عكا: تظاهرة قبالة محكمة الصلح تضامنا مع المعتقلة آية خطيب

 

الملف ضد آية خطيب ملفق ويدخل ضمن الملاحقات السياسية التعسفية

 

بدعوة من لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا شارك حشد كبير من الناشطات والناشطين يوم امس الخميس، في تظاهرة قبالة المحكمة في عكا تضامنا مع المعتقلة آية خطيب، ورفعوا الشعارات المنددة بالاستبداد السلطوي، والملاحقات السياسية، التي استفحلت في الأيام الأخيرة وقد برز بين المشاركين الحضور المكثف للنساء المناضلات الى جانب رئيس لجنة المتابعة محمد بركة ورئيس لجنة الحريات الشيخ كمال خطيب والنائب يوسف جبارين والنائب السابق مسعود غنايم ورئيس بلدية ام الفحم السابق د. سليمان اغبارية.
وقد هتف المشاركون بشعارات تضامنية مع الاسيرة آية خطيب واشادوا بنشاطها الاغاثي وأنها كانت عنوانا للكثير من عائلات شعبنا الفلسطيني الذي يعانون من جرائم الاحتلال وأدانوا سياسة الملاحقات السلطوية المستشرية.
وقد تحدث في ختام التظاهرة رئيس لجنة الحريات الشيخ كمال خطيب الذي توقف عند الجانب الإنساني والاغاثي في نشاط آية خطيب وهذا معروف للقاصي والداني وأكد على ان سياسة الاستهداف والملاحقات لن تثني شعبنا عن نضاله من اجل حقوقه ومقدساته.
قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية اليوم الخميس، في تظاهرة تضامن مع آية خطيب من قرية عرعرة، إن المؤسسة الحاكمة تلفق ملفا ضد آية خطيب، وهذا جزء من الملاحقات السياسية التي كما يبدو ستتصاعد، داعيا الى تعزيز الوحدة الكفاحية لمواجهة التحديات.
وقال بركة، إننا نقف هنا وقفة عز، لمساندة موقف عز، للأخت آية خطيب المعتقلة إداريا بموجب أنظمة الطوارئ الاستبدادية، فقط لأنها نذرت نفسها للتضحية ومساعدة المستضعفين، وعملها مدون على صفحتها في شبكة الفيسبوك. وهي تكاد تكون لم تستلم مالا، بل كانت تدعو الى تحويل أموال لعائلات محتاجة، وليس كما يدعون.
وتابع بركة قائلا، إنه في اليومين الأخيرين، شهدنا اعتقالات وملاحقات سياسية لمعاذ خطيب، وعلي أبو ليل واليوم صباحا محمد كبها، وكلها اعتقالات تدور في القضية المفتعلة ضد آية خطيب، وهذا يثبت أنه لا يوجد لديهم ما دينيها ولهذا يسارعون في البحث عما يمكن أن يدعمهم في اعتقالها.
وقال بركة، إن ما يعزز هذا الاستنتاج هو أن كل الملف سري، مما يعني أن محامي الدفاع لا يستطيع الاطلاع عليه.
ودان بركة اعتقال الشيخ رائد فتحي في القدس هذا الأسبوع، وقال إن هذا اعتقال وقح يدخل في إطار الملاحقات سياسية.
وشدد بركة على أننا نحن مقبلين على أيام صعبة، خاصة بعد الانتخابات، والسلطة لن تتورع عن استهدافنا وتصعيد خطابهم العنصري ومخططاتهم العدوانية ضدنا، والتضييق علينا في كل المجالات، فالآن جرى هدم قرية العراقيب للمرة 176، والأيام المقبلة تخبئ لنا المزيد من التحديات، وبضمنها تصعيد العدوانية على شعبنا في القدس والضفة وقطاع غزة. وقال، إن أساس نجاحنا في التصدي لهذه الممارسات هي وحدتنا، الأساسية والمقدمة لهذه المعركة…لجنة المتابعة

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار