عَن ذكريات عاشق بِحنين ٍ دافق… شعر: الدكتور منير توما

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

عَن ذكريات عاشق بِحنين ٍ دافق

شعر : الدكتور منير توما

كفرياسيف

أَتَدْري ما بِقَلْبِكَ مِن مِلاحِ

فتاةٌ ذِكْرُها ماضي الجِراحِ

يَفُوقُ على العذارى مستواها

شُعُورَ صبيَّةٍ وشعورَ صاحِ

مُهَذَّبةُ اللسانِ سَمَتْ بلَفْظٍ

عَرَفْتَ بها الأَحِبّةَ في الصباحِ

تَمَسُّ القَلْبَ مِن طَرْفٍ جميلٍ

كما تَمْتَدُّ عن سُنَنٍ وِضَاحِ

وَقَعْتَ بِحُبِّها فَسَعِدْتَ حتى

تراءَتْ سُبُلْها بعدَ الصُراحِ

وعِشْتَ الفَرْحَ قُرْبًا بعدَ عِشْقٍ

فعامٌ واعدٌ والبعضُ ماحِ

لقد غَدَرَتْ بِكُم عهودُ الأماني

فعاقَ العُرْفُ أحلامَ الفلاحِ

تَصَدَّرَ كُلَّ عُذْرٍ كلُّ رَفْضٍ

يبوحُ بهِ الوليُّ بلا مُزاحِ

سَمِعْتُم مَخْبَرَ الورقاءِ يومًا

وقد سادتْ بِكُم دُرَرُ السماحِ

فأعْطَتْكُم النسائمُ مِن حنينٍ

وإيناسُ النسيمِ مِن الصِحَاحِ

إذا كُنتَ الحبيبَ على صوابٍ

فَعِشْ بالفِكْرِ خُطَّ على الوشاحِ

ودُم بالخيرِ كم لكَ مِن رجاءٍ

لنفسٍ في السُمُوِّ وفي النجاحِ

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار