الفلسطينيون لا يعلقون آمالا على زيارة بايدن الشرق أوسطية عكا… يوم مميز للفوج الرابع من خريجي المعهد البلدي للموسيقى عكا… افتتاح المخيمات الصيفية المجانية للمراكز الجماهيرية- أسوار عكا بقرابة 1000 طالب نهاريا… انفجار سيارة دون وقوع اصابات المطران عطا الله حنا: ان السلام بدون تحقيق العدالة هو استسلام والفلسطينيون ليسوا دعاة استسلام مصر… مصرع امرأه إثر تعرضهما لهجوم سمكة قرش أثناء ممارستهما السباحة عكا… ملعب كرة القدم بجانب السور الشرقي قديما (هل تعرفون الشباب؟) عكا…. اعلان عن إجراءات جديدة لتنظيم حركة السير في البلده القديمة عكا… البلدية تقيم حفلا مميزا مع محبوب الاطفال عمو صابر استشهاد الشاب كامل علاونة متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في جنين الناصرة… ضبط سائق يقود تحت تأثير المخدرات قصة تكنولوجيا التصوير الفوري كيف اختفت وعادت مع الجيل الجديد؟ كفركنا…اعتقال 28 شابًا بشبهة الضلوع بشجار عائلي عنيف تخلله اطلاق نار بسبب سمكة قرش… سيدة نمساوية تموت رعبا في البحر الأحمر رئيس صندوق الاستثمارات الروسي: الركود في الاقتصاد الأمريكي قد بدأ الفيلم الجديد “حياة في ظلّ الموت”، للمخرج بلال يوسف، يشترك في مهرجان القُدس الدّوليّ للسّينما السلطة الفلسطينيه توافق على تسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة لأمريكا معاصر بركان تفوز بميداليتين ذهبيتين مرموقتين كجزء من المنافسة السنوية للنبيذ لعام 2022 صحيفة يديعوت: السعودية قد تسمح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق في أجوائها حزب الله يكشف سبب إرساله ثلاث طائرات مسيرّة عند حقل كاريش

أعيشك عكا بقلم: وسام دلال خلايلة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

أعيشك عكا
بقلم: وسام دلال خلايلة

حلقة ( 28 ) : حُفاة إلى البحر
وفي اليوم السابع استوى على العرش واستراحَ…تجتمع صبايا العيلة في بيتنا؛ فننطلق مشيا على الأقدام إلى شاطئِ البحر. أختي الكبيرة التي لم تختلف عن الرّاهبات سِوى في لباسِها، كانت لنا ” المُحرِم” … عائلتنا ككلّ العائلات ” ليست متديّنة ولا متحرّرة هي ” محافِظة” (ما في عنّا بنات يروحوا عالبحر لحالهن) … نمشي من شارع بيتنا (دافيد نوي) إلى الشارع الرئيسيّ المركزيّ (بن عامي). نصلُ مَفْرقَ الطريق وصوْب وِجْهتِنا نسيرُ … نقطعُ ممَرَّ العبورِ ونمشي على رَصيفٍ يؤدّي بنا إلى الْبحر (شطّ أرجمان).ِ … ما أن نرى البحرَ نُلقي النيّةَ والتّحيّةَ نخلعُ أحذيتَنا ونمشي حُفاةً حتى نصلَ الشاطِئَ .
الاختلاط على الرمال أمرٌ بديهيٌ ..اختلاط القوميّات ،الديانات، واختلاط الجنس … الجميعُ تحتَ السّماءِ الزّرقاء… نفترش الرملَ ونتسفّع … النظرات من أصدقاء “ياعيل” لا تنضب فكان لهم مُتعةُ النّظرِ إلى حوريّات الْجنّة الْعذارى … أمّا الشباب فما طالوا للتّعبير بالإعجاب إلّا أن يمرّوا أمامَنا بتجاهلٍ مُبتذَلٍ … فإذا دخلنا البحرَ دخلوا وإذا خرجنا خرجوا … لم يقتربوا أكثر ولم يدنوا، اكتفوا بالتحليق والنظرات الملتهبة الظمأى إلى ولوج عالم حوّاء. لم يجرؤ أيّ منهم اقتحام حدودنا ربما من هيبة ال “المحرم”!.. ربما لأنّنا مجموعة لم يستطيعوا تفريقَنا … وللحكاية بقيّة

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار