لابيد يحذر من مغبة إبقاء وزير الأمن القومي المتطرف على صلاحياته حتى رمضان

لبيد

حذرّ زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد من مغبة إبقاء وزير الأمن القومي المتطرف على صلاحياته حتى رمضان، مشيرًا إلى أن “ترك بن غفير يدير أحداث رمضان في الأقصى والقدس سيُفجر الأوضاع”.

وطالب لابيد في اجتماع كتلته “يش عتيد” في الكنيست، رئيس الوزراء بينامين نتنياهو بنزع صلاحيات الوزير المتطرف واصفًا إياه بالمهرج، وقال: “سنكون أمام كارثة جديدة إذا لم يلجم نتنياهو صلاحيات بن غفير”.

وجاء في تصريحات زعيم المعارضة: “بعد شهر وعدة أيام سيحل رمضان. أرى من واجبي تحذير الحكومة. الدولة غير مستعدة لذلك. لا توجد خطط ولا جهوزية. لم يتم إجراء مشاورات سياسية وعملياتية على نحو سليم. نحن في طريقنا لمصيبة. مصيبة جديدة”.

وتابع: “إذا أعطوا بن غفير إن يدير أحداث رمضان في المسجد الأقصى وشرقي القدس فإن الميدان سيشتعل ونكون أمام تصعيد قد ندفع ثمنه بأرواح البشر. إنني حذرتكم”.

ووجه لابيد: “أدعو نتنياهو سحب الصلاحيات من بن غفير وإقامة طاقم فوري لتجهيز دولة إسرائيل لشهر رمضان”، وفق تصريحاته.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار