استشهاد الأسيرة سعدية مطر من الخليل في سجن “الدامون” الكنيسة المشيخية الأميركية تصوت الثلاثاء على اعتبار “إسرائيل دولة فصل عنصري” 5 قتلى وإصابة العشرات إثر زلازل في إيران إسرائيل تستهدف جنوب طرطوس بالصواريخ الرئيس الأميركي: علينا بيع مقاتلات “إف-16” لتركيا رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك: فكرة فرض قيود على النفط الروسي ستؤدي إلى ارتفاع الأسعار العثور على جثة سيدة داخل شقة في بئر السبع واعتقال ابنها البعنة: مقتل الشاب علي حصارمة رميا بالرصاص ومصاب آخر بجريمة اطلاق نار أخرى إيران على أعتاب القنبلة النووية.. كيف سترد واشنطن عسكريا؟ جديدة المكر… إصابة شاب بعد تعرضه لإطلاق نار عكا… حفل رائع لاختتام دورات المراكز الجماهيريّة- أسوار عكا إصابة شاب بجراح متفاوتة جراء حادث عنف في الجنوب أدونيس تطلق أغنية “بس بحال” من ألبومها الجديد اعتقال قائد كبير بالحرس الإيراني بشبهة التجسس لصالح إسرائيل عكا… لجنة أمناء الوقف الاسلامي تنهي أعمال تنظيف المقابر الموسميه استعدادا لعيد الاضحى يائير لبيد يبدأ ولايته باجتماعين مع رئيس الشاباك ومنسق شؤون الأسرى عكا… شط العرب قديما واولاد يلعبون على المعونه الجانحة مصرع شابين بحادث طرق مروع في أريحا ارتفاع جديد لأسعار الكهرباء في إسرائيل القدس… اعتقال مشتبه بتهديد سائق شاحنة وسرقة مبلغ منه

نَكْبَة أُم!!

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

 

 

كانَت…

عَروس رائِعَة , فاقَ جَمالها كلَّ جَمال..

أم , تعبت وَأنجَبَت أطفال وَ أطفال..

أطعَمَتهم وَأسْقتهتم لِكي يُصْبحوا رِجال..

زَرَعَت بهم حُبها , حُب الله وَحُسنَ المَقال..

أرْضَعَتهم , لِكي لا يَنسوا مَلامِحَها!

أرْضَعَتهم لِكي لا يَستطيع عَدُوُّهُم مِنهم أن يَنال!

كانَت تعيشُ بطمأنينة , تنعَم براحَة البال,

وَفي يَوم هوجمَت , نزفت , وَكانت قَريبَة مِن الاغتيال!!

تشرَّدت , ظلمت ظلم يَفوق التصور وَالخيال,

حُمِّلت أعباءًا لا تقوى عَليها الجِبال,

هُجرَت وَفارَقت الأحْباب , وَنُعِتَ يَومها ب ِ (يَوْمُ الاسْتِقلال)!!

وَأصبَحت قيدَ الاحْتلال,

باتت مَنكوبَة , حَزينة , خالية مِن الجَمال,

تناشدُ أيُّ أحَد مارٍّ وَلكنها!

تُقابَلُ بالإهْمال!!

وَأطفالها الذينَ لم يَعودوا أطفال,

كبروا وَ أصْبَحوا رجال,

مِنهم مَن دافعَ عَنها وَكانَ مِن الشُّهَداء الأبطال,

ف َبَكتهُ بِدَمْع حارِق , وَصَرْخة أُعْتُبِرَت في الدّين حَلال!

وَليسَت "عَورَة" كما تعَلمنا خِلال الأجيال,

وَمنهُم مَن تركها تنزف حَتى الآن!!

نزيفُ قَيْدها , وَنزيف ابنها الذي لم يَسأل عَنها حَتى سُؤال!

وَمنهُم مَن تذكر أمه وَفضلها عَليهِ وَقامَ بالجدال..

وَأخذت تُقوّيه مِن بَعيد بَعيد , مِن خلف الظِلال!

وَمنُهم مَن سَلَّمَ أمرَه لرَبهِ وقال:

"هذا قضاء وَقدَر وَالقضاء ليسَ فيهِ جِدال"

وَمنهم مَن.ظنَّ أنهُ أراحَ نَفسَهُ!!

فَ باعَ أمه , أخوته وَنَكَرَ كل الأفضال!!

وَنسِيَ أنَّ الله خلقَ أمه , وَبَعَث لها أعظم الأقوال..

التي تهز عَرش السَّماء , تزعزع ما في الماء , تُذيبُ في وَقت ما التلال وَالجبال..

نَسِيَ أنَّ الله أوْصى بالقرب وَالوصال..

نَسِيَ أيْضًا , أن الله مَنَحَهُ العَقل وَقال لهُ:"أعقل وَعَليَّ الأتكال".

وَتناسى , خلقَ الله لهُ وَأخوتهُ مِن رَحم حَنون , تألم في المَخاض وَذاقَ الأهْوال..

وَنَسِيَ أهَمَّ شيء…

أنَّ الإنسان يفنى وَتبقى مِنه فقط الأعْمال!!

التي سَيُحاسَب عَليها…!

 

 

أزهار (أبو الخير) شعبان.

 

 

 

 

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار