اعتقال طبيبة بشبهة قيامها بتزوير شهاداتها والقابها الجامعية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
سجينه

جاء في بيان صادر عن الشرطة:” ألقت شرطة إسرائيل القبض على شابة (30 عامًا) من سكان مدينة أم الفحم، بشبهة قيامها بتزوير شهادات وألقاب في العلوم الطبية والأبحاث الطبية حول مرض السرطان.

وكان قد تم خلال الشهر الماضي، تلقي شكوى من الجامعة العبرية في القدس للاشتباه في تزوير هذه الشهادات من قبل المشتبه بها بعد أن قام ممثلو المستشفى الذي كانت تعمل فيه بالاتصال بالجامعة كجزء من التحقق ومقارنة البيانات حول تعليمها أثناء المقارنة دوليًا.

وخلال الفحص الأولي الذي تم إجراؤه في الجامعة العبرية، كان هناك شك في أن هذه شهادات مزورة تحمل اسم المؤسسة الأكاديمية على الرغم من أنها لم تكن معتمدة من قبلهم على الإطلاق وأنها في المجمل درست في هذه المؤسسة عددًا من الدورات التي لا تتعلق في الطب.

التحقيق الذي بدأ مع الشرطة، وصل إلى أصحاب العمل الذين قدمت المشتبه بها أمامهم ادعاءات كاذبة حول تعليمها، من بينها كلية هداسا، حيث ذكرت في شهادة مزورة أنها عملت كمساعدة باحث وكتبت مقالات ودراسات علمية-طبية.

كما اتضح أنها حاولت أيضًا خداع وزارة الصحة بعد أن قدمت مؤخرًا طلبًا على موقع الوزارة للحصول على ترخيص لمزاولة العمل المخبري في المراكز الطبية.

واعتقلت الدكتورة المشتبه بها في الثلاثينيات من عمرها، وهي من سكان أم الفحم، خلال تواجدها في منزلها للاشتباه في تزويرها لوثائق تعليمها كطبيبة في الطب, والبحوث الطبية في علم المناعة وأبحاث السرطان، والتي من خلالها يشتبه في قبولها وعملها في السنوات الأخيرة في مختبرات المستشفيات وبنك الدم التابع لنجمة داوود الحمراء.

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال التحقيق، ظهر أنه بسبب دورها كمتدربة في هذه الأماكن، لم تقدم العلاج لجمهور المرضى ولم يُسمح لها بالموافقة على نتائج الفحوصات المخبرية في هذه الأماكن.

ومثلت المشتبه بها أمام محكمة الصلح في القدس، وتم إحالتها بشروط تقييدية إلى الإقامة الجبرية لعدة أيام، وحظر مزاولة العمل في المؤسسات الطبية، وحظر ممارسة الطب في الأشهر المقبلة”.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار