بولونيا… وجهة إيطالية غنية بالمعالم التاريخية والثقافية

 

بولونيا هي أكبر مدينة في منطقة إميليا رومانيا في شمال إيطاليا. تلقب المدينة بـ “المتعلمة”، في إشارة إلى أقدم جامعة في أوروبا تقع في بولونيا، أو “عاصمة الطعام في إيطاليا”، في إشارة إلى مطبخ الطهي. بولونيا هي أيضًا “مدينة الموسيقى” التابعة لليونسكو. تفتخر بولونيا بمركز مدينة من العصور الوسطى تم الحفاظ عليه جيدًا ويتميز بهندسة معمارية جميلة.

تشتهر المدينة بأروقتها الأنيقة، وهي ممرات مغطاة تصطف على جانبي الشوارع، مما يجعل استكشافها سيرًا على الأقدام أمرًا ممتعًا، خاصة أثناء الطقس الحار أو الممطر. يعد البرجان Asinelli وGarisenda من المعالم البارزة التي تهيمن على أفق المدينة. كما أنها تضم جامعة بولونيا وهي أقدم جامعة في العالم الغربي. تشتهر بولونيا بمأكولاتها اللذيذة، مع أطباق مثل صلصة البولونيا (راجو)، والتورتيليني. تعد المدينة موطنًا للعديد من المطاعم التقليدية والأسواق حيث يمكن للزوار تذوق النكهات الإيطالية الأصيلة. موقع بولونيا المركزي في إيطاليا يجعلها قاعدة ممتازة لاستكشاف مدن أخرى في المنطقة، مثل فلورنسا والبندقية وميلانو. ترتبط المدينة جيدًا بالقطار والطرق، مما يسهل على السياح استكشاف المناطق المحيطة.

 

ساحة ماجوري

تعد ساحة ماجوري إحدى الساحات الرئيسة في المركز التاريخي لمدينة بولونيا. مساحة كبيرة ومفتوحة تحيط بها بعض أهم المعالم في المدينة وتتميز بهندسة معمارية مذهلة وأجواء مفعمة بالحيوية. بالإضافة إلى جاذبيتها الجمالية، كانت ساحة ماجوري بمثابة مركز الحياة المدنية في بولونيا منذ القرن الثالث عشر وكانت موقعًا للعديد من الأحداث المهمة على مر القرون. لقد كان موقع تتويج الإمبراطور تشارلز الخامس عام 1530 وكان أيضًا موقعًا لعمليات الإعدام العلنية والعقوبات الأخرى. اليوم، تعد ساحة ماجوري مكانًا شهيرًا للتجمع لكل من السكان المحليين والسياح. يمكن للزوار الاسترخاء في أحد المقاهي والمطاعم العديدة الموجودة في الهواء الطلق، أو الاستمتاع بأداء في الشارع أو حدث موسيقي، أو الذهاب للتسوق أو الاستمتاع ببساطة بالأجواء النابضة بالحياة. إن جمال الساحة وتاريخها وأجواءها المفعمة بالحيوية تجعلها واحدة من أكثر مناطق الجذب شعبية والتي لا تنسى في المدينة.

.

أبراج بولونيا

أبراج بولونيا عبارة عن زوج من أبراج القرون الوسطى وجزء فريد من تاريخ المدينة وهندستها المعمارية. ويقال أنه من بين 180 برجًا في بولونيا، بقي 24 برجًا فقط قائمًا. الأبراج الأكثر شهرة والأكثر زيارة من بين هذه الأبراج هي برج أسينيلي وبرج غاريسيندا. تم بناء هذه الأبراج في الأصل بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر كهياكل دفاعية، وأصبحت رمزًا مميزًا. يعد Torre degli Asinelli أطول البرجين. تم بناؤه في القرن الثاني عشر من قبل عائلة أسينيلي وكان بمثابة هيكل دفاعي ورمز لثرواتهم وقوتهم. ويمكن للسياح تسلق درجات البرج البالغ عددها 498 درجة للوصول إلى القمة والاستمتاع بالمناظر البانورامية والمذهلة للمدينة. وفي الوقت نفسه، فإن برج غاريسيندا هو برج أقصر قائم وقد تم بناؤه من قبل عائلة غاريسيندا في القرن الثاني عشر. على الرغم من ارتفاعه في الأصل، بدأ برج غاريسيندا في الميل بسبب مشاكل هيكلية وكان لا بد من تفكيكه جزئيًا. يحظى ميل البرج غير المعتاد وتاريخه الغني بإعجاب السياح لأنه يقدم لمحة عن تحديات البناء في العصور الوسطى.

.

المعرض الوطني للفنون
يعد المعرض الوطني للفنون مكانًا ممتازًا لمحبي الفن، حيث يمتلك العديد من اللوحات التي رسمها إيميليان وغيره من الفنانين غير البولونيين من القرن الثالث عشر إلى القرن الثامن عشر، بالإضافة إلى لوحات من الخشب المذهب والتمبرا. بالإضافة إلى ذلك، فهي تتميز بلوحة بولونيا الشهيرة المصنوعة من درجات الحرارة والخشب المذهّب. ومن بين الفنانين البارزين هنا رافائيل وتيتيان وجيوتو وكاراتشي. تأسس المعرض الوطني للفنون عام 1808 تحت اسم معرض صور أكاديمية الفنون الجميلة. تقع الأكاديمية في نفس مبنى المعرض. يقيم معرض الفنون الوطني العديد من المعارض الفنية المؤقتة، والتي لا تقل إثارة للإعجاب عن المجموعة الدائمة.

.

قنوات بولونيا المخفية

قنوات بولونيا المخفية أو السرية هو نظام قديم من القنوات التي كانت موجودة منذ قرون في المدينة. لقد تم إخفاؤهم الآن بواسطة البنية التحتية للمدينة التي تم بناؤها فوقهم. في طريق بييلا، انظر إلى نافذة صغيرة لإلقاء نظرة على القناة المخفية، وهي من بقايا نظام القناة القديم. هذه القناة، المسماة Canale di Reno، تجري بزوايا قائمة وتحت طرقات Via Malcontenti وVia Piella وVia Oberdan. المنطقة تسمى “البندقية الصغيرة”؛ كان هيكل القناة بأكمله مشابهًا لما هو موجود في البندقية اليوم.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار