اسابيل وكيزان لآمال شما ابو حامد


بعض ما كتب في الصحف في وصف الكتاب
اسابيل وكيزان – آمال شما ابو حامد

**************************************

كجداريّات في أزقّة وحارات عكا

*كتاب ولوحات فنّيّة ناطقة، تحيي امجاد مدينة عكا الخالدة والعامرة باهلها، رغم ما يعانونه من محاولات اقتلاع وتضييق سبل العيش الكريم في الوطن*
الفنُّانة العكّيّة المتالّقة: امال شمُّا ابو حامد، مربّية فاضلة، فنّانة نشيطة وربّة اسرة كريمة، قرينة الفنّان المعطاء جبر ابو حامد، تركا بصماتهما الفنّيّة في كثير من الاعمال، المعارض، الورشات، الرسومات واللوحات التي تعبق بالتراث العربي الاصيل.
بين يدينا اخر اعمال الفنّانة امال: اسابيل وكيزان اسابيل عكّيّة في عيون فنّانة، وهو عبارة عن كتاب ولوحات فنّيّة ناطقة، تحيي امجاد مدينة عكا الخالدة والعامرة باهلها، رغم ما يعانونه من محاولات اقتلاع وتضييق سبل العيش الكريم في الوطن. صدر الكتاب حديثا عن مطبعة ابو رحمون، الكتاب صغير حجما، الا ّانّه كبير قيمة واتقانا، وليس المهم الكم، انّما الكيف، كما قال الكاتب المصري الكبير: احمد امين. عدد الصفحات 82، منها 35 لوحة فنّيّة ابداعيّة منمّقة، منمنمة ومزركشة تحكي تاريخ عكا بشكل فنّيّ انيق، واقعي حقيقي، لنقل هذه الحضارة الحيّة الى: اجيالنا، ابنائنا، احفادنا وفلذات اكبادنا، كشاهد شاف كل حاجة مع الاعتذار للفنان عادل امام.
لوحة الغلاف منمنمة لمطلع درج جامع الجزار، الذي حكم المنطقة بين عامي 1775-1804 سبيل الطاسات التي ابطل استعمالها بعد قطع المياه عنها، اللوحة حديثة جدا، خطّتها ريشة الفنانة عام 2011 لتعيدنا الى ايام زمان والالوان الطبيعية البسيطة، بعيدا عن الزخرفة الزائدة، الجمل سفينة الصحراء، شيّال الاحمال، امراة فلسطينيّة تروي عطاش فلذة كبدها الصغير، واسرة تلقط انفاسها، لعلّها لبّانة، فرغت من بيع لبنها، تاركة الكوزين من حولها.
فالابداع يخلق ابداعا فما كان من بنت البروة وعكا عبور درويش الا ان هبت لرد التحية باجمل المعاني وكان لها هذا التعليق في جريدة الاتحاد على مقال السيد الفاضل نمر نمر .
انحناءة تقدير للمبدعة آمال شما أبو حامد

نمر نمر
الأثنين 21/11/2011

“>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>

كل الشكر والامتنان للكاتب الفاضل الذي تكرم علينا بهذه المقالة القيمة بمضمونها وأسلوبها وجمال الطرح فيها …وأنا بدوري أشد على أنامل المبدعة الوارفة العطاء آمال شما أبو حامد فهي ذخر للوطن حماها المولى وكلل خطاها وأعمالها بالنجاح والتقدم ورفع اسمها عاليا فوق أسوار عكا ….أنا لم يحالفني الحظ بالتعرف عليها شخصيا ولكن تكفي هذه السيرة لنمجد أعمالها ونفخر بوجود أمثالها في قرانا ومدننا التي تستحق التمجيد ولو بأبسط الأعمال ….
للمبدعة وللكاتب كل التقدير والاحترام

تحياتي عبور درويش
بنت البروة وعكا…

“>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>”>–

وانا بدوري آمال شما ابو حامد
وبكل تواضع اشكر كل من دعم هذا العمل شكرا جزيلا
للاستفسار 0505908459


guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار