أهالي عكا يشاركون في مسيرة جناز المسيح والجمعة العظيمة

 

اقيم مساء اليوم الجمعة، وبحضور المئات من أبناء الرعية الأرثوذكسية في عكا، القداس الخاص بالجمعة العظيمة، الذي يسبق عيد الفصح المجيد بحسب الطوائف التي تتبع التقويم الشرقي .
وساد جو من الخشوع والحزن خلال القداس والجناز في الكنيسة حيث ترأس الصلاة الارشمندريت فيلوتيوس الراعي البطركي لعكا وسائر والجليل، وبعد القداس جابوا المشاركين في "الدورة "حول الكنيسة يتقدمهم الكشاف الأورثوذكسي عكا، حاملين نعش السيد المسيح على الأكتاف ,وأصوات التراتيل ملئت الساحة من قبل المصلين والمشاركين في الجمعة العظيمة.

 

جمعة الآلام

جمعة الآلام وتعرف بعدة أسماء أخرى أشهرها الجمعة العظيمة هو يوم احتفال ديني بارز في المسيحية وعطلة رسمية في معظم دول العالم، يتم من خلاله استذكار صلب يسوع وموته في الجلجثة ودفنه، وتعتبر جزءًا من الاحتفالات بعيد القيامة وتكون في يوم الجمعة السابقة له، وتتزامن في التوقيت الغربي مع الاحتفال بعيد الفصح اليهودي. من الأسماء الأخرى التي تعرف بها هذه المناسبة هي الجمعة السوداء والجمعة الجيدة والجمعة المقدسة والجمعة الحزينة وجمعة عيد الفصح.

الأساس الاحتفالي لهذه المناسبة يرجع إلى الأناجيل إذ واستنادًا إلى إنجيل يوحنا 19: 42، فإن صلب يسوع تم على الأرجح يوم الجمعة، وقد فصلّت الأناجيل أخبار وتفاصيل القبض على يسوع ومحاكمته وتعذيبه وصلبه ومن ثم موته ودفنه التي تستذكر في هذا اليوم. الأرجح أن الجمعة العظيمة كحدث تاريخي حدث في 3 أبريل 33 استنادًا إلى فصح اليهود – الذي صلب فيه يسوع حسب الإنجيل – من جهة، وحادثة إظلام السماء التي أشار إليها الإنجيل أيضًا من جهة ثانية ومجموعة أبحاث ودراسات متعددة أجريت في هذا الصدد. وتعتبر المناسبة يوم صوم إلزامي للمسيحيين، واللون التقليدي للإشارة إليها هو الأسود أو الأرجواني في التقليد السرياني والقبطي أو الأحمر في التقليد اللاتيني الروماني.

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار