مراقب الدولة يكشف عن قصور لدى حكومة نتنياهو في إدارة أزمة كورونا

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

عمار ياسر – عكا للشؤون الاسرائيلية

كشف تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي متنياهو آنجلمان عن قصور في الأداء الحكومي برئاسة بنيامين نتنياهو نتج عنه سلسلة من الإخفاقات من أبرزها فرض الإغلاق التام على مرافق الدولة في الجولة الثانية وذلك جراء عدم إجراء جلسة للحكومة مع مجلس كابينت كورونا.

وبحسب القناة 13 العبرية، أوضح مراقب الدولة في تقرير عن الإخفاقات نُشر أمس الثلاثاء، أن الحكومة السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو امتنعت عن إجراء مناقشات في الحكومة حول القرارات الحاسمة، أو أنها تمت في وقت متأخر للغاية.

كما كشف التقرير أن تدهور الوضع في البلاد والحاجة إلى فرض إغلاق تام كان نتيجة حتمية لعدم إجراء نقاش حول الحد من انتشار المرض بناء على توصيات مجلس الأمن القومي، ما أدى إلى الإضرار بالعمل بنموذج الإشارة الضوئية، (أي الإغلاق في المدن والبؤر المصابة بشكل كبير دون غيرها لتجنب الإغلاق الشامل) الأمر الذي نتج عنه شل المرافق الاقتصادية وخروج نسبة كبيرة من الإسرائيليين إلى دائرة البطالة مدفوعة الأجر.

ومن ضمن القرارات التي أصرّ نتنياهو على الانفراد بها، هي اقتناء 7 آلاف جهاز تنفس استعدادًا لمعالجة عشرات آلاف المصابين الذين من المتوقع أن يحتاجوا إليها، وهو تقدير متضخم ذهب نتنياهو إلى التمسك به مخالفًا بذلك آراء الخبراء.

ومن ضمن النتائج الوخيمة المترتبة على سياسة حكومة نتنياهو السابقة، بحسب آنجلمان، تطبيق الفحوصات المتعلقة بمكافحة كورونا داخل المستوطنات الحريدية بشكل لا يتناسب مع حدة انتشار المرض. وبالإضافة إلى ذلك، التأخير في المصادقة على فرض الحجر على العائدين من خارج البلاد، ما ترك فجوة 9 أشهر دون رقابة على العائدين من خارج البلاد.

ومن الأمور الشائكة ايضًا، تنفيذ استراتيجيات الخروج من الإغلاقات بشكل حاد وقاطع بدون اعتماد التدريج المطلوب.

وبيّن التقرير أيضًا أن الحكومة لم تبادر إلى عقد جلسة للتباحث في تأثير كورونا على مجالات الاقتصاد والتعليم والرفاه، إلا بعد مرور أربعة أشهر على ظهور الإصابة الأولى بالفيروس في إسرائيل.

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار