غالبية الإسرائيليين يريدون “إنهاء” حكومة نفتالي بينيت حسب استطلاع للرأي

أظهر استطلاع للرأي أن 56 في المئة من الإسرائيليين أجابوا بأن حكومة نفتالي بينيت يجب ألا “تستمر في الوجود” بينما أجاب 63 في المئة من الذين صوتوا للائتلاف الحكومي، إنهم “ما زالوا يؤيدون الحكومة” بينما قال 29 في المئة إنه ينبغي إنهاء ولايتها، بحسب ما ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وبحسب نتائج الاستطلاع، لو أجريت الانتخابات اليوم، سيفوز الائتلاف الحكومي بـ 55 مقعدا فقط في الكنيست المكون من 120 مقعدا، بينما يمكن لكتلة المعارضة أن تؤمن الأغلبية البالغة 60 مقعدا المطلوبة لتشكيل الحكومة.

وتصدر حزب “الليكود” الذي يترأسه بنيامين نتنياهو، الاستطلاع بفوزه المتوقع بـ 36 مقعدا. وجاء حزب “يش عتيد” الذي يتزعمه وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد بـ20 مقعدا. من بين أحزاب الائتلاف، دعم الإسرائيليون معظمهم لوزير الأمن بيني غانتس،”كاحول لافان”، مما منحهم 10 مقاعد محتملة في الكنيست بينما حصل حزب “يمينا” الذي يتزعمه رئيس الوزراء على خمسة مقاعد فقط

وبحسب الصحيفة، فضل المستطلعون نتنياهو كرئيس وزراء قادم على بينيت ولابيد وغانتس بهامش واسع. حيث فازت كتلة نتنياهو بـ 52 مقعدا في انتخابات العام المنصرم، وهي أقل من الأغلبية لكنها اكتسبت قوة في الأشهر الأخيرة مع اقتراب الائتلاف الحاكم من الانهيار بعد خسارة العديد من الأعضاء.

وفي وقت سابق من أمس الإثنين، أعلن عضو الكنيست من حزب “يمينا” نير اورباخ، أنه لا يعتبر نفسه جزءا من الائتلاف الحكومي، وشدد اورباخ في بيان بأن انسحابه مناسب”للوضع اليوم”، وعمليا لا يزال يمنح فرصة لاستمرار الحكومة لكنه يطالب المصادقة على تمديد “قانون سريان القانون الإسرائيلي في الضفة الغربية” في الكنيست، واعطى الحكومة مهلة أسبوعين لتحقيق ذلك، ومن جانب آخر أكد انه لن يصوت حل الكنيست “الأسبوع القادم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار