سُبحانك اللّهمّ يا إلهي… بقلم: عِطاف منَّاع صغيِّر

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
عِطاف منَّاع صغيِّر

سُبحانك اللّهمّ يا إلهي

عِطاف منَّاع صغيِّر

سبحانك اللّهمّ يا إلهي

حين تَرقدُ الرُّوح لِوحيِ كَلماتِك مُكبةً لاسْتبصار

في بواطنَ أعمالِها تُبصرُ في الحاضرِ والماضي

تَسترسلُ بالاسْتغفارِ والاسْترحامِ

لتبصرَ ما حَولها مِن  نِعمٍ تستبصرُ بالأتي

سبحانك اللّهمّ يا إلهي

حين تجذبُ بكلماتِك فيضًا من الخُشوعِ والاحْترام

لوالدين ،لأم عانتْ في حَملٍ ووضعٍ كُرهاً

طاعتْ مشيئتَك لتعلوَ بامومَتها فوق كلِّ المخلوقات

تَحثها  لحمايةِ رضيع اتقَنْتَه خَلقًا

ليبلغَ أَشُدَّه وهي ترعاه  في أمومةٍ تتألقُ  بنغمٍ

فيض حنوٍ لا ينضب مَدى الأيام

سُبحانك اللّهمّ يا إلهي

حينَ هَديتني في سِن الرُّشد لأشكركَ على نعمٍ

وهبتها لي ولوالديَّ

لاتقنَّ فنَّ الإصغاء للتُّراب الماء الهواء والنار

لأعْملَ صالحًا من  اجل أبناء مجتمعٍ وأفراد

سُبحانك اللّهمّ يا إلهي

حين يَتهادى الصُّبحُ مُحَملأ باهدابِ الشَّوقِ والإشْتياقِ

لدارةٍ صامدة تَتغنى في رُبوعها الأطيارُ

تُذكِرنا بخالقٍ مَسالكٍ قِيمٍ وأقوام

سبحانك اللّهمّ يا إلهي في كلِّ هنيهة زمن مضى وأتٍ..

.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار