العكي محمد أبو دبوس في مكة: نطالب بسائق مرافق لسائق حافلات الحجاج

 

تحدث الحاج محمد أبو دبوس من عكا القديمة عن المعاناة التي عاشها الحجاج الذين كانوا برفقته في الحافلة، فقال: "كان من المقرر أن يكون بجانب سائق حافلة الحجاج مرافق له وهو سائق بديل لحالات الضرورة، وبالنسبة لي فهذه هي المرة السابعة التي أحج بها للديار الحجازية، إلا أن الذي إستغرب منه أن الحافلة التي أقلتنا من الشونة لم يكن فيها إلا السائق وعندما اعترضنا قيل لنا أن السلطات السعودية لم تمنح تأشيرة للسائق المرافق بعد أن خرجنا من عمان عاصمة الأردن كان يقود الحافلة سائق بدون مرافق، وبالقرب من معان تاه السائق وضل الطريق وكما يبدو أنه لا يعرف الطريق جيدا والمرة الثانية عند آبار علي شعر السائق بتعب وطلب أن يستريح ومن طرفنا طلبنا منه أن ينام ويرتاح، وبعد غفوة لفترة زمنية أصيب بحالة إكتئاب وانتظرنا سبع ساعات حتى وصلت شرطة السير من السعودية ووصلت سيارة اسعاف التي نقلت السائق وجاءت بحافلة جديدة وسائق جديد، ونقلونا حتى مكة، ونحن كنا قد تلقينا تعليمات من لجنة التنسيق أن الحافلة يجب أن تكون مزودة بسائق ومرافق ، وبعد ما حدث معنا توجهنا للجنة التنسيق الذين اكدوا لنا ان وزارة الاوقاف هي تتحمل المسؤولية".

وقال الحاج سليم شلاعطة رئيس لجنة التنسيق العليا لشؤون الحج والعمرة والمتواجد في مكة المكرمة: "بعد حادث الطرق لحافلة من منطقة جنين ووقوع ضحايا فقد تم الإتفاق مع وزارة الأوقاف الأردنية والمتعهد على أن يكون مرافق لسائق الحافلة وقد يكون سائقا او ميكانيكيا او كهربائيا وهي أول تجربة لنا في هذا الصدد ووصلتنا عدة شكاوى من عدة حافلات بعدم وجود هذا المرافق ونحن نقوم برصد هذا التقصير وسنتوجه الى الجهات المسؤولة وسنتقدم بهذه الشكاوى لوزارة الأوقاف والتي بدورها ستعاقب المسؤولين على تقصيرهم".

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار