صدر حديثًا كتاب “مقامات الـمرعي” للشَّاعر العَروضي محمود مرعي

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

جاءنا من جمعيَّةصوت الخليل”: عن دارالحديث للإعلام والطّباعة والنّشر بإدارة الأديب الشَّاعر فهيم أبو ركن، صدركتابمقامات المرعيّتأليف الشّاعر العَروضيّ والأديب الموسوعيّ محمود مرعي، كتب مقدِّمته الأستاذ شريف شرقيّة، وكتب التَّظهير الأديب الشَّاعر فهيم أبو ركن..

وممَّا قاله الأستاذ شريف شرقيَّة في تقديمهلم يترك الشّاعر محمود مرعي نوعًا من فنون الأدب إلّا وله نصيبٌ وافر فيه، فلم تقتصر كتاباته على نظم الشّعر، وإن ظهر بِهٰذا المجال أكثر من غيره انضباطًا ومحافظة على تراث القصيدة العربيّة الأصيلة حَتَّى اقْترنَ اسمُه بالشّاعر العَروضيّ، لشدّة اهتمامه بِهٰذا الجانب الّذي يميِّزُ شعره عن غالبيّة شعراء العصر.

جديرٌ بالذّكر أنّ الشّاعر مرعي قد أغنى المكتبة العربيّة بعشرات المؤلّفات الشّعريّة والنّثريّة، جمع فيها من دواوين الشّعر الكثير ابتداءً من ديوانه الأوّلالسَّهل في الصَّعب– 1994 “، واستمرارًا بدواوين أخرى آخرها ديوانهدورة كاملة في المقام– 2020 “، وقد أفرد بعض القصائد المطوّلة خصّ فيها مدينة القدس وتأريخها (533 بيتًا ) وَكَذٰلِكَ مطوّلته في ذكرى النّكبة ( 242 بيتًا)، ولم ينسَ دوره في ترسيخ القيم الأخلاقيَّة وتذويتها لأجيال الطّفولة، حيث ألّف سلسلة أشعار خاصّة بالأطفال (6 أجزاء ) إضافةً إلى ديوانالصّداقة، كَذٰلِكَ جمع مائة مثل وعبرة في  ديوان سمّاهديوان الحكمة“.

أمَّا الأديب الشَّاعر فهيم أبو ركن فيقول في تظهيره للكتابهذا الكتاب كتاب مميّز وفريد من نوعه، حيث يوظّف الشّاعر محمود مرعي ويستثمر في فصولهمقاماتهأسلوب المقامات الكلاسيكيّ المعروف المميّز، ويدمجه بسلاسة وانسياب ليعبّر عن قضايا حياتيّة معاصرة آنيّة، بتوجه نقديّ تهكّميّ لا يهبط إلى الإسفاف ويراعي الذّوق والإحساس لجميع النّاس.

أسلوب لم يطرقه إلّا القليل من الأدباء لصعوبته، فهو يحتاج إلى مقدرة وخبرة لغويّتين مثبتتين، وإلى ثقافة واسعة، واطّلاع عميق على أنواع الأدب، وتمكّن من الأساليب النّثريّة والشّعريّة، وسيطرة على الحبكة القصصيّة، الّتي تحتاج إلى تسلسل منطقي، وإلى تشويق جذّاب، حيث يوظّف الخيال المعقول بالمنطق المقبول ليقنع القارئ بما يكتب ويقول، ويأتي بالأشعار من كل خميلة، وبالأقوال المأثورة الجميلة، والحكم البليغة الأصيلة.  فهو كتاب جدير بالقراءة والاطّلاع، جادَ به هذا اليراع، فأغنى الأذهان وأطرب الأسماع“.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار