الأسيران مصباح وعواودة يواصلان إضرابهما عن الطعام

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
سجن

 

يواصل الأسير خليل مصباح، إضرابه عن الطعام لليوم الرابع على التوالي، احتجاجاً على عزله المتواصل منذ 34 يوما، في زنازين سجن “عسقلان”. وتعرض مصباح قبل نحو شهر إلى اعتداء وحشي من قبل السجانين في عزل “عسقلان” بعد أن جرى نقله إليه من سجن “مجدو”. يشار إلى أن “مصباح” من مخيم جنين، محكوم بالسجن لمدة 20 عاما، ومعتقل منذ عام 2003، وهو من بين الأسرى المرضى الذين يواجهون سياسة الإهمال الطبي “القتل البطيء”، حيث يعاني من مشاكل صحية مزمنة في المعدة والأمعاء والأوعية الدموية.

كما يواصل الأسير خليل عواودة (40 سنة) من بلدة إذنا في الخليل، القابع في سجن “عوفر”، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ37 على التوالي، رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري.

ويعاني عواودة من عدم القدرة على الحركة، ومن آلام غضاريف الرقبة والظهر منذ سنوات، ويحتاج لإجراء عملية جراحية وعلاج طبيعي، إلا أن عيادة السجن تكتفي بإعطائه مسكنات فقط. وما زالت إدارة سجن “عوفر” تضع عواودة في زنازين العزل الانفرادي، رافضة الاستجابة لطلبه بإنهاء اعتقاله الإداري التعسفي، أو التعاطي معه، في ظل تراجع وضعه الصحي بشكل ملحوظ، وفق مؤسسات معنية بشؤون الأسرى. يذكر أن عواودة أبٌ لأربع طفلات، وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلته بتاريخ 27 كانون الأول/ديسمبر 2021، وحولته للاعتقال الإداري بدون أن توجه له أي اتهام، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال.  يذكر أن سلطات الاحتلال تعتقل إدارياً نحو 500 أسيراً، من بين 4500 في سجونها.

المصدر / وكالات

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار