ناصر الدين: محاولات فرض التقسيم الزماني والمكاني لن تمر

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
الاقصى

 

قال هارون ناصر الدين، عضو المكتب السياسي لحركة حماس: إنّ توجه الاحتلال لمضاعفة أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى، وزيادة فترات الاقتحامات بالتزامن مع اعتقالاته لموظفي الأوقاف وحراس المسجد والمرابطين، تمثل إجراءات عنصرية خطيرة، لن يقبل بها الشعب الفلسطيني، وتنذر باشتعال النار في وجه الاحتلال في كل مكان بفلسطين المحتلة.

وفي تصريح صحفي حول مساعي الاحتلال لتصعيد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، أكد ناصر الدين بأنَّ محاولات الاحتلال الجديدة لتصعيد عدوانه على المسجد الأقصى، وفرض التقسيم الزماني والمكاني، لن تمر، فالأقصى خط أحمر تهون من أجله الأرواح، ونبذل في سبيل حريته كل غالٍ ونفيس.

وأضاف: نشد على يد المرابطين والمرابطات، وندعو أبناء شعبنا إلى النفير وحماية الأقصى، والتصدي لتدنيس المستوطنين بكل السبل، والحفاظ على مسرى رسول الله طاهرًا من كل دنس. ودعا القيادي فيحماس أبناء الأمة العربية والإسلامية إلى إسناد جهاد شعبنا، وتعزيز صمود أهلنا في القدس المحتلة، الذين يذودون عن الأقصى، ويتمترسون حوله رغم أنف العدو المتغطرس. كما دعا الجهات والمنظمات الدولية إلى التدخل لوقف العدوان الاحتلالي الخطير والاعتداء على حرمة الأماكن المقدسة.

المصدر / فلسطين اون لاين

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار