عكا: (ضفاف الشّمس) و (جرح الياسمين) ترافق عايدة مغربي في رحلتها

 

#عكانت

عكا: وصل الى موقع عكانت خبر من ادارة مدرسة تيراسنطه في عكا جاء فيه: “استضافت مدرسة تراسنطا في عكا، أوّل من أمس، الخميس 13/2/2020، بعد الدّوام المدرسيّ، الأديبة العكيّة المُبدعة، عايدة مغربي هنداوي، في لقاء لدورة الكتابة الإبداعيّة المتجدّدة، في هذا الفصل الدّراسيّ، وهي دورة أصبحت جزءًا لا يتجزّأ من نشاط المدرسة التّقليديّ، في رعاية مواهب طلّاب المدرسة، وتطوير قدراتهم الكتابيّة الإبداعيّة.
استقبل الأديبة عايدة مغربي، في المدرسة، الأستاذ العريق والقدير، رفيق أبو وردة، مركّز موضوع اللّغة العربيّة في المدرسة، ولفيف من طلّاب المرحلة الإعداديّة المتحمّسين، ورحّبوا بها بحفاوة ودفء إنسانيّين، وقد تأثّرت الأديبة بهذه الأجواء التي يخيّم عليها التّقدير والاحترام وحب اللّغة العربيّة والأدب والكتابة.
قدّمت الأديبة عايدة محاضرة عن سيرتها الأدبيّة النّشيطة، والتي خطّتها بإبداعها منذ تجاربها الكتابيّة الأولى، وحتّى اليوم، وقد تبيّن للطّلّاب أنّها سيرة أدبيّة حافلة بالإبداع، والجمال، ونشر حبّ اللّغة والأدب العربيّين.
أمّا الجانب العمليّ، فقد تضمّن تمرينًا كتابيًّا جماعيًّا، أبدعته عايدة، بحيث تولّت توجيه الطّلّاب المشتركين، إلى عمليّة كتابة قصيدة جماعيّة، يبدعها الطّلّاب بلغة شعريّة من تأليفهم، وهي بعنوان “ضفاف الشّمس”، ونحن ننشر هذه القصية المميّزة مرفقة بهذا الخبر.
وفي نهاية اللّقاء، قامت الأديبة عايدة، بتوزيع كتابها جرح الياسمين على الطّلّاب المشتركين بالدّورة، مع توقيعها تحت إهدائها. وكان الأستاذ رفيق أبو وردة، قد رافق الملتقين، فترة اللّقاء، وقام بتقديم الشّكر للأديبة، باسم المدرسة، على مساهمتها الإبداعيّة، في تنمية مواهب طلّابنا، وفي رعاية مسيرة ارتباطهم الوثيق بلغتهم الفريدة، وأدبهم المميّز”.

 

 























guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار