تدمير مقابر غزة وسرقة الجثث “جريمة حرب” جديدة في سجل الاحتلال الاسرائيلي

 

رماح الدلقموني

.

وفقا للقانون الدولي، فإن الهجوم المتعمد على مقبرة يمكن أن يرقى إلى جريمة حرب، وما تفعله إسرائيل يتجاوز كل الأعراف والقوانين الدولية، حيث يتعمد جيش الاحتلال تجريف مقابر الشهداء الفلسطينيين في قطاع غزة منذ بدء العملية البرية في القطاع، ونبش القبور لاستخراج الجثامين، ومن ثم سرقة بعض الجثث.

وقد اعترف الجيش الإسرائيلي، أول أمس الجمعة، بتدمير مقبرة في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة ونبش قبور فيها، بحجة البحث عن جثث محتجزين إسرائيليين.

مقبرة فلسطينية في محيط مجمع ناصر الطبي دمرها القصف الإسرائيلي (الأناضول)

وفي تصريح مكتوب من الجيش الإسرائيلي ردا على سؤال لمراسل وكالة الأناضول حول الموضوع قال “في إطار معلومات استخباراتية وعملياتية مهمة، ينفذ الجيش الإسرائيلي عمليات إنقاذ جثث رهائن في مواقع حساسة ومحددة، استنادا لمعلومات تشير إلى احتمال العثور على جثث الرهائن فيها”.

وأضاف أن الجثث الموجودة في القبور “تبين أنها ليست لأسرى إسرائيليين، ولذا أُعيدت باحترام إلى القبور”، على حد زعمه.

مقبرة في دير البلح للقتلى البريطانيين خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية لم تسلم من التدمير الإسرائيلي (الأناضول)

وهذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها الجيش الإسرائيلي باستخراج الجثث، وذلك بعد انتشار تقارير عديدة غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر آثار الدمار الذي خلّفته قوات الاحتلال في العديد من المقابر، وسرقتها الجثث وتركها بقايا بشرية مكشوفة.

فتى فلسطيني يتفحص أحد القبور بعدما دمر الاحتلال المقبرة بغارة جوية (رويترز)

والأمثلة على المقابر التي جرفها الاحتلال ودمرها كثيرة للغاية، فقد كشف تراجع الآليات العسكرية الإسرائيلية من محيط مجمع ناصر الطبي بمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، عن تدمير الجيش لمقبرة بالمدينة ونبش عدد من القبور فيها.

وكانت المقبرة قد تعرضت سابقا لعمليات قصف عنيف من المدفعية والطائرات الحربية الإسرائيلية؛ ما تسبب بتدمير مئات القبور فيها.

الاحتلال الإسرائيلي يتعمد تدمير المقابر وسرقة بعض الجثث الموجودة من القبور (رويترز)

وفي حي الشجاعية بمدينة غزة دمرت القوات الإسرائيلية جزءا من المقبرة التونسية لإقامة موقع عسكري مؤقت. كما أنشأ الجيش الإسرائيلي موقعا عسكريا فوق مقبرة في بيت حانون شمالي قطاع غزة -أيضا-، وهي إحدى أقدم المقابر في غزة وتمتد على مساحة 20 مترا مربعا تقريبا.

.

سرقة 150 جثة

ودمر الاحتلال كذلك مقبرة التفاح شرق غزة، وأكد المكتب الإعلامي الحكومي في القطاع أن جيش الاحتلال نبش 1100 قبر في المقبرة وسرق 150 جثة، وقال إن آليات الاحتلال جرفت مقبرة التفاح وأخرجت جثامين الشهداء والأموات منها، “وداستها وامتهنت كرامتها، دون أي مراعاة لقدسية الأموات أو المقابر”.

الاحتلال يجرف مقبرة الشهداء بحي التفاح في غزة وينبش قبورها (الجزيرة)

وقد أظهرت صور للجزيرة آثار التجريف التي خلّفتها قوات الاحتلال في مقبرة التفاح، وتبيّن الصور تجريف آليات قوات الاحتلال المقبرة ونبش القبور وإخراج الجثث.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال جرفت المقبرة، وتركت جثث الشهداء خارجها، بالإضافة إلى أنها داست الجثامين بآلياتها وتركتها خارج القبور.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية قد تحققت من تدمير الاحتلال لعدد من المقابر الأخرى، ومن بينها مقبرة في الشيخ عجلين أحد أحياء مدينة غزة، ومقبرة بيت لاهيا شمالي القطاع التي تمتد على مساحة تقدر بـ23 مترا مربعا.

كما تحققت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” من مقابر أخرى دمرها جيش الاحتلال، ومنها مقبرة الفالوجا، التي تقع بالقرب من مخيم جباليا للاجئين في شمال غزة، ومقبرة الشجاعية الواقعة شمال قطاع غزة.

وكشف تحقيق أجرته شبكة “سي إن إن” أن الجيش الإسرائيلي “دنّس ما لا يقل عن 16 مقبرة في هجومه البري على غزة، مما أدى إلى تدمير شواهد القبور، وقلب التربة، وفي بعض الحالات، استُخرجت الجثث”.

ووفقا للقانون الدولي، فإن التدمير المتعمد للمواقع الدينية، مثل المقابر، ينتهك القانون الدولي ويمكن أن يرقى إلى جريمة حرب، إلا في ظل ظروف ضيقة تتعلق بأن يصبح هذا الموقع هدفا عسكريا، ووفق ما ذكر خبراء قانونيون لشبكة “سي إن إن” الأميركية؛ فإن أفعال إسرائيل يمكن أن ترقى إلى مستوى جرائم حرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الأميركية + الصحافة البريطانية

 

 

 

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار