واللا: إسقاط مسيرة أخرى لحزب الله كانت متجهة نحو منصة “كاريش” اصابة شاب باطلاق نار واعتقال مشتبهين في ام الفحم مقال في فورين أفيرز: ماذا لو لجأ بوتين لاستخدام السلاح النووي؟ متنفَّس عبرَ القضبان (62)… حسن عبادي لابيد: لا أستبعد عقد لقاء مع أبو مازن عكا… مركز التدعيم الجماهيري يختتم مهرجان كرة القدم تجمعنا الرابع لعام 2022 سلطة المعابر… توقعات بمرور 100 الف مواطن لسيناء عكا تستعد لاستقبال عشرات الآلاف من الزائرين في عيد الاضحى المبارك استقالة 450 من عناصر الشرطة الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري اعتقال 4 مشتبهات بالاعتداء على شابة وسرقة أغراض من منزلها يوم دراسي بعنوان “نحو إرشاد إكلينيكي في إعداد المعلمين” في كليّة سخنين الأكاديمية لتأهيل المعلمين تقديم لائحة اتّهام لشاب من شفاعمرو بمحاولة قتل فتى في الناصرة قبل شهرين نحتفل في بالاغان – באלגן عكا… اللاعب العكي وليد درويش يوقع لثلاثة مواسم في اتحاد أبناء سخنين عكا… بوابة البر قديما بجانب شاطئ العرب عكا… افتتاح نادي الشبيبة في المراكز الجماهيرية اسوار عكا عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي تفاصيل اجتماع الرئيس عباس مع نظيره الجزائري تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا بإسرائيل اليوم

عكا: ( أجفان عكا ) لحنان بكير .. رواية تنبش الذاكرة الفلسطينية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

 

” أجفان عكا ” لحنان بكير .. رواية تنبش الذاكرة الفلسطينية

بقلم : شاكر فريد حسن

 

” أجفان عكا ” هو عنوان العمل الروائي الأول للكاتبة والصحفية الفلسطينية حنان بكير، الناشطة في مجال تدوين الذاكرة الفلسطينية، وابنة مدينة الأسوار ” عكا “، التي شهدت ولادتها ولم تعرفها جغرافيًا، وعاشت منذ النكبة الفلسطينية في لبنان، وتنقلت بين بيروت واليونان والنرويج، وسبق أن نشرت الكثير من المقالات والتقارير والتحقيقات الفنية والأدبية والسياسية في عدد الصحف اللبنانية والخليجية والعربية.

وهذه الرواية التي صدرت طبعتها الأولى العام 2000 صغيرة الحجم، جاءت في 126 صفحة، لكنها كبيرة في معانيها وأبعادها ومضمونها، تعيد استحضار عكا في الذاكرة الفلسطينية، وتنعش القلب بالحب والعشق.

وهي تتناول التغييرات التي طرأت على ملامح وروح مدينتها عكا، التي لم تعد كما كانت يومًا ” ليست تلك المدينة التي أحبّ، وجعلتنا نُحبّ أيضًا، ليست هذه عكا ولا عكانا “.

وبروايتها ” أجفان عكا ” أضافت حنا بكير اسمًا وعملًا روائيًا للمشهد السردي الفلسطيني، في مجال كتابة وتوثيق الرواية الفلسطينية، واستحضار النكبة التي ما زلنا نعيش مشاهدها وفصولها حتى اليوم، سواء بما يتعلق بموضوع الرواية أو تقنياتها وأدواتها الفنية.

حنان بكير في هذه الرواية تنبش الذاكرة الفلسطينية وتستعيد حضور عكا، ببحرها وأسوارها وأسواقها وازقتها وآثارها ومكانتها التاريخية، وذلك كمكان غاب جغرافيًا، لكنه حاضر على الدوام ذهنيًا ونفسيًا. ونرى من خلال التوغل في مشاهد الرواية، كيف أن البطل أبو جابر العكاوي، الذي أرغم على الهجرة من عكا، وأستقر به المقام في مدينة اربد بالأردن، ابتعدت عنه عكا من الناحية الجغرافية، لكنها ظلت حاضرة في روحه وعقله وصحوه ومنامه وأحلامه، وقد رضخ لرغبة أفراد العائلة تسمية طفلته ” أجفان ” لكن لم يكن سوى اسم ” عكا ” الذي لازمها طوال حياتها، وهذا التعويض النفسي لدى أبو جابر عن عكا جعله يوافق، حين كبرت ابنته ” أجفان ” على تزويجها من الفدائي ” كمال ” اللاجئ الذي قدم من المخيمات اللبنانية، رغم معارضة وعدم حماس الكثير من أهله وأقربائه لهذا الاقتران.

وتتوالى أحداث الرواية، وتسرد لنا تفاصيل قصة الحب التي ربطت بين ” كمال ” و ” أجفان “، واستطاعت بكير تصويرها والتعبير عنها برومانسية واقعية مثيرة للغاية.

وتظهر في إطار تنامي الحبكة الروائية، وعلى هامش نبش الذاكرة، ومن خلال تطور الاحداث، شخصيات أخرى أعطت الرواية تنويعاتها، كشخصيات نذير، ورسمية وزوجها عبد الفتاح.

وتعتمد حنان بكير في روايتها، بنجاح وقدرة فائقة، أسلوبًا سرديًا مشوقًا جعل الرواية تحلق بعيدًا عن السردية التقريرية المباشرة المملة، بلغة رشيقة حية، وبفنية عالية متقدمة.

” اجفان عكا ” عمل روائي سردي مبهر يستحق القراءة، ويظهر قدرة حنان بكير على تسجيل التفاصيل، وتصوير الأحداث، ورسم الشخصيات والربط بينها، وبين الزمان والمكان.

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار