“الهيئة الوطنية” تُحذّر من تشكيل مُتطرّفين يهود لميليشياتٍ إرهابيةٍ في الداخل المحتل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

صوره من الارشيف

المتطرف اليميني عضو “الكنيست” ايتمار بن جفير “أرشيف” حذّرت الهيئة الوطنية لدعم وإسناد شعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل، من قيام مُتطرّفين يهود بتشكيل ميليشياتٍ مسلّحةٍ وعصابات إرهابيةٍ تستهدف أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل.

ورأت الهيئة في بيانٍ صحفي، أنّ تشكيل مثل هذه الميليشيات الإرهابية بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وإشراف الحكومة اليمينية المتطرفة، وزعامة عضو برلمان الاحتلال -الكنيست- المتطرف إيتمار بن غفير، هي دعوة صريحة وواضحة لاستهداف أبناء شعبنا، وتحريض على حمل السلاح بهدف القتل والإرهاب والتخريب المُتعّمد، ومحاولة مكشوفة لتهجير أبناء شعبنا من مدنهم وقراهم في الداخل المحتل؛ خاصّة في النقب الصامد.

وطالبت الهيئة الوطنية، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل الفوري لحماية أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل من هذه الميليشيات التى يُهدّد وجودها بتفجير الأوضاع في الداخل المحتل بشكلٍ لا يمكن السيطرة عليه، ممّا سيؤدّي إلى مواجهاتٍ دمويةٍ غير مسبوقة.

وعدّت سماح حكومة الاحتلال بهذه الجريمة مُشاركةً فعليّةً لقادة دولة الاحتلال في التخطيط والتنفيذ لارتكاب المجازر ضدّ أهلنا في الداخل المحتل، ممّا يستدعي مواجهةَ هذه السياسات العُنصرية من قِبل مؤسسات حقوق الإنسان والمحاكم الدولية.

وأكدت أنّ “جماهيرَ شعبِنا في الداخل المحتل وفي كلّ مكان لن تستسلم لهذه التهديدات وستُواجه بكلّ قوةٍ أيّة اعتداءات على أبناء شعبنا ومُمتلكاتهم وستُدافع عن مُدُنها وقراها مهما كلّف ذلك من ثمن”، مُستدركة: إنّ “شعبنا قادرٌ على إفشال هذه المؤامرات والتصدّي لها، وسيكونُ مصيرُها كما مصير عصابات المستوطنين الأخرى التي فشلت في إرهاب شعبنا وترحيله عن أرضه ومن وطنه”.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار