تقرير “المزارع الاستيطانية”.. ذراع الاحتلال لالتهام الأراضي في الضفة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
مستوطنون

 

نابلس-غزة/ جمال غيث: فلسطين اون لاين

لا تتوقف محاولات الاحتلال الإسرائيلي للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، ومنع الوصول إليها ومضايقة المزارعين بذرائع عديدة على اعتبار أنها مناطق عسكرية مغلقة، أو مزارع استيطانية، أو أنها حدود للمستوطنات أو مناطق معزولة. والمزارع الاستيطانية إحدى أكثر أنواع البؤر الاستيطانية شيوعًا وانتشار في الضفة، وفق إحصاءات منظمات إسرائيلية، التي بينت أن حوالي 50 مزرعة استيطانية في الضفة تتوسع على حساب الأراضي الموجودة بملكية خاصة للسكان الفلسطينيين.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن اليهود الذين يستوطنون في تلك المزارع والبؤر الاستيطانية عادة ما يكونون أفرادًا من عائلة واحدة، ويعتمدون رعاية الأغنام في الأراضي الفلسطينية الخاصة، وذلك كإجراء ووسيلة لوضع اليد على الأراضي الفلسطينية وتعزيز الاستيطان الرعوي بذريعة “حماية أراضي الدولة”. وخلال السنوات الخمس الماضية، سيطرت أربع مزارع على أراضٍ فلسطينية في الضفة المحتلة تبلغ بمساحة حوالي 20866 دونمًا، وتم تحويلها لبؤر استيطانية، وذلك بدعم من حكومات الاحتلال المتعاقبة، بحسب إحصاءات منظمات إسرائيلية.

استراتيجية جديدة وظهرت “المزارع الاستيطانية”، منذ احتلال الأراضي الفلسطينية عام 1967، وفق الخبير في شؤون الاستيطان عبد الهادي حنتش. وأوضح حنتش لصحيفة “فلسطين”، أن المزارع الاستيطانية تكثر في المناطق التي صنفها الاحتلال بالمناطق العسكرية المغلقة أو مناطق حدود المستوطنات أو المناطق المعزولة.

وبين أن المزارع الاستيطانية تأخذ أشكالًا مختلفة ومتنوعة فمنها يزرع بالأشجار، وأخرى لتربية الأبقار والأغنام، والدجاج، إذ تسلب مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية كمزرعة أبقار أقامها المستوطنون بين مستعمرة “كرمئيل وماعون” المقامة على أراضي بلدة يطا جنوب الخليل، وجرى توسيعها وإقام مخطط هيكلي لها فباتت مساحتها تزيد عن 300 دونمًا.

وأكد أن تلك المزارع تعد جزءًا لا يتجزأ من المشاريع الاستيطانية التوسعية التي يعمل الاحتلال على تنفيذها لسلب مزيد من الأراضي الفلسطينية، من خلال منع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إليها.

وبين أن الاحتلال يرسل رسالة للمزارعين بأن الأراضي والحقول التي تصل إليها ماشيتهم هي ملك لهم، مؤكدًا أن المستوطنين يقمعون المزارعين ويعتدون عليهم ويمنعوهم من الوصول لأراضيهم بحماية من قوات الاحتلال. وأشار إلى أن منطقة الأغوار من المناطق الفلسطينية المستهدفة بدرجة كبيرة من قبل الاحتلال ومستوطنيه كونها تضم مساحات واسعة من الأراضي الخصبة ولكونها سلة غذائية للشعب الفلسطيني، وتعد من المناطق التي تحتوي على ثاني أكبر خزان مائي جوفي في الضفة الغربية.

ودعا حنتش السلطة في رام الله لوضع استراتيجية جديدة يشارك بها الكل الفلسطيني من أجل مواجهة الاحتلال، وإجباره على وقف تغوله على الأراضي الفلسطينية والخروج عن عبارات الشجب والإدانة. سلب الأرض من جانبه، أكد المختص بشؤون الاستيطان، خالد منصور، أن المزارع الاستيطانية هي إحدى أذرع الاحتلال للاستيلاء على ما تبقى من الأراضي الفلسطينية.

وأوضح منصور لصحيفة “فلسطين”، أن الاحتلال أطلق العنان لعصابات المستوطنين للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية وإقامة بؤر استيطانية جديدة من خلال تلك المزارع، في مقدمة لشرعنتها إن ثبتت في وجه الأهالي والنشطاء الرافضين لإقامتها.

وبين أن الجمعيات الاستيطانية تسمح للمستوطنين بسلب الأراضي الفلسطينية من خلال إقامة بؤر جديدة عبر تزويدهم بقطيع من الماشية ومصدر للمياه لرعي مواشيهم في الحقول الفلسطينية في مقدمة لسلبها.

وذكر أن أعين الاحتلال تنصب على منطقة الأغوار كونها تشكل 65% من أراضي الضفة المحتلة، ولأنها سلة فلسطين الغذائية وبسبب مواردها المائية الضخمة، مشيرًا إلى أن جيش الاحتلال يوفر الحماية للمستوطنين لسلب المزيد من الأراضي الفلسطينية.

ولفت منصور إلى أن جيش الاحتلال أعطى الضوء الأخضر لمجلس المستوطنات لمصادرة الأراضي الفلسطينية والآليات الزراعية بهدف تكبيد المزارعين خسائر كبيرة وثنيهم عن فلاحتها وحتى التواجد فيها لتسهيل الاستيلاء عليها وتوسيع المستوطنات.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار