ويلز تبلغ كأس العالم للمرة الأولى بعد ان هزمة أوكرانيا

(تقرير رويترز) –
أنهت ويلز انتظارها لمدة 64 عاما وتأهلت إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد فوزها 1-صفر على أوكرانيا في ملحق التصفيات الأوروبية يوم الأحد.

 وحول أندريه يارمولنكو تسديدة جاريث بيل بالخطأ في مرمى منتخب بلاده أوكرانيا في الدقيقة 34.
وتلعب ويلز في المجموعة الثانية بجانب إنجلترا وإيران والولايات المتحدة التي ستواجهها في ختام اليوم الافتتاحي في 21 نوفمبر تشرين الثاني.
وكانت طريقة مؤلمة لإنهاء مشوار فريق المدرب أولكسندر بتراكوف في التصفيات بعد الفوز على اسكتلندا في الأسبوع الماضي وتقديمه الأداء الذي يدل على أحقيته في أن يكون بين 32 منتخبا في النهائيات.
ومع ابتعاد نصف التشكيلة عن المباريات الرسمية منذ الغزو الروسي أوكرانيا في فبراير شباط والتفكير في مأساة البلاد، تستحق أوكرانيا إشادة إذ كانت قاب قوسين أو أدنى من التأهل لكأس العالم للمرة الثانية كدولة مستقلة.
وقال بتراكوف “فعلنا كل ما بوسعنا. أريد الاعتذار عن عدم التسجيل لكنها الرياضة. ليس لدي أي انتقادات لأي لاعب في المنتخب”.
وكانت هناك مشاهد مفعمة بالمشاعر بعد المباراة حيث عبر لاعبو أوكرانيا عن امتنانهم لأكثر من ألفي مشجع من البلد الذي شتته الحرب باستاد كارديف.
وانضم لاعبو ويلز إلى نظرائهم حيث قاموا بتحية الجماهير الأوكرانية أيضا.
وصنعت جماهير ويلز أجواء رائعة قبل المباراة عند ترديد النشيد الوطني ورغم ذلك كانت أوكرانيا الطرف الأفضل في البداية.
وأنقذ وين هينسي حارس ويلز ثلاث فرص خطيرة ليحافظ على النتيجة سلبية.
ووضع أولكسندر زينتشنكو الكرة في شباك ويلز من ركلة حرة تم تنفيذها سريعا لكن الحكم الإسباني ماتيو لاهوز أعاد اللعبة إذ لم يطلق صفارته.
وأبعد هينسي فرصة من رومان يارموتشوك من وضع انفراد، ثم أنقذ الحارس تسديدة منخفضة من زينتشنكو وأخرى من فيكتور تسيجانكوف.
وانتزعت ويلز التقدم عكس مجريات اللعب عندما سدد بيل كرة من ركلة حرة من 25 مترا حولها يارمولنكو بضربة رأس داخل مرمى فريقه.
وأهدر آرون رامسي فرصة لتعزيز تفوق ويلز في الشوط الثاني، كما سدد نيكو وليامز كرة ارتدت من القائم.
وتدين ويلز، التي كانت آخر مشاركة لها في كأس العالم 1958 في السويد عندما خسرت 1-صفر أمام البرازيل في دور الثمانية، بالفضل للحارس هينسي الذي تصدى لضربة رأس من أرتيم دوفبيك قبل ست دقائق من النهاية.
وتغنت الجماهير باسم هينسي في الدقائق الأخيرة وستكون الأغنية الأولى من ليلة سعيدة في ويلز.
وقال بيل قائد ويلز “إنها أعظم نتيجة في تاريخ كرة القدم في ويلز. نشعر بنشوة وسعادة. هذا ما تصنعه الأحلام وما عملنا من أجله منذ أن بدأنا. إنها لكل الجماهير المذهلة، لا يمكنني وصف شعوري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار