الأمم المتحدة: ما يحدث في غزة مدمر على مستوى أمن المنطقة برمتها ووصلنا إلى نقطة الانهيار

غوتيريش

صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بأن عواقب ما يحدث في قطاع غزة، ستكون مدمرة على المنطقة بأكملها، مشددا على أن الأمور وصلت إلى نقطة الانهيار.

وقال غوتيريش في جلسة مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة: “كتبت إلى مجلس الأمن مستشهدا بالمادة 99 لأننا وصلنا إلى نقطة الانهيار، وأخشى أن تكون عواقب ما يحدث في غزة مدمرة على أمن المنطقة برمتها”.

وأشار الأمين العام، إلى أنه “شهدنا بالفعل امتداد ما يحدث في غزة إلى الضفة الغربية المحتلة ولبنان وسوريا والعراق واليمن”.

وأضاف: “نتوقع أن تؤدي الأحداث في غزة إلى انهيار كامل للنظام العام وزيادة الضغط من أجل النزوح الجماعي إلى مصر، و85% من سكان قطاع غزة اضطروا لمغادرة منازلهم دون أدنى مقومات الحياة”.

وأكد غوتيريش، أن “القيود التي تفرضها إسرائيل في غزة تجعل تلبية منظمات الأمم المتحدة لاحتياجات السكان صعبا، والظروف اللازمة لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل فعال إلى غزة لم تعد موجودة”.

وشدد على أن الغذاء لدى سكان غزة ينفد ووفقا لبرنامج الأغذية العالمي هناك خطر جدي لحدوث مجاعة.

.

           مندوب فلسطين: إسرائيل تخطط للتطهير العرقي في غزة  

بدوره، قال مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور أن إسرائيل تخطط للتطهير العرقي في غزة وسلب ممتلكات الشعب الفلسطيني وتهجيره قسرا.

وقال إن “حرب إسرائيل على غزة هدفها إنهاء القضية الفلسطينية والقضاء على السلام”.

وتابع “إسرائيل تقول إن حربها على غزة هدفها تدمير حماس في حين أن 70% من الضحايا مدنيون”.

وأكد “هدف إسرائيل من الحرب على غزة واضح وهو إجبار الناس على المغادرة”.

.

                مندوب إسرائيل: يجب القضاء على حماس

وقال مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة جلعاد إردان أن “الأمن الإقليمي لن يتحقق إلا بالقضاء على حماس .. وهي المسؤولة عن ترويع الإسرائيليين وعن إجبار سكان غزة على العيش في ظروف صعبة”.

وتابع “حماس هي أصل المشكلة في قطاع غزة لكن لا تتم مناقشة جرائمها… حماس رفضت إطلاق سراح الأطفال والنساء ولا تسمح بزيارة الصليب الأحمر للمختطفين”.

وقال مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة أن “على من يطالبون بوقف إطلاق النار مطالبة حماس بوقف جرائمها”.

وتابع أن “الطريق الوحيد للسلام في المنطقة هو القضاء على حماس”.

.

           نائب المندوبة الأمريكية: لا نؤيد الدعوات إلى وقف فوري لإطلاق النار

بدوره، قال نائب المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة أن “حماس لا تزال تشكل تهديدا لإسرائيل وتظل مسؤولة عن غزة”.

وقال “لا نؤيد الدعوات إلى وقف فوري لإطلاق النار… الدعوات إلى وقف فوري لإطلاق النار لن تؤدي إلا إلى زرع بذور الحرب القادمة”.

واكد “نسعى إلى مستقبل لا تكون حركة حماس موجودة فيه”.

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار