بَينَ زَواريب المَدينة … بقلم: أزهار أبو الخير – شَعبان. عَكا

 

بَينَ زَواريب المَدينة

بينَ زَواريب المَدينة
صَوتٌ يُنادينا
يَطرقُ أبواب ذاكِرتنا
يُخربشُ عَلى حَوافها
لِنَجوب الأعماق فينا
بَينَ أروقة الحاراتِ
وَحِجارة الكنعانيّين
تَغيير المُسمّياتِ
وَالسّور الحَصين
صَوتٌ يُنادينا
مِن خَلف كلّ باب وشُباك
مِن وَراء الدّمع الغَير مَرئي
عَبرَ النّسيم العابر
يُلامسُ وُجوهنا وَكأنّنا أطفال
سُذّج خائِفينَ
يَعلو صَوتهُ كلما تَدارَكناهُ
قاصِدًا لَجمَ تَغاضينا
يُنادينا بإسم الميناءِ
وَبإسم الكنائِس وَالمَساجدِ يُنادينا
يَدعونا لِصَحوةٍ لِثورَة
تَقضُّ مَضاجع المُنافقينَ
يَقولُ ويَصرخُ ما بالكم
أينَ البلاد مِن أهلها
أينَ الشُّرفاء فيها وَالأكرمينَ
صونوا حَضارتكم يا أهل الحَضارَةِ
كَي لا تُكفكفوا دَمعكم نَدمًا
عَلى مَعالم فَورَ تَغييرها
سَحَقت مَعها ماضينا
صَوتٌ يُنادينا
يُقرّ بأنّ مَدينة الرّمل الحار
لا يَكفي أن نَقطُنَ بها
مُقدّسة هيَ
خُلقت لِتَسكنَ فينا

بقلم: أزهار أبو الخير – شَعبان. عَكا.

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار