الحكومة تصادق على إطلاق حملة فحص المضادات في جهاز التربية والتعليم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

صوره من الارشيف

صادقت الحكومة اليوم (الأحد)، الموافق 5 ديسمبر 2021، من خلال جلستها الأسبوعية، على حملة فحص المضادات الثالثة لفيروس كورونا في جهاز التربية والتعليم، والتي ستنطلق اعتبارًا من يوم الثلاثاء الوشيك، الموافق 7 ديسمبر 2021.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة:”وحسب أمر الساعة، فإنه في رياض الأطفال والصفوف الأولى حتى السادسة التي خرجت لعطلة عيد الأنوار (حانوكا)، وكذلك في المدارس حيث صدر أمر إعفاء بموجب قانون الدراسات الإلزامية (مثل مؤسسات اليهود الحريديم)، ينبغي إبراز تصريح موقّع من قبل أولياء الأمور، يفيد بإجراء فحص مستضدات والذي جاءت نتيجته سلبية كشرط للدخول إلى المؤسسة.

فيما يلي مقتطفات من التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، في مستهل جلسة الحكومة:”تشهد كل من الولايات المتحدة وأوروبا فصل شتاء شديد القسوة، بعد تسجيل معدلات إصابة حطمت أرقامًا قياسية، وفرض إغلاقات وقيود في أنحاء العالم كله. أما لدينا، فالطقس دافئ وكل شيء مفتوح وآمن علمًا بأن معدل الـ R قد انخفض مجددًا إلى ما دون الـ 1.

أيها الزملاء، هذا لا يحدث من تلقاء نفسه. إن حقيقة كون إسرائيل جزيرة من الوظيفة المعتادة والصحة، ومن الاقتصاد المفتوح والحياة الطبيعية، هي تمامًا نتاج الإدارة الدقيقة للغاية التي نقوم بها. لذا أقترح عليكم عدم التساهل مع متحور “أوميكرون”.

فقط هذا الصباح وردنا خبر إصابة قرابة 100 شخص خلال حفلة واحدة في النرويج، فهذا المتحور بات ينتشر ليس في جنوب إفريقيا فحسب. ويجب علينا أن نتحلى بالتواضع. إنه متحور لا نملك ما يكفي من المعرفة عنه حاليًا، لكننا نعلم، وعلى مستوى عالٍ جدًا من التيقن أنه عبارة عن متحور معدي للغاية. ما زلنا نعيش فترة الضبابية التي عرّفناها بأنفسنا، وما زلنا نتعلم.

في كل يوم نعيد تقييم الأوضاع، بناءً على المعطيات التي نعرفها حتى تلك اللحظة، بشأن التسهيلات أو التشديدات – كل شيء استنادًا إلى المعلومات.

وهناك البعض الذين يقولون: “لكن الأوضاع في هذا البلد جيدة جدًا فلماذا تزيدون الأمر صعوبةً”. إن السبب وراء الوضع الجيد السائد في هذا البلد يعود إلى تصرفنا السريع والصارم، إذ نعرف متى نعطي التسهيلات عندما تقتضي الظروف ذلك ونعرف متى نضع القيود إذا لزم الأمر. وفي هذه الظروف من الغموض فإن هذه الخطوة هي الخطوة الصحيحة، فمن الأفضل توخي الحذر بدايةً بدلاً من الندم على ذلك لاحقًا”. “، الى هنا نصّ البيان.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار