النقب ليس قِفرًا، بدلاً من إقامة بلدات جديدة استثمروا واعترفوا بالبلدات القائمة!

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

هدم احد المنازل في النقب

 

بيان من جمعيات حقوقية ناشطة في النقب:
النقب ليس قِفرًا، بدلاً من إقامة بلدات جديدة استثمروا واعترفوا بالبلدات القائمة!

تعبر الجمعيات الحقوقيّة التالية الناشطة في النقب: المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب، سيكوي-أفق، جمعية حقوق المواطن، بمكوم ومنتدى التعايش السلمي في النقب، عن استيائهم ورفضهم للقرارات الحكومية الأخيرة القاضية بإضافة 5 تجمعات يهودية وقبلها عدة بلدات أخرى في النقب. وتوضح الجمعيات المذكورة أنّ هذه القرارات هي قرارات سياسية محضة، تنطوي على تجاهل وتمييز واضطهاد تام للمواطنين العرب ولسكّان المنطقة واحتياجاتهم، كما أنّ جزءًا كبيرًا من البلدات المزمع إقامتها ستقام على حدود ونفوذ القرى مسلوبة الاعتراف، مما قد يعني إخلاء هذه القرى بالقوة!

يقول عطية الأعسم رئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب: “من المخططات الواردة مثلا ستقام بلدة “عومريت” على مسطح بلدة الزرنوق المأهولة ب 6000 انسان”. ويضيف الأعسم: “واضح أنه من السهل التخطيط لإقامة بلدات أو تجمعات، خاصة عندما تكون يهودية!  بينما نكافح منذ سنوات مع السكان والشركاء في النقب من أجل الاعتراف والتنظيم وحتى أبسط من ذلك: بتوفير الخدمات الحيوية للقرى مسلوبة الاعتراف ونواجه دائمًا عقبات وشروطًا تعجيزية!”

وعليه، دعت الجمعيات الموقعة على هذا البيان الحكومة للتراجع بشكل فوري عن قراراتها المجحفة بحق النقب، مطالبة بدلا من ذلك بتقوية البلدات القائمة، وكذلك الاعتراف والتنظيم للقرى مسلوبة الاعتراف، تطوير النقب للجميع وليس على أساس عنصري!

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار