الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها

 

#عكانت

 

الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
يا دعاة الفتنة اتقوا الله….
ابناء الطائفة المسيحية في البلاد هم جيراننا واصحابنا، ويجب معاملتهم بالاحسان والبر وحسن الجوار….
يقول الله تعالى:
لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ.
اناشد جميع المسلمين في بلادنا بالتوقف عن التفوه والتلفظ باي لفظ من الالفاظ الذي يسيئ لمشاعر ابناء الطائفة المسيحية في البلاد، والذي يريد ان يوصل نصيحة او يعبر عن رأيه باي مسألة او قضية، ليس عن طريق الشتم والهمز واللمز، اين هذا الامر من قوله تعالى:
ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعظة الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ.
واين هذا الامر، مهاجمتهم بكلام يؤذيهم من قوله تعالى” لا اكراه في الدين”.
نعم نستطيع التمسك باحكام ديننا، بدون افراط ولا تفريط، وفق ما علمنا اياه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بدون ان نسلك سلوك يؤدي الى الفتنة والاختلاف بيننا وبين من يعيشون معنا باحترام وحسن جوار، والاهم من ذلك ان الاسلام ينهانا نهيا قطعيا لا خلاف فيه بين العلماء من ان نتعرض اليهم باي اساءة كانت ولو بكلمة.
اخوكم: الشيخ يوسف ابو الصغير

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار