استشهاد الأسيرة سعدية مطر من الخليل في سجن “الدامون” الكنيسة المشيخية الأميركية تصوت الثلاثاء على اعتبار “إسرائيل دولة فصل عنصري” 5 قتلى وإصابة العشرات إثر زلازل في إيران إسرائيل تستهدف جنوب طرطوس بالصواريخ الرئيس الأميركي: علينا بيع مقاتلات “إف-16” لتركيا رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك: فكرة فرض قيود على النفط الروسي ستؤدي إلى ارتفاع الأسعار العثور على جثة سيدة داخل شقة في بئر السبع واعتقال ابنها البعنة: مقتل الشاب علي حصارمة رميا بالرصاص ومصاب آخر بجريمة اطلاق نار أخرى إيران على أعتاب القنبلة النووية.. كيف سترد واشنطن عسكريا؟ جديدة المكر… إصابة شاب بعد تعرضه لإطلاق نار عكا… حفل رائع لاختتام دورات المراكز الجماهيريّة- أسوار عكا إصابة شاب بجراح متفاوتة جراء حادث عنف في الجنوب أدونيس تطلق أغنية “بس بحال” من ألبومها الجديد اعتقال قائد كبير بالحرس الإيراني بشبهة التجسس لصالح إسرائيل محمد ابو طبق عكا… لجنة أمناء الوقف الاسلامي تنهي أعمال تنظيف المقابر الموسميه استعدادا لعيد الاضحى يائير لبيد يبدأ ولايته باجتماعين مع رئيس الشاباك ومنسق شؤون الأسرى عكا… شط العرب قديما واولاد يلعبون على المعونه الجانحة مصرع شابين بحادث طرق مروع في أريحا ارتفاع جديد لأسعار الكهرباء في إسرائيل

جامع سنان باشا (الميناء) عام 1940

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

جامع سنان باشا (الميناء) عام 1940
  

مسجد الميناء 
يُعدّ مسجد الميناء من أهم المساجد في عكا، وذلك لموقعه على شاطئ البحر المتوسط، شمال فلسطين، وهو أول دار عبادة للمسلمين في عكا. وقد أطلقت على المسجد عدة أسماء في فترات مختلفة وحسب الدولة الحاكمة، فقد حمل اسم جامع البحر، ومسجد سنان، نسبة إلى بانيه، وجامع الميناء، وجامع الجرينة.

وقد بناه سنان باشا عام 1515م، ولما تهدم ولم يبق منه إلا مئذنته، جرى تجديده وترميمه، كما ورد في تاريخ ولاية سليمان باشا العادل لإبراهيم العورة: “أقيم على يد سليمان سنة 1806 في نفس موقع مسجد سنان باشا القديم، ويقع هذا المسجد على شاطئ البحر المتوسط في مدينة عكا شمالي فلسطين، والذي بني أثناء الحقبة العثمانية. والمسجد يشبه جامع الجزار -الذي يقع بالقرب منه- في تصميمه الخارجي والداخلي”.
***
صمم بناية مسجد البحر في موقعه الحالي المهندس التركي “سنان باشا العادل” في ولاية سليمان باشا العادل، وتبلغ مساحته نحو 448 مترا مربعا، ويشمل قاعة الصلاة والغرف المرافقة والمراحيض والساحة الداخلية.
بُني المسجد بطراز معماري عثماني، وتحتوي قاعة الصلاة على قبة ضخمة بلغ ارتفاعها نحو خمسة أمتار، وقطرها 8.05 متر، بالإضافة إلى القبة في المدخل مع ثلاثة أقواس إضافية أمامها، وكذلك أماكن للوضوء في ساحة المسجد بجانب المراحيض، ودرج يؤدي إلى المئذنة والسقف، وما زالت المئذنة شامخة وبوضع جيد، بالإضافة إلى الأقواس الداخلية في الواجهات التي تضفي الطابع المعماري المميز، وذلك لدقة صناعتها وضخامتها، علما أن المسجد بني في موقع إستراتيجي قرب الميناء.

 

صيانة المسجد
يصون الأهل في عكا مسجد البحر بشكل يومي، لكن ترميمات وصيانة المبنى تنفذ في أوقات متباعدة وحسب الحاجة، وقد بادرت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” إلى ترميمه بشكل شامل في معسكر التواصل مع مقدسات عكا، وشملت أعمال الصيانة طلاء داخل المسجد بكل مرافقه، وتغطية السطح بمادة الإسفلت (زفتة) وترميم المئذنة ودهان القباب بالأخضر.

 

المهندس سنان باشا
ترك المهندس سنان باشا أثرا على مئات الأبنية في عكا وإسطنبول ودمياط وبلغاريا.
ولد سنان باشا في قرية “آغير ناص” التابعة لولاية قيصرية في الأناضول سنة 896هـ 1490م في عهد السلطان بايزيد الثاني بن محمد الفاتح، وعرف منذ صغره بحبه لشق قنوات المياه في الحدائق، وشغفه ببناء الأكواخ وحظائر الحيوانات.
ومن أروع الروايات أن سنان يُعدّ أعظم مهندس معماري في القرن السادس عشر، وقد بزَّ مهندسي أوروبا، وكان يعلـّم الهندسة المعمارية الإسلامية، وبنى أكثر من 441 بناء، منها جسور كان أحدها على نهر الدانوب، وكان يحمل التراب على ظهره حتى قال له أحد قادة الجيش: “يا سنان نحن في حاجة إلى عقلك وليس لجسدك”. فقال سنان: هل تريد أن تحرمني الأجر والثواب؟
وكانت نقطة البداية لظهور سنان المعماري سنة 948هـ1534م، حين اشترك في الحملة العثمانية على إيران تحت قيادة لطفي باشا الصدر الأعظم، الذي كلفه ببناء سفن للنقل العسكري لاجتياز “بحيرة وان”، فأنجز سنان هذه المهمة على أحسن وجه.
وامتدت حياة سنان باشا حتى اقترب من المائة، وعاصر خمسة من سلاطين الدولة العثمانية، هم بايزيد الثاني، وسليم الأول، وسليمان القانوني، وسليم الثاني، ومراد الثالث، وبعد حياة مليئة بجلائل الأعمال توفي سنان باشا في 12 من جمادى الأولى سنة 996هـ 9 من نيسان سنة 1588م، تاركا ذكرى لا تضيع.

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار