آبل تقاضي الشركة الإسرائيلية المصنعة لبرنامج التجسس بيغاسوس

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on facebook

رفعت شركة آبل (Apple)، اليوم الثلاثاء، دعوى قضائية على شركة “إن إس أو” (NSO) الإسرائيلية المصنعة لبرنامج التجسس بيغاسوس، لاستهدافها مستخدمي أجهزتها، معتبرة أنه ينبغي محاسبة الشركة المتورطة في فضيحة التجسس.

وقالت آبل في بيان “لمنع مزيد من الإساءة والأذية لمستخدميها، تسعى آبل للحصول على أمر قضائي دائم يمنع مجموعة (إن إس أو) من استخدام أي برامج أو خدمات أو أجهزة تنتجها آبل”.

وأضاف البيان أن القضية التي رفعتها شركة آبل ضد “أن إس أو” تتضمن معلومات جديدة حول كيفية قيامها بعملية التجسس على مستخدمي الهواتف.

وفي 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري استقال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة “إن إس أو” إسحاق بنبنيستي، من منصبه بعد أسبوع من إدراج وزارة التجارة الأميركية الشركة ضمن القائمة السوداء لتشكيلها تهديدا للأمن القومي الأميركي.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الشركة الإسرائيلية باعت برنامج تجسس لحكومة أجنبية استخدم في استهداف مسؤولين حكوميين وصحفيين وغيرهم.

وتتحول الهواتف المحمولة التي يخترقها برنامج بيغاسوس إلى أجهزة تجسس، مما يسمح للمستخدم المخترِق بقراءة رسائل الأشخاص المستهدَفين، والبحث في الصور والبيانات الأخرى، وتتبُّع مواقعهم وحتى تشغيل الكاميرا الخاصة بهم دون علمهم.

واتُّهمت الشركة الإسرائيلية هذا الصيف بفضيحة تجسس عالمية بعد تحقيق نشرته 17 وسيلة إعلامية دولية اعتبارا من 18 يوليو/تموز الماضي، أظهر أن برنامج بيغاسوس سمح بالتجسس على ما لا يقل عن 180 صحفيا و600 شخصية سياسية و85 ناشطا حقوقيا و65 صاحب شركة في دول عدة.

وكانت وسائل الإعلام التي كشفت تحقيقاتها هذه المعلومات، قد أفادت حينها بأن القائمة المسربة تضم أحد الأرقام الهاتفية الخاصة بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وأرقام وزراء فرنسيين عدة.

وغيّر الرئيس ماكرون هاتفه بعدما ظهر رقمه على قائمة الأهداف المحتملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
جديد الأخبار