تفاصيل اجتماع الرئيس عباس مع نظيره الجزائري تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا بإسرائيل اليوم التونسية أُنس جابر تقترب من أن تصبح أول عربية وأفريقية تفوز بإحدى البطولات الأربع الكبرى إطلاق نار على جنود الجيش الإسرائيلي بالقرب من مستوطنة حومش عكا… ضابط الامن في البلدية يحييئيل مكياس يقدم محاضره حول حالات الطوارئ بنك إسرائيل يرفع قيمة الفائدة للمرة الثالثة لتبلغ 1.25%… الارتفاع الأكبر منذ 11 عامًا هدية فرح شريم “قلبي إلو” شاب قام بنشر فيديوهات جنسية لفتيات ونساء… والشرطه تعتقل عدة مشتبهين مصرع رجل مختنقًا أثناء تناوله الطعام داخل احد الفنادق بتسيلم: احتمال محاكمة إسرائيل عن موت أبو عاقلة هو صفر وستبقى على حصانتها عكا… المرحوم زهير زكريا زهره (ابي سمير) في ورشة سكة الحديد بحيفا عام 1947 شبكة كنيونات عوفر تطلق حملة خاصة بالعيد وتعودكم للاستمتاع بالمشتريات اعتقال شاب بشبهة تنفيذ مخالفات جنسيّة بحق شقيقته على مدار سنوات تجليات الذات بين الحماسة والاتزان… بقلم: دكتور رياض كامل القادم أعظم… بقلم كمال ابراهيم 31 عضو كونغرس يطالبون بايدن بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان بمنطقة (E1) مقتل الفتى محمد ممدوح شعبان (17 عامًا) من مجد الكروم بنيران الشرطة شركات الطيران الإسرائيلية قد تستأنف رحلاتها إلى تركيا بعد انقطاع 15 عاما تركيا.. التضخم عند أعلى مستوى منذ 24 عاما أمريكا… مقتل 5 أشخاص في إطلاق نار استهدف مسيرة للاحتفال بعيد الاستقلال

شكرًا شيرين… بقلم، جميلة شحادة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

شكرًا شيرين

***********

كنتُ أقود مركبتي متجهة الى عملي صباحًا، عندما وصلني خبر مقتل شيرين أبو عاقلة، الصحافية الفلسطينية والمراسلة الميْدانية في تلفزيون الجزيرة. لقد صعقني الخبر، فانطلقتْ من أعماقي شهقة دون استئذان، تبعتها دمعتان انهمرتا من عينيّ والمذيع يؤكد خبر استشهادها. لم ألتقي يومًا بشيرين عاقلة بشكل شخصي، لكني، كما الآلاف، كنتُ أراها في بيتي، تطل عبر شاشة التلفزيون بحضورها العميق، لتنقل الخبر بأمانة وإخلاص، حتى شعرت كأنها فرد من أفراد عائلتي. لقد كانت شيرين مخلصة لمهنتها، ولشعبها الفلسطيني وقضيّته، فقتلتها رصاصة ليست بطائشة، وإنما رصاصة احتلال بغيض يدرك مطلقها أن الكلمات أقوى من الرصاص، وأن الميكرفون الذي تحمله شيرين هو سلاح فتّاك، تناضل بواسطته، وتفضح من خلاله سواد المَشهد من قهر وظلم ونهش لكبد الطّفولة؛ بواسطته تكشف شيرين عن الواقع الفلسطيني المر تحت الاحتلال.

شيرين هي واحدة من ضحايا فلسطينيين كُثر، أسكت الاحتلال البغيض صرختهم. وهنا لا بدَّ لي من أن أطرح التساؤل الذي تساءله البعض أمامي بعد أن ووري جثمان شيرين الثرى في مسقط رأسها القدس، وبعد أن أظهرت جنازة شيرين التفاف الفلسطينيين حولها بكل طوائفهم وانتماءاتهم السياسية والحزبيةلماذا كل هذا الحزن الجارف على رحيل شيرين؟ لماذا تحولت بموتها الى رمز؟  هل لأنها مراسلة اغتيلت أمام الكاميرات بعد أن كانت هي نفسها تنقل خبر الاغتيالات؟ هل لأنها تحمل الجنسية الأمريكية؟ هل لأنها تعمل في الجزيرة وهي مؤسسة إعلام عالمية؟ هل وهل وهل

برأيي؛ إن اغتيال شيرين أمام الكاميرات ظلمًا وبطريقة بشعة، وأيضًا كوْنها مراسلة لمؤسسة إعلامية كبيرة وتحمل الجنسية الامريكية، قد ساهم في التأثير على الرأي العالمي وبالذات الأمريكي، لكن حزن شعبها الفلسطيني وزملائها وزميلاتها عليها ومحبتهم لها، يتعلق بها هي، وبمزاياها الشخصية.

لا بدّ أن معظمنا قد لاحظ البشاشة على وجه شيرين رغم ظروف عملها القاسية التي عاشتها، ورغم الخطر الذي حاق بها وهي تلاحق الخبر وتنقله بصدق وأمانة، وهذا لا يستطيعه كل صحافي، لذا أحبها وقدًرها شعبها.  لقد أحبها شعبها الفلسطيني لأنها كانت منهم ومعهم وتعيش مآسيهم وتتحدث عنها؛ لقد كانت هي صوتهم وصرختهم.  لقد أحبها شعبها الفلسطيني لأنها كانت صحافية متواضعة، مهنية، نظيفة، شجاعة، ولأنها لم تتخذ من مهنتها سُلّمًا للوصول الى منصبٍ ما، أو لتحقيق منفعة شخصية، أو لجني الأموال الطائلة. لقد كانت شيرين أبو عاقلة تحمل ضميراً حيًا، فلم تنزلق بعملها نحو الصيت والسمعة الكاذبة، كهؤلاء الصحافيين الذين ألصقوا العار بمهنة الصحافة، بعد أن استغلوها لتحقيق مصالحهم الشخصية، ولتوسيع باب الرزق عليهم، أو لفتح باب العمل السياسي أمامهم، فراحوا من أجل ذلك يتملقون، ويشوّهون الحقائق، ويخدعون الرأي العام.

لقد أحب الناس شيرين لأنها كانت كريمة النفس، ولأنها كانت غير منحازة لطائفة أو دين أو حزب سياسي. لقد أحبها شعبها الفلسطيني لأنها انتمت له وأخلصت لوطنها دون أن تصدّع رؤوسهم بالكلام عن الوطنية، شيرين أعطت لشعبها دون أن تتشدق بهذا العطاء. كانت تلقائية، لا تهتم بأن تثبت لأحد مدى وطنيتها. لقد كانت شيرين  وفية، ومخلصة لشعبها ولقضيته دون أن تخّون أحدًا أو تخّون جهة ما أو فئة ما.

لقد كانت حياة شيرين هادئة، فأراد الله أن يكون موتها صاخبَا، مدويًا، هزّ الضمائر، وكشف عن أصالة الشعب الفلسطيني وعن مكامن الجمال فيه. فشكرًا لكِ شيرين لأنكِ كنتِ في حياتكِ صوت الشعب الفلسطيني الصادق، ولأنكِ برحيلكِ كشفتِ للعالم عن وحشية الاحتلال، وأظهرتِ وفاء الشعب الفلسطيني لأبنائه الأبرار، وأظهرتِ أصالته، وشهامته وصموده. شكرًا لكِ شيرين لأن جنازتكِ كشفت عن تعاضد الشعبي الفلسطيني وأنه موحد، وكأنكِ بموتكِ تنادين بالتوقف عن الانقسام. شكرًا لكِ شيرين لأن موتك، ربما يجعل، من اللحظة التي ووري جثمانك الطاهر الثرى، يجعلالكِباريعيدون حساباتهم، ويؤدي بهم لأن يعيدوا التفكير بسياساتهم.

رحمك الله رحمة واسعة يا شيرين. ستبقين معنا، وسنذكركِ دومًا.

**********************

بقلم، جميلة شحادة / الناصرة

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار