عكا: اصابات عديدة بمرض السرطان في حي الشيخ عبدالله… هل الهوائيات السبب؟

 

 

مراسل عكانت زار اليوم بعض البيوت والعائلات التي تعاني من مرض السرطان في حي الشيخ عبدالله وبالطبع قسم من المرضى لم نستطع الالتقاء بهم لانهم اصبحوا بين الأموات.

وفي حديث لمراسلنا مع أمون جرجورة احدى المصابات بمرض السرطان فقالت ” قبل شهرين، شعرت بأوجاع صعبة في صدري وانا نائمة، ليتبن بعد الفحوصات انني مصابة بسرطان الثدي. هكذا بدأت حديثها السيدة امون جرجورة (في الاربعينات من عمرها) التي تسكن في حارة الشيخ عبد الله في عكا القديمة (بجوار الهوائية حيث المبنى المهدوم).

وتقول جرجورة هناك عدد كبير من الاشخاص قد اصيبوا بمرض السرطان في حارة الشيخ عبد الله، لا شك ان هذه الحالات سببها الهوائيات المنصوبة بالحارة، وكما ترى الهوائية بعيدة عن بيتنا اقل من 60 مترا فقط، وفي حينه قالوا ان الاشعاع من الهوائيات ليس بخطير وبالتاكيد ليس في محيط الهوائية القريب، وفي اكثر من مناسبة سئلنا صاحب الهوائية فقال ان الهوائية لا تعمل منذ زمن بعيد، ليتبين لاحقا انها عملت طيلة الوقت حتى حصل الانفجار.

تتنهد أمون لحظات لتقول بألم وحرقة “يا ويلو من الله شو عمل فينا”. وتتابع امون : كيف يعقل ان يصاب في هذه المنطقة هذا العدد الكبير بالسرطان عن دون حارات عكا، ومؤخرا اصيب طفل في الرابعة من عمره بالسرطان”.

وعن الاوجاع تقول امون: شعري تساقط واشعر بأوجاع شديدة في يدي، وأشعر بضعف ووهن طيلة الوقت ، ومنذ اصابتي بالمرض لا اقوى على اعمال البيت، وأحيانا اشعر بضيق نفس، وحين اعود من المستشفى بعد العلاج الكيماوي اشعر بانهيار.

والتقى مراسلنا بأبو حسن الفالح الذي قال “لقد اكتشفوا المرض عندي قبل ستة أشهر وانني لا أخجل من أحد فانني اتعالج اسبوعيا في المستشفى ومن الواضح ان الهوائيات هي السبب في اصابتي بهذا المرض مع العلم انني رجل قوي وكنت اعمل كمدير ورشة حدادة وعملت في الصيد ونتيجة لتواجدي في هذه المنطقة أكثر من 25 سنة على ما يبدو فان الأشعة سببت لي هذا المرض”.

وأضاف ابو حسن فالح “هناك أكثر من 20 شخص اصيبوا في المنطقة بمرض السرطان وبدأ يعد اسماء أشخاص يعرفهم قد اصيبوا بمرض السرطان منهم من هو حي يرزق ومنهم من قد كان قد فارق الحياة في السنوات الأخيرة،  ومن المعروف ان هناك اناس لا يقرون انهم يتعالجون من هذا المرض فانا التقي بهم في المستشفى كل اسبوع ويختبئون من الخجل ولا يريدون احد ان يعرف بمرضهم”.

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار