القضاء يقرر عدم دفع رواتب معلمين يرفضون التطعيم وفحوصات كورونا

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

أقرت وزارة القضاء الإسرائيلية إمكانية عدم دفع رواتب المعلمين الذين يرفضون تلقي التطعيمم المضاد لفيروس كورونا المستجد أو الخضوع لفحص كورونا كشرط للدخول إلى مدارسهم؛ وذلك بحسب ما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية (“كان 11”)، مساء اليوم، الإثنين.

وأوضح المسؤولون في وزارة القضاء الإسرائيلية، خلال مباحثات عقدت في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، أنه يمكن للدولة الامتناع عن دفع رواتب المعلمين رافضي التطعيم والخضوع لفحص كورونا، بشرط ألا يتم إلزامهم بإجراء فحص يومي للكشف عن الفيروس، وإنما كل بضعة أيام

كما أشار المسؤولون في وزارة القضاء أن “الدولة قد تكون مطالبة بالمشاركة في تكلفة فحوصات المعلمين إذا فرضها كشرط إلزامي للقدوم إلى العمل”، وإذا استمر المعلمون في رفض الخضوع للفحص في ظل هذه الظروف، فسيكون باستطاعة الدولة الامتناع عن دفع رواتبهم.

وأشارت “كان 11” إلى أن الحكومة الإسرائيلية تدرس إمكانية توسيع هذا المخطط ليشمل الموظفين الآخرين في القطاع العام، وذلك رهنا بتطور الحالة الوبائية.

أمس قال مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، بروفيسور نحمان أش، إن المعلمين الذين سيرفضون تلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا أو يرفضون إجراء فحص لكورونا قد لا يتقاضون رواتبهم أو أن يضطروا إلى الخروج إلى إجازة بدون راتب.

وأضاف أش، خلال مقابلة لإذاعة 103FM، أنه سيتم طرح إمكانية إلغاء الفحوصات المصلية في حال بقيت نسبة الموجبين للفيروس متدنية.

وأشار إلى أنه “إذا كان هناك 5% موجبين سنضطر إلى دراسة الاستمرار في هذه الحملة لأن هذا عدد ضئيل جدا. وحتى الآن وجدنا أن النسبة في المجتمع الحريدي هي قرابة 15% وهذه أيضا ليست نسبة مرتفعة. وعندما نرى أن المعطيات على هذا النحو بشكل دائم، سنضطر إلى التفكير إذا كان من الصائب الاسترار بإجرائها”.

وأشار أش إلى أن نسبة الفحوصات المصلية الموجبة منخفضة بسبب أنها تجري لدى من ليس معروفا إذا كان قد تلقى التطعيم أو تعافى من كورونا.

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار