قسطرة دماغية أنقذت حياة مسنّ

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

قسطرة دماغية أنقذت حياة مسنّ

بفضل العلاج السريع والقسطرة الدماغية الطارئة في المركز الطبيّ باده – بوريا، أنقذت حياة زيدان عبد النور.

أصيب زيدان عبد النور (84 عامًا) ابن مدينة كفر كنا الجليلية بجلطة دماغية مساء يوم الاثنين 7.2.2022. وأشار أفراد اسرته الى أنه انهار وسقط بشكل فجائي، بعد السقوط انتبهوا إلى أنه توقف عن الكلام، نظرته كانت تميل الى اليسار، وتوقفت يده وقدمه اليمينتين عن الأداء الوظيفيّ. وقد سارعت العائلة لاستدعاء سيارة اسعاف والتي في غضون نصف ساعة من ظهور عوارض الإصابة بجلطة أو سكتة دماغية كانت قد نقلته الى غرفة الطوارئ في المركز الطبيّ باده بوريا، حيث تم تشخيصه كمُصاب بجلطة. ومن هنا باتت درب العلاج قصيرة، وعمليًا تم انقاذ حياته.

بعد اجراء مسح وتصوير قطعي محوسب متطوّر، تم الكشف عن انسداد بشريان كبير في القسم الأيسر للمخ. في أعقاب ذلك، تقرر اجراء علاج مُدمج، عبر منح علاج بأدوية مضادة لتخثر وتجلط الدم تُضخ إلى الوريد مُدمجة مع قسطرة دماغية.

ويُشرح د. عيران مئيروفيتش – أخصائي بجراحة الأعصاب، ومُدير مركز القسطرة الدماغية (قسطرة المُخ): “في القسطرة الدماغية، وفي عملية سريعة استمرت نحو عشرين دقيقة فقط، استطعنا أن نفتح بنجاح شريان مسدود، وبذلك تجدد سريان الدم السليم الى المخ”.

ويُضيف د. نزار حوراني – مدير وحدة الجلطة الدماغية: “من المهم أن نعود ونشدد من جديد أهمية كل دقيقة تمر، فكل دقيقة حاسمة. تلقى زيدان علاجًا بأدوية مضادة للتخثر والتجلط، وبعدها خاض قسطرة دماغية لفتح الشريان المسدود، وكل ذلك في غضون وقت قصير، وبفضل ذلك لم يُصاب بأي ضرر نويرولوجي – عصبيّ. بفضل وعي أفراد العائلة، الوصول السريع للمستشفى والعلاج المُدمج الذي قدمناه توصلنا الى نتائج مُدهشة، بل ونادرة، خصوصًا عند الحديث عن جلطة دماغية بصفوف المُسنين”.

وذكر زيدان عبد النور بابتسامة “جلبوني الى المستشفى ولم أفهم ما حدث، ولم أكن أعرف أنني أصبت بجلطة دماغية. أشعر اليوم أنني على خير ما يُرام، ويُسعدني أن أعود الى المنزل”.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار