بركة يحذر الاحتلال من أي عدوان على الأقصى خلال رمضان

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

خلال المهرجان الوطني لإحياء “يوم الأرض” شرق غزة

بركة يحذر الاحتلال من أي عدوان على الأقصى خلال رمضان

 

أكد رئيس لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني المحتل محمد بركة، أمس السبت، أن القدس تواجه معركة عاتية، عندما فصلت عن باقي المناطق الفلسطينية المحتلة عام 67، محذراً الاحتلال من مغبة أي عدوان على المسجد الأقصى خلال شهر رمضان المبارك.

جاء ذلك خلال المهرجان الوطني لإحياء ذكرى يوم الأرض الـ46، في مخيم ملكة شرق مدينة غزة، الذي شارك فيه قادة القوى ووجهاء وشخصيات وطنية وحشد من المواطنين. وقال بركة “هذه الأيام التي نواجهها قاسية وصعبة ونرى استمرار الحصار الوحشي على غزة، وانتشار الأورام السرطانية في الضفة الغربية، ونرى ما يحدث من ممارسات للاحتلال في القدس حيث يحاولون اغتيال ملامحها الوطنية”.

وأشار الى أن “هذه الأيام التي نستقبل فيها رمضان تروج وسائل الاعلام العبرية إلى ما يمكن أن يحدث في الشهر الفضيل، هذا الترويج المحموم منذ أسبوعين عن استعدادات أمنية بلغة الاحتلال هي تعبير على أنهم يبيتون مخططا إجراميا دمويا في رمضان”. وحذر من مواصلة اقتحام المستوطنين للأقصى وتخطيطهم في عيد الفصح لإفساح الباب للفئات التلمودية والصهيونية المتطرفة لإقامة صلواتهم في الأقصى الأمر الذي ينذر بإشعال حريق كبير.

وأكد بركة أننا “نحن أبناء شعب واحد وقضية واحد ومستقبل واحد”، محذرًا الاحتلال وحكومتها من المخطط الجهنمي الذي يخططون له ويمهدون فيه إلى تقسيم زماني ومكاني في الأقصى. ودعا الفلسطينيين إلى إبداء القدر الأكبر من الوحدة والتكاتف من ناحية والوقفة الكفاحية الوطنية من ناحية أخرى واليقظة والمسؤولية لكي نفوت على الاحتلال مخططاته وننتصر للقدس والأقصى. وشدد على أن “وحدة شعبنا مدخل أساسي لتحقيق الأهداف”، متابعاً “إذا غابت الإرادة السياسية لإنهاء الانقسام فيجب تفعيل الإرادة الشعبية لتقول جماهير شعبنا في كل مكان كلمتها لإنهاء هذا الفصل المظلم”.

المصدر / فلسطين أون لاين

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار