تهويد زاحف في القدس ومحيطها بمزيد من البناء الاستيطاني والطرق الالتفافية الجديدة 

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

إعداد:مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان

تهويد زاحف في القدس ومحيطها بمزيد من البناء الاستيطاني والطرق الالتفافية الجديدة

 

تتوالى المخططات الاستيطانية في القدس المحتلة بهدف تهويدها ، حيث صدقت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء الإسرائيلية على مخطط بناء 730 وحدة استيطانية في مستوطنة “بسغات زئيف” المقامة على أراضي بيت حنينا على أرض مساحتها 70 دونما موزعة على 14 بناية، تضم كل واحدة منها 12 طابقًا . وبالإضافة إلى الوحدات السكنية، فإن المخطط يشمل 21 ألف متر مربع للتجارة والتوظيف، والتي ستتضمن واجهات المباني السكنية ومبنى كبيار، وحوالي 41 ألف متر مربع للأبنية العامة المستخدمة لأغراض تعليمية، المؤسسات الدينية والثقافية كما ستخصص حوالى 16 دونماً للمساحات المفتوحة . كما تم التصديق على مخطط على مساحة إجمالية تبلغ حوالى 17 دونماً، ويقع في شارع يافا بالقرب من سوق “محنيه يهودا”، ويتضمن حوالى 850 وحدة سكنية تُبنى في 4 أبراج من 40 طابقاً. ومن جميع الوحدات السكنية في الخطة ، ستخصص حوالى 170 للشقق الصغيرة والإيجارات طويلة الأجل . وبالإضافة إلى الوحدات السكنية تشتمل الخطة على حوالى 14350 متراً مربعاً للفنادق، وحوالى 58500 متراً مربعاً للمكاتب، وحوالي 6600 مترا مربعا للتجارة التي ستدمج في الأدوار الأرضية والمباني منخفضة الارتفاع . أما المخطط الثالث فسينفذ في “كريات يعاريم” بإقامة مجمعين متجاورين على مساحة إجمالية تقدر بحوالي 18 دونماً، ويشتمل على نحو 210 وحدات سكنية في 9 عمارات في أبنية يصل ارتفاعها إلى 8 طوابق . ومن بين جميع الوحدات السكنية في الخطة، ستخصص حوالى 40 وحدة سكنية صغيرة، وبالإضافة إلى الوحدات السكنية، تشمل الخطة حوالي 6000 متر مربع للمباني العامة، تستخدم لبناء مدرسة كبيرة وكنيس، وحوالى 3660 متراً مربعاً للتجارة والتوظيف على واجهات المباني، كما تضمنت الخطة نحو 4.5 دونما مناطق عامة مكشوفة ، منها حديقة عامة تبلغ مساحتها حوالي 3 دونمات .

كما أعلنت بلدية الاحتلال أنها أوصت من خلال لجنة التخطيط والبناء المحلية، بالموافقة على خطة لإنشاء ما أسمته “مجمع عمل” على أراضي بلدة العيسوية بالقدس الشرقية المحتلة. وبحسب الخطة التي تمت الموافقة عليها، سيتم إنشاء منطقة عمل جديدة في بلدة العيسوية، تضم حوالى 90 ألف متر مربع للاستخدامات في التجارة والتوظيف والصناعات الخفيفة والحرف اليدوية . وباتت “مجمعات العمل”، كما تسميها بلدية الاحتلال وسيلة للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية ومحاولة تغيير الوجه العربي والفلسطيني لمدينة القدس الشرقية. وخلال الأشهر الماضية أعلنت بلدية الاحتلال عن مشاريع مشابهة في واد الجوز والطور وصور باهر وأم طوبا. وقالت بلدية الاحتلال أنه يوجد في المنطقة إنشاءات غير منظمة تستخدمها الشركات المحلية وسيكون من الممكن بناء حوالى 90 ألف متر مربع للاستخدامات الترفيهية والترويحية، المقاهي والمطاعم والمتاجر والصالات الرياضية وقاعات الحفلات، بالتوازي مع إنشاء كليات التدريب المهني ومكاتب للشركات الكبيرة والصغيرة. وكجزء من التخطيط ، يتم تنظيم وصول جديد للحي من خلال الطريق رقم 1، والذي سيشكل بوابة دخول مهمة للحي .

فيما كشفت بلدية الاحتلال ووزارة البنى التحتية عن خطة ضخمة لتوسيع مستوطنات جنوبي القدس المحتلة وربطها بالتكتل الاستيطاني “كفار عتصيون ” جنوب الضفة الغربية، ودمجها بمنظومة المياه والمجاري وشبكة الطرق والأنفاق التي يجري شقها منذ أكثر من عامين. وتشمل الخطة التي تم إقرارها بالقراءة الأولى وجرى إضافة أحياء استيطانية اليها نحو 4639 وحدة استيطانية خلال السنوات الخمس المقبلة وتتركز في المحور الجنوبي الملاصق لحدود بلدية القدس. وأكدت البلدية أن هناك تقدم في عملية تحضير البنى التحتية لهذا التوسع الكبير الذي يهدف لتعزيز مدخل مدينة القدس من الشرق والجنوب ، حيث يجري حاليًا الانتهاء من أعمال التعدين والحفر، وفي نفس الوقت يتم إغلاق الجسر وترميم النفق القديم جنوب القدس بهدف استيعاب الحركة القوية لمرور المستوطنين، وهذا الطريق له أهمية كمدخل شرقي للقدس. وقد بدأت أعمال توسيع جميع الأنفاق جنوب القدس في آذار 2020 وتشمل مضاعفة طريق النفق ، مما سيسمح بحركة مرور أكثر أمانًا وتتيح للمستوطنين الدخول والخروج من مستوطناتهم نحو القدس بسرعة ودون المرور من التجمعات الفلسطينية. وتصادر هذه المنظومة من شبكة الطرق والأنفاق نحو 15 ألف دونم من أراضي بيت أمر والعروب وحلحول ، وتحول البلدات والقرى على جانبيه إلى معازل وتحول دون توسعها العمراني ، كما تمنع الفلسطينيين من استخدام آلاف الدونمات على جانبي هذه الشوارع الالتفافية والأنفاق بذرائع أمنية .

يذكر أن الشارع الاستيطاني رقم 60 المعروف بطريق الأنفاق والذي يربط القدس الشرقية المحتلة بالتجمع الاستيطاني “غوش عتصيون”، يعتبر المحور الرئيسي الذي يخرج من القدس الشرقية ويدخلها من إلى جنوب الضفة ، مما يتيح الوصول إلى بيت جالا والقرى المحيطة بها . ويعتبر تطوير وتجديد الطريق مشروعا معقدا ينقسم إلى قسمين ، قسم شمالي – يمتد من مفترق روزماري في القدس إلى الطرف الجنوبي لجسر مستوطنة “جيلو”، وقسم جنوبي يبدأ عند جسر مستوطنة “جيلو” وينتهي عند مفرق قرية حوسان ، ملتهمًا مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية الفلسطينية لصالح هذه الطرق الضخمة المخصصة في مجملها لخدمة المشروع الاستيطاني الرامي إلى شطب الخط الأخضر الذي يفصل ما بين ما احتلته “إسرائيل” عام النكبة 1948، وبعد النكسة عام 1967. وقالت وزارة البنى التحتية الإسرائيلية إنها تأمل بأن يكون التوسع القادم جنوب شرق القدس وأن تتحول هذه المشاريع الاستيطانية إلى أماكن جذب للإسرائيليين من الداخل حيث أسعار الوحدات الاستيطانية الرخيصة والهبات الحكومية الكبيرة . يشار إلى أن هذه الانفاق والطرق والمشاريع الاستيطانية الضخمة التي أعلن عنها بكثافة منذ مطلع العام الجاري 2022 ، تعد أساس لخطة الضم الإسرائيلية غير المعلنة التي تريد إسرائيل من خلالها ضم نحو 30% من أراضي الضفة الغربية رغم كل التصريحات عن تجميدها وذلك ضمن رؤية استراتيجية تسعى تل أبيب من ورائها إلى محو الخط الأخضر.

كما  وقعت  حكومة الاحتلال اتفاقية لإقامة مركز تهويدي ضخم على جبل “الزيتون” (الطور) . وجاء توقيع الاتفاقية بعد عقد من النشاط المكثف، الذي تضمن مناقشات وترويجاً للبرامج والخطط؛ لتنفيذ بناء مركز زوّار ، ومركز معلومات على جبل “الزيتون”.وقد تم توقيع الاتفاقية بحضور وزير القدس والتراث الإسرائيلي زئيف إلكين ، ورئيس بلدية القدس موشيه ليون، بالإضافة إلى رئيس اللجنة الدولية لحماية جبل الزيتون (منظمة يهودية تنشط في الخارج) مناحيم لوبنسكي”. وسوف يضم  البناء مركزا للمعلومات يتحدث عن ” يهود مدفونين بالجبل على مدى آلاف السنين من التاريخ اليهودي “، وفق مزاعم حكومة الاحتلال. كما سيشمل المركز كنيسًا ومركزًا للتدريب، ومكتبات ومحلات لبيع التذاكر، وقاعة محاضرات، ومعهد أبحاث الخرائط والمقابر، ومركز مراقبة . وعلق الوزير إلكين على توقيع الاتفاقية بالقول : إن الارتباط بالقدس يبدأ هنا على جبل الزيتون سنستثمر موارد كبيرة في تطوير جبل الزيتون ، سواء كمرساة سياحية أو لتحسين الأمن ومن جهته كشف لوبنسكي عن أن فكرة البناء على جبل الزيتون ، جاءت لوقف الغزو العربي للجبل حسب تعبيره. وكانت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل ” العبرية ، قد كشفت في 20 شباط/فبراير الماضي ، عن استعداد حكومة الاحتلال للمضي قُدُمًا في خُطّةٍ استيطانيةٍ وصفتها بـغير المسبوقة وأُعطيت الرقم (101-674788) من شأنها توسيع حدود حديقة تُدعى ” أسوار القدس الوطنية ” لتشمل جزءًا كبيرًا من جبل “الزيتون” المُطل على البلدة القديمة بالقدس المحتلة إلى جانبِ أجزاءٍ إضافيةٍ أخرى من المنطقة ، على حسابِ أراضٍ مملوكةٍ للكنيسة ، وتُعدُّ من الأماكن المُقدّسة لدى المسيحيّين .

وفي القدس كذلك شرعت شركات إسرائيلية بأعمال إنشائية على مساحات واسعة لتنفيذ مشروع “مصعد البراق” التهويدي. ويتضمن المشروع التهويدي بناء مصعدين عاموديين متلاصقين بارتفاع 26 مترًا، وأيضًا بناء نفق تحت الأرض بطول 70 مترًا، وعرض 14 مترًا ، حيث كانت “لجنة التراخيص التابعة لقسم التخطيط والبناء ” في بلدية الاحتلال قد وافقت في العام 2016  على إصدار ترخيص لمخطط بناء “مصعد البراق”، بين حارة الشرف بالبلدة القديمة، وساحة البراق الملاصقة للأقصى ، بدعوى تسهيل حركة المستوطنين والسياح .

وعلى صعيد آخر دعت حركة السلام الاسرائيلية في تقرير حديث صدر عنها إلى ضرورة وضع حد لاعتداءات المستوطنين وعدم تدخل النخبة السياسية اليمينية المتطرفة التي أصبحت لديها نواه صلبة في البرلمان الإسرائيلي – الكنيست . وقال التقرير إن النواة الصلبة للذراع العسكرية في البؤر الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية المحتلة مدعومة من ذراع سياسي في الكنيست ومن شخصيات معروفة بعينها لا تنكر دعمها وتأييدها لهذه الشريحة من العناصر ونشاطاتها التي تستهدف الفلسطينيين العزل وبأن خريطة نقاط العنف تشير إلى وجود علاقة مباشرة ما بين إقامة وتوسيع البؤر الاستيطانية غير القانونية، وبين أعمال العنف من قبل المستوطنين وبأنه قد شوهد خلال السنوات المزيد والمزيد من الهجمات الخطيرة، وتجاوز الخطوط الحمراء حول بؤر استيطانية محددة وبأن هذه البؤر تلتقي مع مخططات سياسية حكومية تهدف إلى توسيع المشاريع الاستيطانية والاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية . وهذه البؤر الاستيطانيةا لمأهولة جزئيًا بالمستوطنين المتطرفين، تتميز بجهد مستمر لتوسيعها والاستيلاء على المزيد والمزيد من الأراضي ولتحقيق هذه الأهداف، وكثيرًا ما يستخدمون العنف لترهيب الفلسطينيين وطردهم من أرضهم في ظل تغاضي وتجاهل الشرطة الإسرائيلية والجيش لجرائم وانتهاكات المستوطنين وخاصة حرق المنازل والسيارات والمحاصيل الزراعية واقتلاع الأشجار وخط العبارات العنصرية واستهداف المساجد والكنائس.

يذكر انه من بين 162 موقعًا استيطانيًا أماميًا أنشئت منذ دعا ارئيل شارون الى احتلال رؤؤس الجبال والتلال علم 2002  تم إخلاء موقعين أماميين هما (مغرون وأمونا)، وتم تشريع 21 موقعًا متقدمًا وأكملت عملية شرعنة (ثلاثة مواقع استيطانية كمستوطنات مستقلة و18 موقعًا أماميًا بوصفها “أحياء” للمستوطنات القائمة )، ويجري العمل على شرعنة ما لا يقل عن 11 موقعًا أماميًا آخر

وأن عدد حوادث عنف المستوطنين في عام 2020، وفي النصف الأول من عام 2021، كانت أعلى بمرتين مما كانت عليه في عام 2019 ، حيث وثقت المنظمة  363 حادثة عنف وجريمة في عام  2019، أما في عام 2020 فقد ارتفع العدد إلى 507 حوادث، ووصل في النصف الأول من عام 2021 إلى 416 حادثة، أي حوالي 2.5 (حادثة) في اليوم، وتتركز اعتداءات المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين في شمالي الضفة الغربية وجنوبها

وفي سياق على صلة بسلوك اميركي شاذ اقتحم مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب المسجد الإبراهيمي في الخليل ، بحماية من قوات الاحتلال . بينس هذا ، المعروف بتأييده الشديد لدولة الاحتلال ومشاريعها الاستيطانية قام بفعلته بحضور عدد من قادة المستوطنين الذين أجروا جولة له في المكان. وكان بينس قد وصل إلى فلسطين قبل أيام ، والتقى مع عدد من مسؤولي دولة الاحتلال بينهم الرئيس هرتسوغ ورئيس الحكومة نفتالي بينيت ، وأكد خلال الاجتماعات على دعمه المطلق لولة الاحتلال  كما زار حائط البراق في القدس المحتلة الذي يسيطر عليه المستوطنون وأدى فيه صلوات تلمودية.

وفي الانتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس:أجبرت قوات الاحتلال مقدسيًا على هدم منزله في بلدة بيت حنينا يعود للمواطن رائف شويكي وأجبرت المواطن أحمد عبد الرزاق صيام على هدم منزله في حي الأشقرية ببيت حنينا قسرياً.وهددته بدفع عشرات آلاف الشواكل تكلفة عملية الهدم في حال عدم تنفيذه ذاتياً. وأخطرت إخطارا نهائيا ، بهدم مسكن (بركس )في تجمع أبو النوار، للمواطن بلال أحمد إبراهيم جهالين بحجة عدم الترخيص، وأمهلته 7 أيام للهدم . وفي مخيم شعفاط، شمال شرقي القدس المحتلة، هدمت جرافات الاحتلال منزلاً،يعود للمواطن أبو صهيب السعو .

 

الخليل:أقدم مستوطنون من مستوطني “ماعون” و”حافات ماعون”، على اقتلاع وتكسير 300 شجرة زيتون ولوزيات، من منطقة “خلال العدرة” الواقعة شرق يطا، كما أطلق المستوطنون ماشيتهم في أرض تعود ملكيتها لعائلة الشواهين، تقدر مساحتها بـ 5 دونمات مزروعة بالمحاصيل الشتوية، ما تسبب بتلفها، فيما وفرت قوات الاحتلال الحماية للمستوطنين أثناء تواجدهم في أراضي المواطنين . واعتدى مستوطنون على رعاة الأغنام في مسافر يطا أثناء رعيهم الأغنام في قرية تواني، ورشقوهم بالحجارة . و استولت سلطات الاحتلال ترافقها مجموعة من المستوطنين بقرية “بيرين”، على مضختين للمياه وكوابل كهرباء، كما دمرت أنابيب وخزانات للمياه، واقتحمت تجمع “ام الدرج” البدوي شرق بلدة يطا، وأخطرت بوقف العمل والبناء في خمسة منازل تعود للمواطنين كما هدمت منزلا بمساحة 100 متر في منطقة خلة العيدة، بمحاذاة الشارع الالتفافي شرق مدينة الخليل، يعود للمواطن صدام جواد جابر. وأقدمت على تنفيذ أعمال حفر وبناء في باحات الحرم الابراهيمي ووضعت شبكة حديد أرضية تمهيدا للبناء عليها في حديقة الحرم من الجهة الجنوبية وتبلغ مساحته حوالي 400 متر. وكانت بلدية الخليل أنشأت المبنى عام 1966، وأضيف إليه طابق آخر عام 1974، وقد استولى المستوطنون عليه وحولوه مركزا للمعلومات ، وقاعة للترفيه، وكافتيريا.

بيت لحم:نصب مستوطنون بؤرة استيطانية عبارة عن منزل متنقل وخيمة، في أراضي بلدة بتير، بعد ان اقتحموا منطقة “بردمو” شرق البلدة، الواقعة بين منطقتي “القصير” و”الخمار” المستهدفتين من الاحتلال، وقامت بأعمال تجريف ونصب خيمة كبيرة بطول 40 مترا وعرض 10 أمتار، إضافة الى بيت متنقل “كرافان” وتبلغ الأرض مساحتها 23 دونما، يمتلك أصحابها أوراق “كوشان ” طابو فيها  وتعرضت سابقا لمحاولات الاستيلاء عليها من قبل المستوطنين ، في الوقت الذي يمنع الاحتلال أصحابها من استصلاحها، وأخطرت سلطات الاحتلال بمنع أداء الصلاة بمسجد “الحميدية”  ببلدة الخضر جنوب بيت لحم، أو اجراء أعمال الترميم فيه، واستصلاح الأراضي المحيطة به، بزعم أنها منطقة أثرية. واخطر أيضا بإزالة كل أشتال الزيتون التي تمت زراعتها في الأرض القريبة منه منذ أسبوع، وتبلغ أكثر من 400 شتلة.

نابلس:نصبت سلطات الاحتلال عددا من أعمدة الكهرباء في منطقتي رأس القناة والنجمة في اراضي بلدة قصرة جنوب نابلس ؛ وذلك في إطار استكمال عمليات التجريف التي قامت بها مؤخرا، لتوسعة مستوطنة “مجدوليم”و شقت جرافات الاحتلال طريقا ترابية في المنطقة ذاتها على بعد 50 مترا من المستوطنة المذكورة، كما شرع مستوطنون متطرفون ببناء بؤرة استيطانية جديدة على أراضي بلدة قريوت جنوب نابلس.حيث قاموا بتجريف الأراضي في منطقة البطاين جنوبي البلدة، ونصبوا “كرفانات” عليها. كما أقدمت قوات الاحتلال على وضع مكعبات اسمنتية على الشارع الرئيسي بين بلدتي برقة وسيلة الظهر (شارع جنين – نابلس) قرب موقع مستوطنة “حومش” المخلاة، بذريعة توفير الحماية والحراسة للمستوطنين ، الذين يقتحمون المنطقة بشكل متكرر. اقتلع مستوطنون نحو 80 شتلة زيتون من أراضي قرية دوما جنوب نابلس.تعود ملكيتها للمواطن عبد الرزاق دوابشة في المنطقة الغربية من قرية دوما كما أعطب مستوطنون  من مستوطني “عيليه” و”شيلو”  إطارات 15 مركبة، وخطوا شعارات عنصرية على جدران المنازل في قرية قريوت جنوب نابلس في منطقتي الصفصاف والبيادر والحوش  .

سلفيت: أقدم مستوطنون من مستوطني “عالي زهاف”، على اقتلاع وسرقة حوالي 190 شجرة زيتون وتخريب غرفة زراعية ومحتوياتها بمنطقة “خلة القمح” في بلدة كفر الديك وقاموا بسرقة 40 شتلة زيتون. وسلمت سلطات الاحتلال ثلاثة إخطارات بوقف البناء لمواطنين في بلدة كفر الديك في المنطقة الغربية الجنوبية بالبلدة، بحجة أنها تقع بمناطق مصنفة (ج وأقدم مستوطنون من “بروخين”على اقتلاع أشتال العنب وسرقتها، وهدموا السلاسل الحجرية، وقاموا بقص وتخريب أسلاك شائكة على طول 150 مترا من ارض المواطن سعدات طاهر سعيد (58 عاماً) بمنطقة “أم حنون” شمال البلدة.

الأغوار:في خطوة خطيرة لمجلس المستوطنات في الأغوار فككت آليات تابعة لـلمجلس بسطات الخضار الواقعة على الشارع المسمى (90) بالأغوار الشمالية، واستولت عليها وعلى بضائعها لخمسة مواطنين من قرى كردلة وبردلة وعين البيضا،  علما أن الإخطارات كانت تصدر في السابق عن سلطات الاحتلال وليس مجالس المستوطنين،واقتحمت مجموعة من المستوطنين، أراضي المواطنين في منطقة بيارة سعود شرق طوباس. حيث نصب المستوطنون خيمة في المكان، الأمر الذي أثار مخاوف المواطنين من إقامة بؤرة استيطانية في المنطقة

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار