القدس: اعتقال عدة شبان بعد مواجهات مع الشرطة في باب العامود

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، على المواطنين في محيط باب العمود بالقدس المحتلة.
وبحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية، فإن قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين بالضرب والدفع، قبل أن تلاحق الشبان حتى منطقة وادي الجوز، وتطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاههم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

هذا واستمرت مساء (الثلاثاء) عند باب العامود في القدس اجواء التوتر. وبدأ العشرات من الشبان بإلقاء الحجارة وإطلاق الألعاب النارية على الشرطة . ردا على ذلك ، ألقت الشرطة القبض على عدد من المشتبه بهم.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي:”انتشرت خلال اليوم الأخير منشورات كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي حول زيارات شخصيات مختلفة لباب العامود والحرم القدسي والتي تهدف لتهييج الاوضاع في الميدان والتحريض على العنف.

نأكد على أن هذه المنشورات كاذبة ولا تمت للواقع بصلة ويتم نشرها لتضليل الجمهور وتصعيد وتوتير الأجواء.من يختار الإخلال بالنظام واعمال الشغب واستخدام العنف من أي نوع يضر أولاً وقبل كل شيء بجمهور كبير من المصلين والتجار والزوار الذين يرغبون بغالبيتهم العظمى الاحتفال برمضان بسلام وأمان والحفاظ على حرية العبادة. ندعو الجمهور إلى عدم الاستماع إلى هذه الاخبار الكاذبة التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي والاحتفال بشهر رمضان بشكل قانوني وتجنب اعمال العنف على اشكالها”.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي:”مساء اليوم بينما كان العديد من افراد الشرطة يعملون للسماح للكثيرين بإحياء شهر رمضان والوصول إلى البلدة القديمة في اورشليم القدس وللحرم القدسي، بدأت أعمال الشغب في منطقة باب العامود الى جنب مع نداءات التحريض ، حيث أطلق عدد من المشاغبين الألعاب النارية والحجارة نحو افراد الشرطة.

في وقت سابق نشب شجار بين عدد كبير من المشتبهين بالقرب من باب العامود تخلل عشرات المشتركين وتم فضه بعد تدخل قوات الشرطة دون وقوع اصابات تذكر.

في اعقاب ذلك القي القبض على 6 مشتبهين بالإخلال بالنظام وإلقاء اغراض نحو الشرطة، كما وعملت قوات الشرطة للحفاظ على النظام العام في المنطقة ومن المتوقع القاء القبض على مشتبهين اخرين بضلوعهم في اعمال الشغب العنيفة.

للتنويه أن غالبية الموجودين في المكان لم يشاركوا بشكل فعال في هذه الاعمال.تشير الشرطة إلى أن نفس القلة العنيفة الذين يختارون الإخلال بالنظام والشغب واستخدام العنف من أي نوع – يضرون أولاً وقبل كل شيء بجمهور كبير من المصلين والتجار والزائرين الذين يريد غالبيتهم العظمى الاحتفال برمضان بامن وسلامة والحفاظ على حرية العبادة.

لن نسمح لهذه القلة التي تعمل للتحريض والعنف بتعطيل النظام. وندعو الجمهور إلى إحياء شهر رمضان وفق القانون والامتثال لتعليمات الشرطة وتجنب العنف والاخلال بالنظام”.

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار