الجيش الأمريكي ينهي وجوده نهائيا في أفغانستان بعد 20 عاما

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

قال الجيش الأمريكي يوم الاثنين (30 أغسطس/ آب 2021) إن الولايات المتحدة أكملت انسحاب قواتها من أفغانستان بعد نحو عشرين عاما من غزوها للبلاد في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على أمريكا.وأكد قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي استكمال الانسحاب في مؤتمر صحفي لوزارة الدفاع (البنتاغون) بعد إرسال آخر قوات لإجلاء الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر إثر عودة طالبان إلى السلطة من العاصمة كابول.وأضاف ماكنزي “أنا هنا لأعلن أننا أنجزنا انسحابنا من أفغانستان”، مشيرا في إفادة صحفية بوزارة الدفاع (البنتاغون) إن آخر رحلة أقلت السفير الأمريكي في أفغانستان روس ويلسون. وكشف ماكنزي الذي تتبع أفغانستان لنطاق عمليات قيادته، أنّ “آخر طائرة سي-17 أقلعت من مطار كابول في 30 آب/أغسطس” في الساعة 9:29 ت غ.وتابع “إذا كانت عمليات الإجلاء العسكرية قد انتهت فإن المهمة الدبلوماسية الرامية للتحقّق ممّا إذا كان هناك مزيد من المواطنين الأميركيين أو الأفغان المؤهلين الراغبين بالرحيل تتواصل”.
SKIP IN 4…Ad ends in 26s
وكان أكثر من 122 ألف شخص قد نُقلوا جوا من كابول منذ 14 أغسطس/ آب أي قبل يوم من استعادة طالبان السيطرة على البلاد.ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول كبير في طالبان قوله في أول رد فعل للحركة على استكمال الانسحاب الأمريكي: “لقد صنعنا التاريخ”.وكتب أنس حقّاني في تغريدة على تويتر “لقد صنعنا التاريخ مرة أخرى. هذه الليلة انتهى احتلال الولايات المتّحدة وحلف شمال الأطلسي لأفغانستان والذي استمرّ 20 سنة. أنا سعيد جداً لأنّني بعد 20 سنة من الجهاد والتضحيات والمشقّات، أشهد بكل اعتزاز هذه اللحظات التاريخية”.في غضون ذلك سمع دوي إطلاق نار في كابول فجر الثلاثاء (بالتوقيت المحلي) ابتهاجاً بانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان مع تأكيد البنتاغون خروج آخر جندي له من هذا البلد بعد حرب استمرت 20 سنة.وسمع مراسلو وكالة فرانس برس دوي إطلاق النار الاحتفالي من مواقع عديدة من العاصمة يتمركز فيها مقاتلو الحركة الإسلامية المتشددة، في حين علا هتاف رفاق بينما كانوا يجتازون الحواجز المؤدية إلى المنطقة الخضراء.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار