واللا: إسقاط مسيرة أخرى لحزب الله كانت متجهة نحو منصة “كاريش” اصابة شاب باطلاق نار واعتقال مشتبهين في ام الفحم مقال في فورين أفيرز: ماذا لو لجأ بوتين لاستخدام السلاح النووي؟ متنفَّس عبرَ القضبان (62)… حسن عبادي لابيد: لا أستبعد عقد لقاء مع أبو مازن عكا… مركز التدعيم الجماهيري يختتم مهرجان كرة القدم تجمعنا الرابع لعام 2022 سلطة المعابر… توقعات بمرور 100 الف مواطن لسيناء عكا تستعد لاستقبال عشرات الآلاف من الزائرين في عيد الاضحى المبارك استقالة 450 من عناصر الشرطة الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري اعتقال 4 مشتبهات بالاعتداء على شابة وسرقة أغراض من منزلها يوم دراسي بعنوان “نحو إرشاد إكلينيكي في إعداد المعلمين” في كليّة سخنين الأكاديمية لتأهيل المعلمين تقديم لائحة اتّهام لشاب من شفاعمرو بمحاولة قتل فتى في الناصرة قبل شهرين نحتفل في بالاغان – באלגן عكا… اللاعب العكي وليد درويش يوقع لثلاثة مواسم في اتحاد أبناء سخنين عكا… بوابة البر قديما بجانب شاطئ العرب عكا… افتتاح نادي الشبيبة في المراكز الجماهيرية اسوار عكا عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي تفاصيل اجتماع الرئيس عباس مع نظيره الجزائري تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا بإسرائيل اليوم

الغفران: توفيق الجمل يستذكر الاعتداء عليه في احداث الغفران 2008

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

 

“كان اعتداءً وحشيا همجيا ودون مبرر في ليلة الغفران من عام 2008″، هكذا بدأ حديثه توفيق الجمل من عكا وهو يستذكر تلك الليلة التي تم الاعتداء عليه وعلى ابنه في حي “الشيكونات” في عكا، هذه الحادثة اشعلت مواجهات بين العرب واليهود واستمرت عدة ايام..الان ونحن على عتبة الغفران فمن المحتمل ان يتزامن هذا اليوم مع عید الأضحى لدى المسلمین في الرابع من اكتوبر القادم، رغم ان علماء الدين يرجحون ان يكون الأحد (يوم صومكم يوم نحركم)، وبحسب العادات والتقالید الدينیة الیھودية فلا يسمح للسیارات السفر في ھذا الیوم الذي يصوم فیه الیھود.

 

لنتذكر المشهد ..احراق بيوت وتكسير للسيارات والمحال التجارية

كل عكي عربي كان أم يھودي يستذكر احداث الغفران من عام 2008 ، وكانت الشرارة حادث عرضي حیث دخل توفيق الجمل الى حي الشيكونات في مدخل المدينة الشرقي مساء الغفران لاحضار ابنته من بيت خطيبها، مما ادى الى رشق سيارته بالحجارة من قبل مجموعة من الشبان اليهود..هذه الشرارة ادت الى اشتعال المواجهات بين العرب واليهود واستمرت لايام ثلاثة، وكانت النتيجة احراق عدد من البيوت العربية في الحي وتحطيم وتكسير عدد كبير من السيارات وواجهات المحال التجارية، وأمام هذا المشهد وقفت الشرطة عاجزة.. 

 

الشرارة التي اوقدت المواجهات

وقال الجمل : بداية اود القول انني انسان ملتزم دينيا وكل الشائعات التي راجت في وقته انني كنت احتسي البيرة واقود السيارة بسرعة في حي الشيكونات لا يمت للحقيقة بشيء، وكل ما جرى في ذالك المساء من غفران 2008 ان ابنتي كانت في بيت اهل خطيبها وطلبت مني ان احضرها من هناك بالسيارة،فذهبت الى هناك وكان ابني معي ، وكنت اقود السيارة بروي وليس كما يروجون، ولدى الاقتراب من المكان كانت هناك مجموعة من الشبان اليهودي الذين راحوا يرشقوننا بالحجارة، فخرجت وابني مسرعين من السيارة باتجاه العمارة حيث بيت خطيب ابنتي، ورغم حضور الشرطة الى المكان الا ان الشرطة لم تستطيع حمايتنا وكانت ليلة حافلة بالمخاطر حيث نقلنا الى المستشفى لتلقي العلاج.

وتابع الجمل: الجميع يعرفني واشارك في العديد من الفعاليات في مجال التقارب والعيش المشترك بين اليهود والعرب من خلال المركز اليهودي العربي في “حي وولفسون” حيث اسكن، والتطرف بعيد عني كل البعد.

وأردف الجمل: ما حدث بعد ذلك من مواجهات فقد غابت عني تفاصيلها حيث مكثت وابني ونسيبي في المستشفى، لكن علمت بعد ذلك ان اشاعات راجت في عكا القديمة من ان اليهود قد استهدفوني وابني وربما اصبحنا في خبر كان، وهنا اشتعلت المواجهات بين العرب واليهود وتم تحطيم العديد من المحلات التجارية في شارع بن عامي انتقاما من اليهود على ما فعلوه بنا وما اقدموا عليه من تحطيم واجهات العديد من السيارات العربية واحراق عدد من المنازل العربية في حي الشيكونات.

وختم الجمل ردا على سؤال مراسلنا هل من الممكن ان تندلع مثل هذه المواجهات قريبا فقال واثقا: اعتقد ان العكيين عربا ويهودا تعلموا الدرس جيدا واستخلصوا العبر من تلك الاحداث وكذلك شرطة عكا. 

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار