احذر (جوجل) يلاحقك داخل غرفة نومك… وهذه المعلومات التي يجمعها عنك

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

إذا كنت ممن يفضلون عدم الكشف عن معلوماتهم الخاصة، فيجب عليك أن تعلم أن شركة (جوجل) تعلم عنك أكثر مما ينبغي، فإن الشركة تسجل كل ما تبحث عنه وكل مقاطع الفيديو التي تشاهدها عبر (يوتيوب)، كما أن (خرائط غوغل) ترصد كافة تحركاتك، الأماكن التي تواجدت بها والطرق التي سلكتها، والأوقات التي قضيتها في كل مكان، كافة هذه المعلومات تترصد من خلال هاتفك الذكي.

ووفقاً لمراقبون فإنه من شبه المستحيل إلغاء خواص تتبع الموقع، ويتهم مدعون عامون في الولايات المتحدة (جوجل) بخداع المستخدمين واختراق خصوصيتهم، مما دفع بهم إلى رفع دعاوى ضد الشركة بسبب استخدامها لبيانات تحديد المواقع.
وأجرت (جوجل) تغييرات بألية جمعها المعلومات والخيارات المتاحة أمام المستخدمين للتحكم بمعلوماتهم، والتي تسمح لهم بحذف البيانات تلقائياً، وبشكلٍ روتينيّ بالإضافة لإمكانية البحث الخفي (incognito mode) في (خرائط جوجل)، التي تسمح بالبحث عن المواقع دون أن يتاح للموقع حفظ البيانات.

وبحسب ما نقل موقع قناة (الحرة) فإن الخطوات التي يمكن اتباعها لتحقيق ذلك عبر تطبيقات (جوجل) المختلفة دون التأثير على تجربة المستخدم:
ولتكتشف طبيعة البيانات التي ينشرها “غوغل” عنك، اتبع الخطوات التالية:

  • افتح متصفح الإنترنت وتوجه لحسابك عبر (Google Account).
  •   اطبع اسم المستخدم الخاص بك من دون إضافة (@gmail.com).
  • اختر من القائمة الرئيسية (Menu)، المعلومات الشخصية (Personal Info).
  • وراجع المعلومات الظاهرة، يمكن أن تحذف صورتك واسمك وعيد ميلادك وجنسك وكلمة السر وأي بريد إلكتروني مرفق بحسابك ورقم هاتفك.
  • إن أردت الاطلاع على المعلومات الخاصة بك والتي تعتبر عامة بالنسبة للموقع توجه إلى نهاية الصفحة واضغط خيار إذهب إلى معلوماتي، (Go to About me).
  • في هذه الصفحة يتم تصنيف كل سطر برموز عدة: people icon، أي المتاحة للجميع، أو office building icon، متاحة لمنظمتك أو مكان عملك فقط، أو lock icon، أي متاحة لك فقط، اختر المعلومات التي تود تغييرها وحدد الخاصية المرغوبة.
  • يشير الموقع إلى أنه لا توجد طريقة حاليا لجعل الحساب خاصاً بشكل كلي.

ولكن من المفضل تحديد فترة الحذف التلقائي كل ثلاثة أشهر كي لا تتأثر التجربة اليومية لمستخدم التطبيقات، وإمكانية تفعيل خيار الحذف الكامل ومنع (جوجل) نهائيا من تتبعك ستؤثر بشكل بسيط على الاستخدام اليومي للتطبيقات.

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار