إسماعيل هنية: المقاومة لن تسمح بتمرير الخزعبلات اليهودية في المسجد الأقصى

هنيه

دنيا الوطن

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، إسماعيل هنية، أن “معركة (سيف القدس) شكلت نقطة تحول مهم في مجرى الصراع مع العدو الصهيوني وفتحت الباب واسعاً أمام مرحلة جديدة مختلفة”.

جاء ذلك، خلال كلمة له، اليوم الأحد، في المؤتمر الوطني الذي أقيم في غزة  إحياءً للذكرى السنوية الأولى لمعركة (سيف القدس).

وقال هنية، إن “غزة ومقاومتها هي التي أشهرت السيف على رأس المحتل وضربت عمق الاحتلال”.

وتابع، “هناك دعوات استيطانية لاقتحام المسجد الأقصى وتنظيم مسيرة الأعلام، محذرًا بكل وضوح العدو من الإقدام على مثل هذه الجرائم”.

وشدد هنية على أن، “الشعب الفلسطيني والمقاومة في المقدمة وفي القدس وفي الضفة لا ولن تسمح ولن تقبل بتمرير هذه الخزعبلات اليهودية في المسجد الأقصى المبارك”.

وأضاف، إن “قرارنا واضح لا تردد ولا تلعثم فيه، سنواجه بكل الإمكانات ولن نسمح مطلقاً باستباحة المسجد الأقصى أو بالعربدة في شوارع القدس وضد أهلنا في القدس وفي الضفة وفي الداخل”.

وأشار هنية  خلال كلمته إلى أن “معركة سيف القدس كانت مركبة وشاملة ونتائجها متعددة الأبعاد لم تقتصر بتأثيراتها على القضية الفلسطينية بل تعدت إلى المنطقة والمجتمع الدولي”.

وقال رئيس المكتب السياسي، إن “هذه المعركة شكلت نقطة تحول مهم في مجرى الصراع مع العدو الصهيوني وفتحت الباب واسعا أمام مرحلة جديدة مختلفة”.

وأردف القول، إن “أهلنا في الداخل الفلسطيني كنز مدخر لشعبنا ومقاومته وسيكون عنصر حاسم في حسم الصراع التاريخي مع العدو”.

ولفت إلى أن “المبادرة التي قام بها القسام وفصائل المقاومة عند بدء معركة سيف القدس ضربَ نظرية الصراع مع العدو الصهيوني”.

ونوّه هنية إلى أن  “الأرض الفلسطينية موحدة والشعب الفلسطيني موحد والقضية الفلسطينية برزت على حقيقتها كقضية تحرر وطني”

وأوضح أنّ “نتائج سيف القدس ذات تأثير عميق سيكون لها ما بعدها في كافة المواجهات التي سيخوضها شعبنا ومقاومته ضد الكيان الصهيوني”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار