الشقيقين حمادة وفؤاد عمار قتلا بدم بارد… وعمهم يصرح: الشرطة تقاعست في حادثة فؤاد فقتل حمادة

 

 

 

 

تشهد مدينة عكا حال من الغليان والحزن الشديد في أرجاء عديدة بالبلدة بعد مقتل الشاب حمادة عمار 23 عاما رميا بالرصاص قرب محطة نجمة داوود الحمراء حيث أصيب المرحوم عمار برصاصتين التقط أنفاسه الأخيرة وفارق الحياة في مستشفى نهاريا الجليل الغربي ،فقط قبل عامين ونصف شقيقة فؤاد عمار ابن الـ 25 عاما قتل هو الأخر بدم بارد في محطة وقود بشارع هاربعاه حين أقدم ملثمين بفتح النار علية ما أدى إلى إصابته بجروح حرجة للغاية على اثر الإصابة فارق الحياة بموقع الحادث وحتى ألان لم يتم الكشف عن القتلى في حادثة فؤاد عمار.

هذا وكان المرحوم حمادة عمار برفقة أبناء عائلته في فرح بقاعة كفرياسيف وعند الساعة الحادية عشر ليلا توجه إلى منزلة هو وزوجته وشخصين إضافيين بالسيارة وإذا بالفاجعة تحدث ملثم يسد الطريق على سيارة عمار يترجل باتجاهه ويطلق رصاصة في الهواء يقترب منه ويطلق رصاصتين بالوقت الذي حاول عمار ترك المكان والفرار إلا ان قدر الله دفعة إلى أن يفارق الحياة.

المرحوم عمار كان أنسانا مبتسما" محبا " اجتماعيا" يجلس مع الصغير والكبير تزوج فقط قبل ثلاثة شهور وكان الاحتفال الأكبر لعمار وللبلدة حيث شارك في الاحتفال المئات من الأصدقاء وأفراد العائلة لان عمار رغب في الاستقرار وتربية الأطفال والعيش المريح بين أبناء عائلته إلا ان ذلك لم يتحقق وقتل عمار بدم بارد.

وحمل فؤاد عمار المحامي وعم القتيلان المسؤولية كاملة للشرطة وأكد ان الشرطة لم تجتهد في الكشف عن حيثيات وتفاصيل قصة مقتل فؤاد عمار قبل عامين ونصف فقتل شقيقه بنفس المنطقة تقريبا الشرطة كانت من المفروض ان تبذل جهودا اكبر في اعتقال المشتبهين بالحادثة الاولى وها نحن اليوم مكسورين حزينين على فراق الشقيق الثاني وكل ذلك بسبب اهمال الشرطة في القضية الاولى.

هذا وشيع اليوم الاحد جثمان المرحوم حمادة عمار عند الساعة الثالثة من بعد الظهر من مسجد الجزار الى مثواة الاخير في المقبرة القديمة للبلدة.
 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار