عطا الله حنا: اجراءات الاحتلال هدفها تعكير الاجواء ومنع المسيحيين من ان يعبروا عن فرحهم بالعيد

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
المطران عطالله حنا

 

المطران عطا الله حنا : ” نرفض الاجراءات الاحتلالية في عيد القيامة والتي هدفها تعكير الاجواء ومنع المسيحيين من ان يعبروا عن فرحهم بهذا العيد الكبير “‎‎

 

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن الاجراءات الاسرائيلية المتعلقة بسبت النور والهادفة الى تقييد الحركة وتحديد عدد الداخلين الى كنيسة القيامة والبلدة القديمة من القدس انما يعتبر تعديا سافرا على حرمة اهم الاعياد المسيحية المرتبطة بكنيسة القيامة بشكل خاص وبمدينة القدس بشكل عام.
اين هي حرية العبادة وحرية الوصول الى اماكن العبادة التي يتشدقون بها ؟ والقدس في اعيادنا تتحول الى ثكنة عسكرية في ظاهرة غير مسبوقة وكأن اسرائيل تريد ان تظهر للعالم كله بأنها هي المسيطرة على القدس وهي القادرة على منع او السماح لاي انسان بأن يدخل الى هذه المدينة المباركة.
ان ما تعد له السلطات الاحتلالية في عيد القيامة وخاصة يوم سبت النور انما يعتبر تجاوزا واهانة للمسيحيين جميعا ولاعيادهم ومناسباتهم الدينية في كنيسة القيامة.
هنالك استفزازات بحق المسلمين في الاقصى اما كنيسة القيامة فهي تتعرض ايضا لسياسة استفزازية تستهدف اعيادنا ومناسباتنا وفي القمة منها عيد القيامة وسبت النور المقدس.
اننا نعرب عن شجبنا واستنكارنا لهذه الاجراءات وقد اعلنت الكنائس رفضها لهذه الاجراءات ايضا ونتمنى من كافة اولئك الذين يعنيهم الامر في هذا العالم بان يتحركوا لكي تتوقف هذه الاجراءات الظالمة التي تحمل ابعادا خطيرة بحق مقدساتنا واوقافنا ومناسباتنا الدينية.
ان عيد القيامة وسبت النور العظيم المقدس انما يعتبر من اهم المواسم المسيحية في القدس واستهداف هذا العيد بتقييد حرية الحركة وتحديد عدد الداخلين والموجودين داخل الكنيسة انما هو تطور مرفوض ومستنكر من قبلنا جملة وتفصيلا .
ندعو ابناءنا في كل مكان في هذه الارض المقدسة الى عدم الرضوخ الى هذه الضغوطات والابتزازات والاجراءات التعسفية والعمل على ان يصلوا الى كنيسة القيامة والى القدس القديمة للاحتفال بهذا العيد العظيم الذي نسميه بلغتنا الليتورجية عيد الاعياد وموسم المواسم .
نرفض سياسات الاحتلال بحق مقدساتنا واوقافنا المسيحية كما نرفض السياسات الاستفزازية بحق المسجد الاقصى وبحق المقدسيين جميعا.

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار