في عيد الأمهات… عطاف منَّاع صغيِّر

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
عطاف مناع صغير

في عيد الأمهات

عطاف منَّاع صغيِّر

في واحةِ  الإنْتظارِ المُوَثقةِ بِصورك

يا  أُمي

جَلستُ 

كلُّ المُسافرين  إلى جِهتي

في كلِّ جانبٍ ومُنحنى

ذاتَ الأمر يبغون

في العيونِ سكونٌ

يُساكِنهُ الحنينُ الشَّوقُ ولوعةُ المُودعين

في الجباه تتراءى  آزاهيرٌ  وورود

تتراقصُ لذكراكِ في كلِّ حين

حين انْبثقَ فجرُ الرَّبيع

للشَّوقِ بين  ضلوعي مَساكنُ 

لا يَسكنُها السُّكونُ  على مَرِّ السَّاعات

الأيام والسِّنين

أجراسُها .. تطردُ شوكَ الأيام 

تَنحني  لروحِك الوارفةِ بالحبِّ ،اللُّطف والحنين

يراقصُ  روحي كلامُك الذي يَمتد عبر مسمعيَّ

لا يتَركني

يَحرسُني من كلِّ آفة وأنين

يا أمي 

كلُّ النَّاس  مِن حَولي

علاماتُ العمر  رُسمت في ثنايا   قاماتِهم بخطوطٍ بألوان الأحداث والمَعايير

.. ألا  انا   

حين يُرافقني صوتُك  وتُراثك الأبدي

في خلايا روحِي 

تنبعثُ فيَّ الطُّفولة كالنَّحلةِ  من زاويةٍ لزاوية أَطير 

فراشةُ الرَّبيع  أصبحُ  أضْحِي

في أحضانِ الحياةِ  أحلقُ من   زهرةٍ   لزهرةٍ

أجني  الرَّحيقَ أطير 

أنتِ يا أُمي واحةُ الشَّوقِ

أحطُ برحالي  أسْنشقُ الهواء أشربُ الماء

بها  أستعين

يا أمي

أنتِ ملامحُ التِّلال الْباقيةُ  السُّهولُ المُتآكلة

العصافيرُ النَّادبة

لغدرِ الأيام تَتحدى

يومياتِها تُدون بلا شكوى أو أنين

يا  أُمي

أُعذريني

إن كنتِ مملكةَ روحي في عرشِّها أتربعُ ملكةً

.. بلا منازعٍ مُشارك ٍ  أو عَميل   

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار