مرتع الذكريات والكثير من التأملات في كتاب “الزقوقيا” …. نصوص نثرية لخالدية أبو جبل

مرتع الذكريات والكثير من التأملات

في كتاب “الزقوقيا”

نصوص نثرية لخالدية أبو جبل

بقلم: مصطفى عبد الفتاح

5.1.2022

أهدتني الأديبة خالديَّة أبو جبل أولى إصداراتها بعنوان “الزقوقيا” وفي رأس الصَّفحة كُتب “نصوص نثرية”. صدر الكتاب عن دار سهيل عيساوي للطباعة والنشر، كفر مندا 2021، ويقع في 122 صفحة من الحجم الكبير.

جمال الغلاف ولونه الزاهي بريشة الفنانة فيتا تنئيل، يأخذك دون تفكير الى عالم الطبيعة والبرية الساحر، فقد زيَّنته أجمل زهور الوطن وأكثرها انتشارًا في فصل الرّبيع وأكثرها رِقَّة وروعة، وفي نفس الوقت أشدَّهم صلابة وقوة، والتصاقًا بالأرض، فهي تنمو في كلّ مكان وخاصَّة المناطق الجبليَّة، في الأرض الوعرة، وبين شقوق الصخور مكتفية بحفنة من تراب الوطن، تطلب منه الحماية، فهي جزء من طبيعة الوطن، والوطن يحمي اهله، فتعطيه الرقة والجمال في تناغم مثير.

عندما كنَّا صغارًا، نَرعى بعض نعاجٍ أو ماعزٍ عند أطراف القرية الفلَّاحية الوادعة، كنَّا نُسميها “عصا الراعي” او “صابون الرَّاعي”، ومِن باب تطبيق الاسم كنَّا نقتلع جذورها، نُزيل قِشرتها الخشنة بفركها بالصخور، ونعمل منها صابونًا حقيقيًا نحاول أن نغسل به أيدينا الموحلة مع بقايا مياه الامطار التي علقت في تجويفات الصخور الناتئة في الأرض. وفي لحظات التَّجلي الطفوليَّة كنّا نصنع مِن أزاهيرها “اكليل العروس” نزيّن به صدورنا الصّغيرة او نعود به إلى البيت كي نُفرح به قلب الأم، او لنتباهى فيه امام الاهل، وعندما نجوع نأكل السيقان الطريّة ذات الحموضة اللذيذة، فتصبح “الزقوقيا” صديقة طفولتنا، فما أجملها من أيَّام، وما أروعها من ذكريات أثارتها خالدية أبو جبل على عتبة النَّص الأول.

لا تكتفي خالدية بهذا الجمال الرَّقيق النّاعم المُثير للذّكريات، فتُلحقه بجملة أرق وأعمق تشعُر بعدها أنَّ خالدية توجّه كلَّ كلماتها اليك، بل تكتُب ما تكتب من أجلِك ولك فشكرها، “لكلّ من يمر من هنا فيبتسم حين يرى وجهه بين الكلمات”.

لم تغفل أُمها التي ابتعدت بجسدها وبقيت روحها عالقة في الروح والذّاكرة كما كانت “الزقوقيا” وردةَ الطّفولة عالقةً بفرح العمر، وجمال الطفولة، وعمق الذكريات، تتفتَّح في الرَّبيع، تخرج مِن تحت الأرض، ومن شقوق صخور الوطن التي حمتها أيام الحرّ، كما تستعيد ذكريات الأم التي عاشت روح الوطن وتركت بصمتها في كل مكان، فأضفت خالدية جمال الطبيعة على جمال الحياة رونقًا ونفثت فيه روحًا ” إلى مَن وهبتني الحياة مرّتين يوم أتت بي إلى الحياة، ويوم أتت بالحياة إليَّ” هكذا جسَّدت خالدية بّساطة الحياة وجمالها.

“بين دمعة وابتسامة” تذكِّرنا خالدية في تناص جميل مع جبران خليل جبران، لتستحضر التراث الَّذي يثير الشجون والعواطف، ويقلِّب كّل صفحات الماضي بكل قسوته وظلمة، وبكل جماله ورقته، فيعيش الفلسطيني لحظات الامل والترقب وحنين العودة إلى الماضي وإلى لقاء الغُيَّاب الَّذين رحلوا في ليلة ليس فيها ضوء قمر ، فتجمله بأجمل أبيات شعر الحنين التي قرأتها” نذر عليَّ إن عادوا  غُيَّابي على بيتي لضويلهن شَحمِ القلب لو خلص زيتي” ص16 وتستطرد خالدية من عندها” كان العجين يفهم دمع أمي فيختمر بسرعة، ويخجل من دمعها فيحمر الرغيف” ص 16  هكذا ترسم خالدية صورة الحياة بجملة واحدة مما يدل على قُدرتها وتمكنها مِن لغتها وأسلوبها الرّاقي في التّعبير والوصف، فتلخص هذه العلاقة  الوطيدة الطبيعية بين الانسان والأرض، دون حاجة إلى كتابة، وتعبير عن عواطف، ولواعج ما في الصدور فتكتب بجملة مقتضبة معبرة أجمل تعبير عن حب الفلسطيني الصادق الحقيقي لوطنه ” لم يكن أبي ولم تكن أمي، بحاجة لقلم واوراق وكلمات مُعقدة ليبوحا للأرض بحبهما لها.” ص 18 فهل يوجد أجمل تعبيرًا من هذا، أليس هؤلاء هم أبي وأمي، هم أبناء الشّعب الفلسطيني بكل تجلياته، فلا تكتفي بهذا لتسترسل أيضًا في الوصف في “حكاية فلسطينية” وكأنَّ جُملتها تلك لا تكفي فترسم صورة أخرى بيد فنان يعشق اللغة كما يعشق التراث والأرض والحجر، “ترتب أمّي خيوط المساء ستارًا، وتُشعل قلبها دفئًا، وتوقد بريق عينيها سراجًا، يضيء دفاتر الحساب والإملاء، تحفظ حروف الأبجديَّة، تخطَّها أقلام أطفالها كلمات، كلمات ما قرأتها يومًا ولا خطّتها في دفترٍ أو أوراق” ص 20.

ومن وحي يوم الأرض تحلّق خالدية في وصف الجرح الفلسطيني وتحديد عمق المأساة الفلسطينية بكلمات محكيَّة، “كنّا عرب وأصحاب دوّار، صرنا نيجي على الدَّار زوّار” ص 23 هذا هو الحنين والشوق إلى الأرض والدَّار والحياة الَّتي يعشقها الفلسطيني، وتبقى صورة الام الفلسطينية بكل تجلّياتها، وبكل حركاتها وسكناتها مرافقة للكاتبة في نصوصها الجميلة، مؤكدة لنا أنَّها هي الأرض وهي الوطن هي التاريخ وهي التراث والامل الباقي لنا، فلا أحد في هذا الكون يترك أمه أو يتخلَّى عنها في أي ظرف من الظروف. وفي وادي الذكريات تصف الكاتبة بسخرية مرّة، وبتفكير طفولي كيف تسرق المسروق منك، هي جملة عابرة تحمل في طيَّاتها سُخرية القدر اسمعها تقول” فأسعى لبقل العلت والخبيزة والعكوب، وكل ما تجود به الأرض من شومر وصنيبعة وعوينة… وغيرها الكثير…. في هذه البقعة الفاتنة المسلوبة من الأرض، سرقنا بعضا من الفرح….. ” . فتخيلوا كيف يسرق الانسان لحظة سعادة من سارق السعادة، واي سعادة ستكون عندما تستلّها من فم الوحوش.

وتبحث الكاتبة في ثنايا الزَّمن عن معنى النَّكبة في نفوس من عاشها وعايشها، فتُذكّرني بروايتي، “عودة ستي مدلله” لتخلّدها في الحجة مريم ص 29 حين توجز ما تمر به كما مر به كل أبناء شعبنا الفلسطيني الذين عاشوا النكبة” تعاند مريم الزمن وتتوقف فجأة عن الحياة، وتغلق كتاب حياتها بدون أن تتم قراءة صفحاته، لتعود وتحيا، وتقرأ صفحاته من جديد…”  هذا هو الرفض الفلسطيني المُطلق بقبول الواقع، هذا هو التَّحدي الأعظم في وجه كل فلسطيني، عليه أن يواجهه حتى لو مر عليه آلاف السّنين، قضيَّته عادلة، لا تنتهي بالتقادم، والكتاب يجب أن يُقرأ، ولو بعد الموت.

وفي “شوق” ترسم قلب الفلسطيني الّذي مزَّقه الحنين إلى الوطن، وخيوط الامل ما تزال عالقةً بأهدابه تبحث عن طوق نجاة ” ترتق ما مزَّقته الأيام وباعدت بين اطرافه، يابرة من صبر وخيط من امل” ص .33 وتكتب خالديه عن الغربة بكل مقاساتها” وما بين الغربة والغربة، سكنت الاشواق والآهات والمسافات… جمعتهم جدران بيت واحد، وفرقت بينهم جدران الحجرات. ” ص 34

وللمعلم نصيب من نصوصها، فهو العطر الفواح مدى الدهر، والبصمة التي لا تزول من صفحات الذاكرة، فترسل رسالة محبة وتقدير الى كل معلم ومعلمة ترك بصمة على طلابه وأعطى من علمه بمحبة تقول” أنتم الرسالة الَّتي لا تَصفرُّ أوراقها والعطر الَّذي لا يموت فطوبى لمن كان عطره خالدًا” ص 36.طوبى لمعلم لا ينسى فضله طالب علم.

عن العلاقة والتَّشابه الكبير بين الأم و”الزقوقيا”، ترى خالدية هذا التَّرابط السَّاحر بكُل المعاني، ترى فيه فن الحياة وجوهرها، تراه المكوِّن الأساسي لصيرورة الانسان الفلسطيني بتعلّقه وتمسُّكه بالأرض والوطن والهوية التي ترتسم بصورة الأم ” أمي أحبك وأشفق على الزقوقيا! ضمّتها بحنان، روتها من كأس صغيرة سكنت طاولة مطبخها الأنيق، ارتسمت الزقوقيا في عيني أمي، وانبعث شذاها مِن أنفاس أمي” وتتابع ” تعلّمي من معشوقتك الزقوقيا فنّ الحياة! تجذَّري في باطن الأرض ولا تخلفي موعدًا وتجدَّدي في كل حين” ص 41. هذا هو التشابه بين الام وبين الزقوقيا في التجذر، وفي التجدد الدائم، في البقاء والعودة من جديد.

وفي انعتاقها، وفي لحظات التجلّي، تشعر ان القلم يسبقها الى الكتابة، فتكتب معبرة عن رغبتها الجامحة في صب مدادها على صفحات الورق ليكون شاهدا على سر معاناتها ” انسابت اناملي تقطر حبرًا، ترسم حبًا، تضيئ املًا، تنثر فراشات وأزاهير مُلونة.” ص 49 لعلها تكتب لتهدأ الروح الوثابة الباحثة عن لحظة سكون في خضم حياة هائجة الأمواج مبعثرة الأوراق.

وفي بحثها عن الواقع بعيدًا عن العواطف التي لا تثمر تكتب خالدية بصدق الاديبة التي تريد وقعًا ومعنى لكلماتها ومغزى لحياتها فتكتب في ” قيس وليلى” دع عنك حبًا أشعل في الأوراق اصفارًا لم أبغ يومًا جنون قيس ولا خيبة ليلاه” ص 53، فهي تبحث عن معنى الأشياء وجوهرها، الجمال وحده لا ينفع، والادب من اجل الادب لا يثمر، يجب ان يكون للأشياء معنى ومردود حقيقي من اجل استمرار الحياة، انها تبحث عن الواقعية عن معنى الأشياء. فصخرة سيزيف ما زالت معلقة، وحب قيس قد ولى. 

وعن حرية الرأي ، وانطلاق الفكر ، ووصف الحال تبدع الكاتبة في “حين يحترق الورق” فتدعو إلى الكتابة في كل الظروف، إلى التّعبير عن الرأي، إلى قول كلمة الحق، وإلى نشر العلم والمعرفة ونبذ الجهل والتَّخلف، لأنَّ الورقة البيضاء بلا كتابة مصيرها التلف، وإلقائها في سلّة المُهملات، فتقول في ص 57 ” يعيش الورق حين تأخذه المعاني إلى أبعاد التَّجلّي والتَّحليق، يخلّد الورق حين تحييه القصيدة” انها تدعونا إلى القراءة والمطالعة، عندما يبكي الورق حبرًا دون أن يلتفت اليه أحد، فيعشش في ثنايانا الجهل والتخلّف، وفي هذا قمة الرّقي في طرح مسألة الكتابة العميقة الصادقة المعبرة، لانها الضمانة لحفظ الادب والتراث والتاريخ .

لم تترك خالدية لجرح شعبنا والم أبنائه بابًا الَّا وطرحته بصدق وبوضوح وجلاء ودعت إلى مداواة الجرح، فهي تترك وصف الخيام والمُخيمات الَّتي رافقت النَّكبة لتتحدّث عن السّجناء ومعاناتهم، وعن جمر السجن وعذاب القيد الذي ينتظر الخلاص،” سمع النمل تأوهاتهم… وفزع الطير لندائهم… ” ص 61. وبصوتهم تتحدى غسان كنفاني: ” اه يا كنفاني…. ها هم يقرعون ويقرعون، جدار الخزّان ويتَحدّون السجَّان ببطون خاوية” ص 61 ولكن لا أحد يعينهم لا أحد يقف الى جانبهم يقاتلون بجوعهم وعطشهم، ومن هم خارج الخزان لا يسمعهم، فهي تستصرخ ضمير الشعب وضمير الانسان أن يقف إلى جانبهم. 

في “لا تسلني كيف ” تتمرد على السجن والسجان وتبحث عن روحها الوثابة وعن حريتها المقطوعة عند اعتاب السجان، تعيش حالة من التيه بين الشك واليقين، بين المقاومة والرضوخ، ولكنها في جميع الحالات موقنة انها من سينتصر ومن سيكسر قيود السجن ويفك الحصار ويرحرر الأوطان.   فتقول” انا بين رفض وقبول…. وهل للحصار الا الرفض؟ انا بين تمرد ورضوخ …. وهل للمحتل الا الرحيل؟ ” ص 92 فهي لا تشك للحظة بان فجر الحرية قادم.   

وتختم مشوارها، بل تقفل حديقتها الغناء الجميلة بنور وامل، برغبة في استمرار العطاء، بنظرة الى نور يطرد الظلام وهي تغني” هناك بين السحب… انبثق نور… ينثر الصبح على وجه الظلام…. ” ص 122.

قاموس الكاتبة مليء بالقناعة والرضى عن النفس، ومن يقرأ عُمق الكلمات يكتشف كاتبة مثقفة عميقة تعرف حدودها وقدراتها، تعمل برضى وقناعة تؤمن بالحب والوفاء والعطاء بلا حدود” فأنا لا أنافس على ما لم تُبدع يداي، وما لا أملك من مَلَكات، ملكة أنا في حبي للفضيلة وعشقي للحياء” ص 84

نصوص نثرية، وكلمات شعرية بطعم عصا الراعي وبرائحة الزقوقيا وبنظافة صابون الراعي، تطرق كل الأبواب تعالج كل القضايا بحب وشفافية وبامل متجدد. ترسم الخيوط وتلون الحدود وتضع النقاط على الحروف اديبة مثقفة وخلوقة تحمل أعباء شعبها بكل صدق ومحبة، وتنثر الامل في كل انحاء الوطن.    

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار