بيان… ندعو الجميع الى التعاون، كل في مجاله ووفق قدراته ولا خِلاف مع الاختلاف

ندعو الجميع الى التعاون، كل في مجاله ووفق قدراته
ولا خِلاف مع الاختلاف

• بدلًا من التجاهل جمعنا كل الهيئات في الجزار: لقد بادرنا للاجتماع بجامع الجزار لدعم أهالي حي الشونة والمُمَثلين من خلال لجنتهم. نؤكد انه لم تتم دعوة – ولا نريد أن نقول تجاهل واستثناء – المؤسسات العكية والقطرية والشخصيات العامة العكية ومنها: الأئمة ومندوبو الأحزاب والقوائم العربية، أو نائب رئيس البلدية المحامي أدهم جمل (الذي يمثل العرب في عكا)، أعضاء البلدية الحاليين والسابقين (حتى عضو البلدية السابق عن الجبهة أحمد عودة لم يُدع كذلك) لم تتم دعوتهم الى الاجتماعات في حي الشونة، وهنا لا بد من السؤال: لماذا هذا التجاهل؟؟؟
• ندعو الى تجميع القوى والجهود ونبذ الخلافات: بالنسبة الى البيان بصدد الاجتماع المذكور (مع رئيس البلدية وبرافرمان) ، فإننا نرى فيه نوعًا من التشنج لا مجال له، وهناك توجه عبثي يقود الى تبذير الجهود والوقت في تغذية صراعات نحن في غنى عنها بدلاً من استثمار الجهد في ايجاد حلول للقضايا التي تواجهها عكا، ومنها قضية سكان الشونة وخان العمدان.
• تقديم ورقة العمل: يعرف الجميع بأن هذه المناقصة ليست الاولى التي يعرض فيها خان العمدان للبيع – مع ذات الشروط التي تنص على اخلاء السكان – وقد عملنا على مدار سنوات كثيرة من خلال مشروع البيت العكي (بالتعاون مع فخري بشتاوي من جمعية عكا بلدي والمهندس احمد قنديل والمحامية سهاد بشارة من عدالة – وحينها تم تطوير عدة اوراق عمل واقتراحات تتعلق بإيجاد حلول لقضايا الاسكان في عكا بشكل عام ومنها ما يتعلق بخان العمدان (ومنها اعادة خان العمدان الى الاوقاف الاسلامية).
• لانكري وبرافرمان يطالبان بإلغاء البند المُجحِف: لقد كانت الجلسة مثمرةً، فقد تقرر تحديد اجتماع بمدير عام دائرة اراضي اسرائيل، لمطالبته بالغاء البند الداعي الى اخلاء السكان من بيوتهم بشكل قسري، وهذا ما وافق عليه وصرح به رئيس بلدية عكا شمعون لانكري ورئيس اللجنة الاقتصادية في الكنسيت بروفيسور برافرمان.
• لا أحد يستطيع بيع او اخلاء منازل سكان الحي، الا اذا قاموا هم بذلك، او تم اتخاذ قرار قضائي بذلك.
• الكُل مدعو للمساعدة: ندعو كل جهة او شخصية الى المساهمة وفق قدراته ومجالات الاختصاص، فلا خلاف مع الاختلاف ويد الله مع الجماعة
• بالنجاح: نتمنى لسكان حي الشونة ولجنتهم ومن يرافقهم النجاح في نضالهم، كما نتمنى لهم استمرار الالتفاف الشعبي حولهم.

باحترام
سامي هواري
مدير عام جمعية الياطر العكية

 

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار