واللا: إسقاط مسيرة أخرى لحزب الله كانت متجهة نحو منصة “كاريش” اصابة شاب باطلاق نار واعتقال مشتبهين في ام الفحم مقال في فورين أفيرز: ماذا لو لجأ بوتين لاستخدام السلاح النووي؟ متنفَّس عبرَ القضبان (62)… حسن عبادي لابيد: لا أستبعد عقد لقاء مع أبو مازن عكا… مركز التدعيم الجماهيري يختتم مهرجان كرة القدم تجمعنا الرابع لعام 2022 سلطة المعابر… توقعات بمرور 100 الف مواطن لسيناء عكا تستعد لاستقبال عشرات الآلاف من الزائرين في عيد الاضحى المبارك استقالة 450 من عناصر الشرطة الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري اعتقال 4 مشتبهات بالاعتداء على شابة وسرقة أغراض من منزلها يوم دراسي بعنوان “نحو إرشاد إكلينيكي في إعداد المعلمين” في كليّة سخنين الأكاديمية لتأهيل المعلمين تقديم لائحة اتّهام لشاب من شفاعمرو بمحاولة قتل فتى في الناصرة قبل شهرين نحتفل في بالاغان – באלגן عكا… اللاعب العكي وليد درويش يوقع لثلاثة مواسم في اتحاد أبناء سخنين عكا… بوابة البر قديما بجانب شاطئ العرب عكا… افتتاح نادي الشبيبة في المراكز الجماهيرية اسوار عكا عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي تفاصيل اجتماع الرئيس عباس مع نظيره الجزائري تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا بإسرائيل اليوم

في عكا… مريم الياس المسيحية تصوم رمضان منذ ثلاثة عقود

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

 

 

دعتني الى منزلها في حي الفاخورة بمحاذاة الشاطئ الغربي من مدينة عكا حيث تسكن مريم الياس(49)،وكانت في انتظاري بجانب بيتها،بيتها الفسيح الذي ورثته من والديها،وهواء البحر يلفح صدري ووجهي لاشعر ببرودة الجو برغم رطوبته..استقبلتني الياس بوجه بشوش ،وجه صائم حقيقي…لكني لاحظت امرا غريبا في خطواتها فسألتها عن الامر لتبدأ روايتها قائلة: تعرضت لحادثة قبل سنة حين صدمني القطار في محطة عكا وأجريت لي العديد من العمليات الجراحية،وحتى ذلك اليوم كنت اعمل في مطبخ مطعم السرايا….ولدى دخولي الى البيت ومشاهدة صالته الفسيحة التي تطل على البحر كانت شقيقتها منهمكة في اعداد وتحضير الطعام،فوقفت مريم تساعد في اعداد الطعام مع انها لا تقوى على الوقوف كثيرا بسبب الحادثة التي تعرضت لها لتقول:اصوم شهر رمضان منذ اكثر من 30 عاما،واستذكر تلك الايام قبل سنين عديدة حين كانت والدتي رحمة الله عليها تحضر لي طعام الافطار مع اذان المغرب،وتتابع الياس: كنا نعيش في حي اخر وجيراننا كانوا بغالبيتهم من الطائفة الاسلامية،وحين كنت في الثانية عشرة من عمري عشقت رمضان والصيام وبدات اصوم منذ ذلك الوقت،وكن اخواتي ايضا يصمن قبل زواجهن،وتتابع الياس: في الصباح اقوم وشقيقتي المتزوجة بتحضير طعام الفطور لاولادها وهذا امر عادي ولا يغريني بتاتا،واحدى بنات اختي برديس في الثانية عشرة من عمرها تصوم احيانا وتصلي بشكل يومي صلاة التراويح في جامع الجزار،وتختم الياس: حين ينتهي رمضان ويقبل عيد الفطر اصطحب برديس في اجمل ثيابها(ثياب العيد) ونخرج الى البلدة القديمة لتلهو مع الاطفال المسلمين ونركب الحنطور سوية
 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار