا خلال حرب فيتنام الذي أدى إلى صعود نظام الخمير الحمر الذي ارتكب إبادة جماعية ودعمه لانقلاب ضد حكومة ديمقراطية في تشيلي.

وفي الشرق الأوسط، قام كيسنجر بما أصبح يعرف باسم “الدبلوماسية المكوكية” للفصل بين القوات الإسرائيلية والعربية بعد تداعيات حرب يوم الغفران عام 1973. وكان نهج “الانفراج” الذي اتبعه في التعامل مع العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، والذي ساعد في تخفيف التوترات وأدى إلى العديد من اتفاقيات الحد من الأسلحة، هو الذي قاد الموقف الأميركي إلى حد كبير حتى عهد ريغان.

وفي قرار مثير للجدل إلى حد كبير، تقاسم كيسنجر جائزة نوبل للسلام عام 1973 مع نظيره الفيتنامي الشمالي لو دوك ثو عن اتفاقيات باريس للسلام في ذلك العام؛ بسبب غياب السلام الفعلي في فيتنام، رفض ثو قبول الجائزة، واستقال اثنان من أعضاء لجنة نوبل احتجاجاً على الجائزة.

ولد كيسنجر في 27 مايو 1923 في فورث بألمانيا، وكان يهوديًا، فر من الاضطهاد النازي وجاء إلى الولايات المتحدة في عام 1938.

على الرغم من أن عصره كمهندس رفيع المستوى للسياسة الخارجية الأمريكية تضاءل مع تراجع نيكسون وسط فضيحة ووترغيت، إلا أن كيسنجر استمر في كونه محركاً وهزازاً مستقلاً ومؤثراً، وكانت تأملاته حول الدبلوماسية تجد آذاناً صاغية دائماً من قبل صناع السياسة الأمريكية حتى وفاته.

بعد تركه وزارة الخارجية في عام 1977، أصبح كيسنجر مؤلفًا غزير الإنتاج ومستشارًا دولياً. ظلت كتاباته ونصائحه بشأن الجغرافيا السياسية مطلوبة للقراءة في مجتمع السياسة الخارجية في الولايات المتحدة وخارجها – حتى مع استمرار منتقديه في انتقاده.

لماذا يُنظر إلى الأميركيين في جميع أنحاء العالم على أنهم متعجرفون؟

هل الفكرة حقيقية أم أنها مجرد فكرة خاطئة؟ إن فكرة الأمريكي المتغطرس هي صورة نمطية سائدة في جميع أنحاء العالم. ولكن لا يتبنى هذا الاعتقاد كل مواطني البلدان المختلفة.

إن فكرة المتغطرس الأمريكي شائعة جدًا لدرجة أنها تستحق الاهتمام بها. بطريقة أو بأخرى ظل الأميركيون محفورين في أذهان البلدان الأخرى باعتبارهم أشخاصاً متغطرسين ووقحين ومتعجرفين.

وفقا للأستاذة “جينا زانوليني موريسون” Gina Zanolini Morrison أستاذة الثقافات العالمية في جامعة ويلكس الأمريكية فإن الجواب بسيط للغاية. تذكر موريسون أن “الأمريكيين غالباً ما يسافرون إلى الخارج دون قضاء الكثير من الوقت في التعرف على ثقافة وجهتهم”.

لذلك عندما يصلون إلى هناك، يرتكبون أخطاءً ثقافيةً غالباً ما يُساء تفسيرها بطريقة سلبية. ومن الواضح إذن أن نلاحظ أن سمعتهم المتعجرفة ربما تكوّنت من شؤونهم الدولية.

إن الفهم المحدود لعادات وممارسات الدول الأخرى يمكن أن يكون له تأثير سلبي على تواجدهم العالمي.

في إشارة إلى ما إذا كانت هناك حقيقة لفكرة كون الأمريكيين متعجرفين، تقول موريسون: “لا أعتقد أن العديد من الأمريكيين يدركون كيف يتم تفسير سلوكهم من قبل أشخاص من ثقافات أخرى، وبينما قد يكون هناك غطرسة في هذا الجهل نفسه بصراحة، لا أعتقد أن الأميركيين متعجرفون بطبيعتهم”.

المدير المساعد لشؤون التنوع بجامعة ويلكس “إيريكا أكوستا”  Erica Acosta لديها وجهة نظر مماثلة. تقول: “أشعر كما لو أنه قيل لنا في سن مبكرة جداً أن أمريكا هي واحدة من أفضل البلدان – أحلامك تتحقق في هذا البلد، لذا فقد غُرست فيك بالفعل تلك الوطنية”.

وتعتقد أيضًا أنه “على سبيل المثال، عندما نذهب إلى مطعم كأمريكيين، يمكننا أن نختار. حسناً لا أريد هذا، هل يمكنك استبداله بآخر، يمكننا تغيير القائمة بأكملها لتناسب احتياجات الشخص التي يمكن أن يكون وقحاً عند زيارة بلدان أخرى”. يوضح هذا المفهوم الفردية والدافع الذي تسبب بالثورة الأمريكية واستقلالها عن بريطانيا.

يعد هذا الحسم إحدى قيمنا الأساسية والتي يمكن أيضاً اعتبارها متعجرفة في البلدان التي تقدر الدقة، والتواضع، والتقدم الثابت، والفعال. وتؤكد أن هذا التوجه والتشجيع على المبادرة “كمواطنين طبيعيين أو أولئك الذين يحصلون على جنسيتهم بطرق أخرى، هو أحد حقوقك التي ستكتسبها كأميركي”.

ما الذي يمكننا فعله لتغيير صورة الأمريكي المتغطرس؟ وفقاً لموريسون، فإن أحد أكثر الأشياء فعالية التي يمكننا القيام بها هو البحث والتعرف على العادات الدولية. تقول موريسون إن “أفضل مكان لإجراء بحثك هو الذهاب إلى وزارة الخارجية الأمريكية على الموقع travel.state.gov.”

“استمر في البحث، وتعرف على أشخاص من ثقافات أخرى، واستمع جيداً، وابذل قصارى جهدك لتسامح نفسك عندما تسافر – لأنه بغض النظر عن مدى دراستنا للثقافات، فسوف نرتكب الأخطاء دائماً. فقط تعامل مع كل رحلة على أنها مغامرة رائعة وجديدة واستمتع بوقتك! لذلك، عند التنقل في عالم الصور النمطية الدولية، من المهم أن نفهم أن هذه الصور النمطية تغذيها المفاهيم الخاطئة.

غطرسة ونرجسية أمريكا

يردد قادة الولايات المتحدة بشكل روتيني أن الولايات المتحدة تؤيد “نظاماً دولياً قائماً على القواعد”، وأن واشنطن حاولت دائماً لعب دورها كزعيم عالمي يتزعم محور الخير. الواقع هو بالتأكيد أقل صدقاً وأكثر نرجسية. إن موقف واشنطن الفعلي منذ الحرب العالمية الثانية يتسم بالنرجسية المتعجرفة والغطرسة، ولا تزال المشكلة قائمة لغاية اللحظة..

ولعل التعبير الأكثر إيجازاً عن هذا المنظور كان تعليق وزيرة الخارجية مادلين أولبرايت خلال مقابلة أجريت معها في فبراير/شباط 1998 في برنامج “توداي” على قناة إن بي سي. وقالت: “نحن أمريكا. نحن الأمة التي لا غنى عنها. نحن نقف شامخين ونرى المستقبل أبعد من الدول الأخرى”. ولكن هذا الشعور كان موجوداً قبل أولبرايت، واستمر لفترة طويلة بعد رحيلها عن منصبها. ونلاحظ نفس النبرة في خطاب الاتحاد الذي ألقاه الرئيس جورج بوش الأب عام 1991. وهو صاحب عبارة “النظام العالمي الجديد”.

مما قاله جورج بوش الأب: “على مدى أجيال، قادت أميركا النضال من أجل الحفاظ على الحرية وتوسيع نطاقها. واليوم، في عالم سريع التغير، أصبحت القيادة الأميركية أمراً لا غنى عنه. ويدرك الأميركيون أن القيادة تجلب الأعباء والتضحيات. لكننا نعرف أيضًا لماذا تتجه إلينا آمال البشرية. نحن امريكيون؛ لدينا مسؤولية فريدة للقيام بالعمل الشاق من أجل الحرية. وعندما نفعل ذلك، تنجح الحرية”.

وفي خطابه الذي ألقاه في فبراير/شباط 2021 أمام مؤتمر ميونيخ الأمني السنوي، قال جو بايدن: “أتحدث اليوم كرئيس للولايات المتحدة في بداية إدارتي، وأبعث برسالة واضحة إلى العالم: لقد عادت أمريكا. وكانت النتيجة الواضحة هي أن الولايات المتحدة، في عهد الرئيس دونالد ترامب، أهملت، إن لم تكن خسرت دورها كزعيم عالمي”

 وفي تصريحاته عقب قمة مجموعة السبع في يونيو/حزيران، أكد بايدن “أننا دولة فريدة من نوعها”.

ولم تقتصر الغطرسة والنرجسية على الخطابات المبالغ فيها من جانب قادة الولايات المتحدة. وغالباً ما كانت تحكم جوهر السياسة الأمريكية. ومن الأمثلة على ذلك الطريقة التي تعاملت بها إدارة بيل كلينتون مع قضية برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية في عام 1994. ففي مذكراته، ذكر كلينتون: “لقد كنت مصمماً على منع كوريا الشمالية من تطوير ترسانة نووية، حتى مع خطر الحرب”.  واعترف وزير الدفاع ويليام بيري في وقت لاحق بأن الإدارة فكرت جدياً في شن “ضربات جراحية” ضد المنشآت النووية الناشئة في كوريا الشمالية.

ولحسن الحظ، أقنع الرئيس السابق جيمي كارتر كلينتون بالسماح له بالتواصل مع بيونغ يانغ وإجراء محادثات لحل الأزمة سلمياً. لكن الخطر كان قريباً، ولم يلمح كلينتون أو مستشاروه في أي وقت من الأوقات إلى أن رغبات كوريا الجنوبية سيكون لها تأثير كبير على قرار واشنطن بشأن شن ضربات جوية. ومن المؤكد أن سيول لم يكن لديها حق النقض على السياسة الأمريكية. وينطبق الشيء نفسه على اليابان وحلفاء واشنطن الآخرين في شرق آسيا، على الرغم من التداعيات (المجازية وربما الحرفية) التي قد يتعرضون لها من الضربات الجوية الأمريكية على المنشآت النووية.

علاقة الغطرسة والجشع والعنف بالأمريكيين

أوضح استطلاع للرأي أجراه المركز العالمي للدراسات والأبحاث في نيويورك أن الأغلبية في اليونان وأستراليا والمملكة المتحدة وإسبانيا يعتبرون الأمريكيين متعجرفون وجشعون وعنيفون. وسأل الاستطلاع أيضاً عما إذا كان المشاركون يربطون ثلاث سمات سلبية – الغطرسة والجشع والعنف – بالأمريكيين. يعتقد متوسط 54% أن الغطرسة هي سمة من سمات الأمريكيين، ويقول نفس الشيء تقريباً عن الجشع (متوسط 52%). يعتقد عدد أقل قليلاً في البلدان التي شملها الاستطلاع أن الأمريكيين عنيفون (بمتوسط 48%).

أغلبية المستطلعين في تسع دول ربطوا الغطرسة بالناس في الولايات المتحدة. ما يقرب من سبعة من كل عشرة من اليونانيين والكنديين والأستراليين يربطون الشعور بالتفوق مع الناس في الولايات المتحدة وستة من كل عشرة أو أكثر في المملكة المتحدة (64٪). وتوافق إسبانيا (62%) والصين (60%) على ذلك.

فيما قالت أغلبية قدرها 57% من الأمريكيين بأن الصورة النمطية للأمريكيين الجشعين تناسبهم. وتتفق الشعوب التالية مع هذه الصورة: تقريباً من الإسبان (59%) والهولنديين (59%) والكنديين (58%) والأستراليين (58%) والبريطانيين (56%) والسويديين (55%) على أن الأمريكيين جشعون. وفي اليونان، هناك نسبة أكبر (68%) تربط الأميركيين بالجشع. وفي أماكن أخرى، وجد الاستطلاع أن ما يقرب من النصف أو أقل يوافقون على أن الأميركيين جشعون. وهذا الرأي هو الأقل شيوعاً في إيطاليا، حيث ينسب 21% فقط الجشع للناس في الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه، تنسب نسبة البولنديين (-13 نقطة مئوية)، والبريطانيين (-9)، والصينيين (-8) الجشع إلى الناس في الولايات المتحدة. لقد زادت بشكل كبير نسبة الذين يربطون العجرفة بالولايات المتحدة منذ آخر مرة تم طرح هذا السؤال فيها في عام 2005.

وفي جميع أنحاء البلدان التي شملها الاستطلاع، تصف نسب كبيرة الأمريكيين بأنهم عنيفون. ويشكل هذا وجهة نظر الأغلبية في أربع دول: أستراليا (68%)، اليونان (63%)، المملكة المتحدة (57%) وإسبانيا (55%). وكانت آخر مرة تم فيها اختبار هذه السمة في عام 2005، على خلفية المهمة التي قادتها الولايات المتحدة في العراق. كانت نسبة الأشخاص في فرنسا الذين يصفون الأمريكيين بالعنف أعلى بنسبة 15 نقطة مئوية (63% مقابل 48%). وتبدو الفجوات أصغر حجماً، ولكنها لا تزال كبيرة في كندا (64% في عام 2005 مقابل 53% اليوم) والصين (61% مقابل 52%).

يختلف الجمهوريون والديمقراطيون حول العديد من السمات الأمريكية

وفي الولايات المتحدة، يكون لدى الديمقراطيين في بعض الأحيان وجهة نظر أقل إيجابية تجاه الأمريكيين مقارنة بالجمهوريين. فالديمقراطيون أقل ميلاً إلى وصف الأميركيين بأنهم متسامحون، وأكثر ميلاً إلى ربط الأميركيين بالجشع والغطرسة. ومع ذلك، فإن أكبر فجوة إدراكية تتعلق بالعنف. وبفارق 21 نقطة مئوية، يميل الديمقراطيون أكثر من الجمهوريين إلى وصف الأمريكيين بأنهم عنيفون.

كما يختلف أنصار الولايات المتحدة كثيرًا حول العنف باعتباره سمة من سمات الأمريكيين. على الرغم من أن الجمهوريين والديمقراطيين يربطون بين الأمريكيين والعمل الجاد، إلا أن هذا التكريم أكثر انتشاراً بين الديمقراطيين (85%) مقارنة بالجمهوريين (75%). والسمة الإيجابية الوحيدة التي يتفق عليها الجمهوريون والديمقراطيون هي التفاؤل. ويقول ما يقرب من ثلاثة أرباع الجمهوريين والديمقراطيين إن الناس في بلادهم متفائلون.

الإدارة الأمريكية لا تبالي بحلفائها

إن مثل هذه اللامبالاة لرغبات الحلفاء فيما يتعلق بالقضايا ذات المخاطر العالية هي التي ميزت سلوك واشنطن على مدى عقود. أحد الأمثلة على ذلك هو كيف عمل المسؤولون الأمريكيون على نسف أي مبادرات أمنية للحلفاء إن لم يكن للولايات المتحدة المسؤولية بشكل واضح. لقد ظهر موقف واشنطن الخانق بشكل كامل خلال حادثة وقعت في أواخر التسعينيات. سعت فرنسا وعدد قليل من الدول الأوروبية الأخرى إلى إنشاء سياسة الأمن والدفاع الأوروبية (ESDP)، والتي سيكون لها قدرات عسكرية أوروبية بحتة وتعمل خارج إطار الناتو، من خلال الاتحاد الأوروبي على الأرجح. والحقيقة أن الحلفاء المستقلين اقترحوا إنشاء قوة رد سريع تحت السيطرة الأوروبية لتنفيذ خطة الأمن والدفاع الأوروبية.

وكان رد فعل قادة الولايات المتحدة مثل القطط المحروقة. وكانت بعض الاعتراضات الحادة تصل حد الهستيريا. وفي حديثه أمام اجتماع وزراء دفاع الناتو في بروكسل في كانون الأول (ديسمبر) 2000، حذر وزير الدفاع ويليام كوهين من أنه إذا كان الاتحاد الأوروبي قد لجأ إلى هذه الخطوة، فإن ذلك لن يكون كافياً. وإذا ما أنشأت الولايات المتحدة قدرة دفاعية خارج حلف شمال الأطلسي، فإن الحلف سيصبح “من بقايا الماضي”. وأبدى المسؤولون في إدارة جورج دبليو بوش اللاحقة موقفاً مماثلاً. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2003، انتقد نيكولاس بيرنز، سفير الولايات المتحدة لدى حلف شمال الأطلسي، بشدة خطة الاتحاد الأوروبي لتطوير قدرة عسكرية مستقلة. ووصف بيرنز هذا الجهد بأنه “أحد أعظم الأخطار التي تهدد مجتمع ضفتي الأطلسي”.

وقد انتقد جون بولتون، الذي سيصبح مسؤولًا سياسياً كبيراً في إدارة بوش، ثم مستشار الأمن القومي في إدارة ترامب، بشكل خاص قوة الرد السريع ووصفها بأنها “خنجر موجه إلى قلب الناتو”. (وهي عبارة استخدمها مرة أخرى في وقت سابق من هذا العام فيما يتعلق بأي مبادرات دفاعية أوروبية مستقلة). وتحت تأثير بولتون، أظهرت إدارة ترامب عداءً شديداً عندما أحيا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فكرة إنشاء جيش يتبع الاتحاد الأوروبي.

وعلى الرغم من أن الإدارات الأمريكية، الجمهورية والديمقراطية على حد سواء، اشتكت بشكل روتيني من أن الدول الأوروبية لا تستثمر في الدفاع عن نفسها وتفشل في قبول ما يكفي من “تقاسم الأعباء”، إلا أنها كانت على نفس القدر من الإصرار على معارضة المبادرات الأمنية المستقلة من قبل هؤلاء الحلفاء. ويريد المسؤولون الأميركيون تقاسماً أكبر للأعباء، ولكن فقط داخل حلف شمال الأطلسي حيث تتخذ الولايات المتحدة معظم القرارات. وبعبارة أخرى، فإنهم يسعون إلى بذل جهود أوروبية أكبر للمساعدة في تنفيذ أهداف السياسة الخارجية الأمريكية.

في بعض الأحيان، لا تنم مواقف المسؤولين الأميركيين عن اللامبالاة المتغطرسة تجاه رغبات شركاء أميركا الأمنيين المفترضين فحسب، بل إنها تنقل الازدراء. وقد ظهر هذا الازدراء بوضوح عندما سعى الحلفاء الأوروبيون إلى إدارة الاضطرابات التي أطلقها تفكك يوغوسلافيا في أوائل التسعينيات. ويقال إن أحد المسؤولين المجهولين، ولكنه رفيع المستوى في إدارة جورج بوش الأب، نفى مثل هذه الطموحات عندما قال ملاحظة ساخرة مفادها أن الأوروبيين “لا يستطيعون تنظيم موكب من ثلاث سيارات إذا كانت حياتهم تعتمد على ذلك”. وبعد عقدين من الزمن، ردت مساعدة وزيرة الخارجية فيكتوريا نولاند، عندما قيل لها إن بعض أعضاء الاتحاد الأوروبي قد يعترضون على جوانب من حملة واشنطن لتقويض الحكومة الأوكرانية المنتخبة الموالية لروسيا، بطريقة أكثر إيجازاً: “تباً للاتحاد الأوروبي”.

يقال إن أليس روزفلت لونجورث، ابنة الرئيس ثيودور روزفلت، زعمت ذات مرة أن والدها كان مغروراً إلى حد أنه “كان يريد دائماً أن يكون الجثة في كل جنازة، والعروس في كل حفل زفاف، والطفل في كل تعميد”. ويسعى المسؤولون المتغطرسون المسؤولون عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة إلى الحصول على وضع مماثل للولايات المتحدة.

 إنهم يريدون دائمًا أن تكون واشنطن هي المسؤولة، حتى عندما تؤدي هذه السياسة إلى زيادة الأعباء المالية والمخاطر العسكرية على الشعب الأمريكي. لكن الحقيقة أنهم يحتاجون إلى سياسة خارجية أكثر تواضعاً.

أمريكا تحتاج إلى فضائل التواضع

رغم مرور أكثر من مئة عام على خطاب الرئيس الأمريكي “ودرو ويلسون” الذي ألقاه في العام 1916 بمناسبة بداية ولايته الرئاسية الثانية، حيث ينسب إليه مقولة “أن عَلَمَ أمريكا ليس علَمهَا وحدها، بل هو عَلَم الإنسانية جمعاء” إلا أن هذه النبوءة لم تتحقق، ولم يصبح علم الولايات المتحدة علماً للإنسانية، بل أصبح علماً للشر وقتل الشعوب والغطرسة ونهب خيرات الدول. صار وجهاً قبيحاً للعنصرية والتمييز لم تنجح أفلام هوليود في تجميله.

نزعة السيطرة على العالم، والاعتقاد أنهم وحدهم المهيئين لقيادة العالم، كانت وما زالت في العقيدة الأمريكية منذ الاستقلال. ظهرت هذه النزعة بوضوح بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية التي خرجت منها الولايات المتحدة منتصرة، فيما بقية الأطراف إما مهزومة أو منهكة اقتصاديا، وعسكرياً، واجتماعيا، وسياسياً.

تُظهر تصريحات السياسيين الأمريكيين درجة عالية من الفوقية والاستعلاء والترفُّع على الآخرين، والتكبُّر والعجرفة، والزُهوّ. وتصريحات رونالد ترامب المستمرة تؤكد هده الحقيقة بصورة جلية، حين يواصل القول إنه يتمتع “بتواضع أكبر كثيرا مما يتصور الكثير من الناس”. لكن ادعاءاته بأنه يتمتع بـ “عقل جيد جدًا”، وأنه يمتلك “أفضل الكلمات”، وأنه يعرف “أكثر من الجنرالات”، وتذكيره المستمر بأنه “الفائز” كلها تعزز فكرة أن التواضع هو فضيلة لا يعرفها ترامب.

لابد للولايات المتحدة أن تنسى “تفوقها” الماضي، لأن العالم اليوم تحول من القطب الواحد إلى متعدد الأقطاب. وفي الواقع أن أمريكا ليست سوى واحدة من عدة جهات إقليمية فاعلة. في العقود الماضية، فشلت الولايات المتحدة فشلا ذريعا من خلال الضغط على البلدان النامية لحملها على اتباع القواعد والقيم الأميركية، بشكل مباشر أو غير مباشر، من خلال شبكاتها من المنظمات الدولية غير الحكومية. وإذا رفضوا، فإن واشنطن كانت تبحث عن طرق لتوبيخهم بأكثر من طريقة. والآن، مع صعود الصين وعلاقاتها الاقتصادية الموسعة وبرامجها التنموية في مختلف أنحاء المنطقة، تحتاج الولايات المتحدة إلى الدخول في اللعبة الإقليمية، وخاصة فيما يتعلق بالمسائل الاقتصادية. يتعين على الولايات المتحدة تحسين دبلوماسيتها العامة تجاه العالم.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار