40 من نجوم هوليوود يعتبرون إسرائيل دولة فصل عنصري

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

أفادت صحيفة “الغارديان” البريطانية، اليوم الجمعة، بأن شخصيات بارزة من عالم السينما، بمن في ذلك سوزان ساراندون ومارك روفالو وبيتر كابالدي وتشارلز دانس، أصدرت بيانًا لدعم الممثلة البريطانية إيما واتسون والتضامن الفلسطيني. وبحسب ما نقلته الميادين اللبنانية،

اتُهمت واتسون، التي اشتهرت بلعب دور هيرميون غرانجر في سلسلة هاري بوتر، بمعاداة السامية الأسبوع الماضي بعد أن نشرت صورة على إنستغرام تظهر صورة احتجاج مؤيد للفلسطينيين مكتوباً فوقها شعار “التضامن هو فعل”. وصوحبت الصورة باقتباس حول معنى التضامن من الباحثة النسوية سارة أحمد، حسبما جاء. وأثار المنشور انتقادات شديدة من المسؤولين “الإسرائيليين”،

بمن في ذلك داني دانون، وزير العلوم السابق في حكومة بنيامين نتنياهو والسفير “الإسرائيلي” لدى الأمم المتحدة، كما جاء. ومن جهته، علق سفير “إسرائيل” الحالي لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان قائلاً: “قد تنجح الروايات في هاري بوتر لكنها لا تنجح في الواقع لو كان الأمر كذلك، لكان السحر المستخدم في عالم السحرة يمكن أن يقضي على شرور حماس (التي تضطهد النساء وتسعى إلى إبادة إسرائيل) والسلطة الفلسطينية (التي تدعم الإرهاب)”. أما منظمة “فنانون من أجل فلسطين في المملكة المتحدة”، وهي شبكة ثقافية، بعنوان “نقف معاً” من أجل الحقوق الفلسطينية”، وفي رسالة له، قال أكثر من 40 فنانًا: “إننا ننضم إلى إيما واتسون لدعم العبارة البسيطة بأن “التضامن هو فعل”، بما في ذلك التضامن الهادف مع الفلسطينيين الذين يكافحون من أجل حقوقهم الإنسانية بموجب القانون الدولي”.

واقتبس نجوم السينما الموقعون على الرسالة، وبينهم غايل غارسيا برنال وجيم غارموس وماكسين بيك، تقريرًا لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” يفيد بأن “إسرائيل” ترتكب جرائم الفصل العنصري والاضطهاد. وتابع الفنانون، بمن فيهم النجمتان المشاركتان في هاري بوتر، ميريام مارغوليس وجولي كريستي: “نحن ندرك عدم توازن القوة الكامن بين إسرائيل، القوة المحتلة، والفلسطينيون الشعب تحت نظام احتلال عسكري وفصل عنصري”.

وأضاف البيان: “نحن نقف ضد المحاولات الإسرائيلية المستمرة للتهجير القسري للعائلات الفلسطينية من منازلهم في أحياء شرقي القدس مثل الشيخ جراح وسلوان وأماكن أخرى في الأراضي الفلسطينية المحتلة”. وأوضح الفنانون أنهم أدانوا جميع أشكال العنصرية،

بما في ذلك معاداة السامية وكراهية الإسلام. وقالوا إن “معارضة نظام سياسي أو سياسة تختلف عن التعصب والكراهية والتمييز الذي يستهدف أي مجموعة من البشر على أساس هويتهم”. ومن الموقعين الآخرين كاتب السيناريو والمنتج جيمس شاموس والمخرجون آصف كاباديا وميرا ناير وكين لوتش، بحسب الميادين.

المصدر / وكالات

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار